الرئيسية > حروب, سياسات و مؤامرات > المؤامرة الكبرى على الإسلام و العرب

المؤامرة الكبرى على الإسلام و العرب


الرئيسية | مساعدة | الخروجتسجيل الدخول

الرئيسية

مجموعة أدوات البحث

المؤامرة الكبرى على الإسلام و العرب

العنوان الفرعيّ

مؤامرة كبرى خطط لها الغرب و بزعامة أمريكا و الصهاينة , تنفيذ اليمين المتطرف و المسيحيين المتصهينين… والعمل جاري لاستكمال باقي المخطط.

المحتويات

أقلّالمزيد

رابط دائم لهذه المقالة:

رابطرابط

alsheikhly، muhannad. المؤامرة الكبرى على الإسلام و العرب [الإنترنت]. النسخة 11. Knol. ٢٠١١ يناير ٢٨. متوفرة من خلال: http://knol.google.com/k/muhannad-alsheikhly/المؤامرة-الكبرى-على-الإسلام-و-العرب/2zz6jo0ujg3x7/1694.

مراجعمراجعبريد إلكترونيبريد إلكترونيطباعةطباعةالمفضلةالمفضلةإضافة هذه الصفحةإضافة هذه الصفحة


المؤامرة الكبرى على الإسلام و العرب

 

مؤامرة كبرى خطط لها الغرب وبزعامة أمريكا و الصهاينة , نفذ اليمين المتطرف و بمسيحيه المتصهينين الجدد  والعمل جاري لاستكمال باقي المخطط.

فهل حكام بلاد العرب و حكام البلاد المسلمة مدركين ذلك؟

هل حكام هذه الدول على علم بهذا المخطط أم لا؟

فإن لم يكونوا كذلك فتلك مصيبة وان كانوا على علم بتفاصيل المخطط و المؤامرة فالمصيبة أعظم وأمر ادهي و أنكى.

فهل يا ترى عروشهم أهم من مستقبل شعوبهم؟

أين يا ترى دور الجامعة العربية وأمينها العام السيد عمرو موسى الذي لا هم له غير عقد مؤتمرات القمم المخزية والمهينة و التي لا يصدر عنها غير تكريس للإحتلالات والتقسيم وتحقق لإرادات الدول الاستعمارية للهيمنة على المنطقة ونهب ثرواتها.

لا من صوت لزعيم أو قائد عربي ليتصدى لهذه الهجمة الشرسة التي تشن ضد العرب والمسلمين وشعوبها المغلوبة على أمرها ومرتهنة بإمرة حكامها المخزية.

ولا نسمع في الصخب الجاري هذا اليوم (٢٨/١/٢٠١١ ) غير تصريحات لمحمد البرادعي , هذا الشخص المشبوه و الذي خان الأمانة سابقا عندما كان مدير للوكالة الدولية للطاقة الذرية , حيث كذب ودلس وساعد اليمين الأميركي المتطرف ومهد له في تنفيذ أول خطوات المؤامرة على أحتلال العراق!!!

أخوتي العرب و المسلمين ألا ترون ما يجري في السودان والعراق ولبنان وفلسطين واليمن والجزائر ومصر و أفغانستان و باكستان .. ؟؟؟؟

الم تشعروا بتدخل الكيان الصهيوني بإثارة الأزمات ؟؟

ألم تقرئوا مؤلفات الصهاينة حول مؤامراتهم لتفتيت الدول العربية و الإسلامية ضمن مخططهم المدروس والموضوع منذ 50 سنة وقد وصل إلى الاقتراب من نهايته , وكل حاكمنا متمسكين بكراسيهم وقد قضى كل منهم أكثر من ربع قرن كل عملهم هو قمع شعوبهم و التمهيد لانحسار دور الأمة.

هل خلت الأمة من الرجال؟؟

كل الذي أردت أن تعلموه أخوتي متصفحي كوكل المعرفة Knol هو أن تطلعوا على حجم المؤامرة , وتحكموا بنفسكم على حجم الكارثة.

لقد قمت بنقلها للغة الإنكليزية ليطلع عليها بعض المسلمين ممن ستشمل المؤامرة دولهم وهم لا يحسنون القراءة باللغة العربية.

هذا هو كل ما أستطيع تركه لأولادي و أنا بهذا العمر , فانا لا أقوى على شيء آخر ، إلا بتبصيرهم بحجم المؤامرة.

 

 

28 كانون الثاني 2011

مهند الشيخلي … muhannad alsheikhly

 

 

قرأت وأطلعت ونقلت

 

خريطة المؤامرة – إسرائيل الكبرى.


المؤامرة على العالم الإسلامي و العربي


الذين لم يقرءوا التاريخ يظنون ما صنعته أمريكا بالعراق من احتلال وتقسيم أمرًا مفاجئًا جاء وليد الأحداث التي أنتجته،

 

وما يحدث الآن في جنوب السودان له دوافع وأسباب، ولكن الحقيقة الكبرى أنهم نسوا أن ما يحدث الآن هو تحقيق وتنفيذ للمخطط الاستعماري الذي خططته وصاغته وأعلنته الصهيونية والصليبية العالمية؛ لتفتيت العالم الإسلامي، وتجزئته وتحويله إلى “فسيفساء ورقية” يكون فيه الكيان الصهيوني السيد المطاع، وذلك منذ إنشاء هذا الكيان الصهيوني على أرض فلسطين 1948م،

 

 

 

وعندما ننشر هذه الوثيقة الخطيرة لـ”برنارد لويس” فإننا نهدف إلى تعريف المسلمين بالمخطط، وخاصة الشباب الذين هم عماد الأمة وصانعوا قوتها وحضارتها ونهضتها، والذين تعرضوا لأكبر عملية “غسيل مخ” يقوم بها فريق يعمل بدأب؛ لخدمة المشروع الصهيوني الأمريكي لوصم تلك المخططات بأنها مجرد “نظرية مؤامرة” رغم ما نراه رأي العين ماثلاً أمامنا من حقائق في فلسطين والعراق والسودان وأفغانستان، والبقية آتية لا ريب إذا غفلنا.

 

 


وحتى لا ننسى ما حدث لنا وما يحدث الآن وما سوف يحدث في المستقبل، فيكون دافعًا لنا على العمل والحركة؛ لوقف الطوفان القادم.

 


برنارد لويس


“برنارد لويس” من هو؟
* العراب الصهيوني.
* أعدى أعداء الإسلام على وجه الأرض.


* حيي بن أخطب العصر الحديث، والذي قاد الحملة ضد الإسلام ونبي الإسلام، وخرج بوفد يهود المدينة؛ ليحرض الجزيرة العربية كلها على قتال المسلمين والتخلص من رسولهم.

 


* صاحب أخطر مشروع في هذا القرن لتفتيت العالم العربي والإسلامي من باكستان إلى المغرب، والذي نشرته مجلة وزارة الدفاع الأمريكية.

 


ولد “برنارد لويس” في لندن عام 1916م، وهو مستشرق بريطاني الأصل، يهودي الديانة، صهيوني الانتماء، أمريكي الجنسية.


تخرَّج في جامعة لندن 1936م، وعمل فيها مدرس في قسم التاريخ للدراسات الشرقية الإفريقية.


كتب “لويس” كثيرًا، وتداخل في تاريخ الإسلام والمسلمين؛ حيث اعتبر مرجعًا فيه، فكتب عن كلِّ ما يسيء للتاريخ الإسلامي متعمدًا،

 

فكتب عن الحشاشين، وأصول الإسماعيلية، والناطقة، والقرامطة، وكتب في التاريخ الحديث نازعًا النزعة الصهيونية التي يصرح بها ويؤكدها.

 


نشرت صحيفة “وول ستريت جورنال” مقالاً قالت فيه:
إن برنارد لويس “90 عامًا” المؤرخ البارز للشرق الأوسط وقد وَفَّرَ الكثير من الذخيرة الإيدلوجية لإدارة بوش في قضايا الشرق الأوسط والحرب على الإرهاب؛ حتى إنه

 

 

يُعتبر بحقٍّ منظرًا لسياسة التدخل والهيمنة الأمريكية في المنطقة.

قالت نفس الصحيفة إن لويس قدَّم تأييدًا واضحًا للحملات الصليبية الفاشلة، وأوضح أن الحملات الصليبية على بشاعتها كانت رغم ذلك ردًّا مفهومًا على الهجوم الإسلامي خلال القرون السابقة، وأنه من السخف الاعتذار عنها.

 


رغم أن مصطلح “صدام الحضارات” يرتبط بالمفكر المحافظ “صموئيل هنتينجتون” فإن “لويس” هو مَن قدَّم التعبير أولاً إلى الخطاب العام، ففي كتاب “هنتينجتون” الصادر في 1996م يشير المؤلف إلى فقرة رئيسية في مقال كتبه “لويس” عام 1990م بعنوان جذور الغضب الإسلامي، قال فيها: “هذا ليس أقل من صراع بين الحضارات، ربما تكون غير منطقية، لكنها بالتأكيد رد فعل تاريخي منافس قديم لتراثنا اليهودي والمسيحي، وحاضرنا العلماني، والتوسع العالمي لكليهما”.

 

 


طوَّر “لويس” روابطه الوثيقة بالمعسكر السياسي للمحافظين الجدد في الولايات المتحدة منذ سبعينيات القرن العشرين؛ حيث يشير “جريشت” من معهد العمل الأمريكي إلى

 

أن لويس ظلَّ طوال سنوات “رجل الشئون العامة”، كما كان مستشارًا لإدارتي بوش الأب والابن.


في 1 /5 /2006م ألقى “ديك تشيني” نائب الرئيس “بوش الابن” خطابًا يكرِّم فيه “لويس” في مجلس الشئون العالمية في فيلادلفيا؛ حيث ذكر “تشيني”

 

أن لويس قد جاء إلى واشنطن ليكون مستشارًا لوزير الدفاع لشئون الشرق الأوسط.


لويس الأستاذ المتقاعد بجامعة “برنستون” ألَّف 20 كتابًا عن الشرق الأوسط من بينها “العرب في التاريخ” و “الصدام بين الإسلام والحداثة في الشرق الأوسط الحديث” و”أزمة الإسلام” و”حرب مندسة وإرهاب غير مقدس”.

 


لم يقف دور برنارد لويس عند استنفار القيادة في القارتين الأمريكية والأوروبية،

 

وإنما تعدَّاه إلى القيام بدور العراب الصهيوني الذي صاغ للمحافظين الجدد في إدارة الرئيس بوش الابن إستراتيجيتهم في العداء الشديد للإسلام والمسلمين، وقد شارك لويس في وضع إستراتيجية الغزو الأمريكي للعراق؛


حيث ذكرت الصحيفة الأمريكية أن “لويس” كان مع الرئيس بوش الابن ونائبه تشيني، خلال اختفاء الاثنين على إثر حادثة ارتطام الطائرة بالمركز الاقتصادي العالمي، وخلال هذه الاجتماعات ابتدع لويس للغزو مبرراته وأهدافه التي ضمَّنها في مقولات “صراع الحضارات” و”الإرهاب الإسلامي”.

 

 

 


في مقابلة أجرتها وكالة الإعلام مع “لويس” في 20/5/2005م قال الآتي بالنص: “إن العرب والمسلمين قوم فاسدون مفسدون فوضويون، لا يمكن تحضرهم، وإذا تُرِكوا لأنفسهم فسوف يفاجئون العالم المتحضر بموجات بشرية إرهابية تدمِّر الحضارات، وتقوِّض المجتمعات،

 

 

ولذلك فإن الحلَّ السليم للتعامل معهم هو إعادة احتلالهم واستعمارهم، وتدمير ثقافتهم الدينية وتطبيقاتها الاجتماعية، وفي حال قيام أمريكا بهذا الدور فإن عليها أن تستفيد من التجربة البريطانية والفرنسية في استعمار المنطقة؛ لتجنُّب الأخطاء والمواقف السلبية التي اقترفتها الدولتان، إنه من الضروري إعادة تقسيم الأقطار العربية والإسلامية إلى وحدات عشائرية وطائفية،

 

 

ولا داعي لمراعاة خواطرهم أو التأثر بانفعالاتهم وردود الأفعال عندهم، ويجب أن يكون شعار أمريكا في ذلك، إما أن نضعهم تحت سيادتنا، أو ندعهم ليدمروا حضارتنا، ولا مانع عند إعادة احتلالهم أن تكون مهمتنا المعلنة هي تدريب شعوب المنطقة على الحياة الديمقراطية، وخلال هذا الاستعمار الجديد لا مانع أن تقدم أمريكا بالضغط على قيادتهم الإسلامية- دون مجاملة ولا لين ولا هوادة- ليخلصوا شعوبهم من المعتقدات الإسلامية الفاسدة،

 

 

ولذلك يجب تضييق الخناق على هذه الشعوب ومحاصرتها، واستثمار التناقضات العرقية، والعصبيات القبلية والطائفية فيها، قبل أن تغزو أمريكا وأوروبا لتدمر الحضارة فيها”.

 


انتقد “لويس” محاولات الحل السلمي، وانتقد الانسحاب الصهيوني من جنوب لبنان، واصفًا هذا الانسحاب بأنه عمل متسرِّع ولا مبرر له، فالكيان الصهيوني يمثل الخطوط الأمامية للحضارة الغربية، وهي تقف أمام الحقد الإسلامي الزاحف نحو الغرب الأوروبي والأمريكي،

 

ولذلك فإن على الأمم الغربية أن تقف في وجه هذا الخطر البربري دون تلكُّؤ أو قصور، ولا داعي لاعتبارات الرأي العام العالمي، وعندما دعت أمريكا عام 2007م إلى مؤتمر “أنابوليس” للسلام كتب لويس في صحيفة “وول ستريت” يقول:

 


“يجب ألا ننظر إلى هذا المؤتمر ونتائجه إلا باعتباره مجرد تكتيك موقت، غايته تعزيز التحالف ضد الخطر الإيراني، وتسهيل تفكيك الدول العربية والإسلامية، ودفع الأتراك والأكراد والعرب والفلسطينيين والإيرانيين ليقاتل بعضهم بعضًا، كما فعلت أمريكا مع الهنود الحمر من قبل“.

 


“بريجنسكي” مستشار الأمن القومي الأمريكي


مشروع برنارد لويس لتقسيم الدول العربية والإسلامية، والذي اعتمدته الولايات المتحدة لسياستها المستقبلية:


1- في عام 1980م والحرب العراقية الإيرانية مستعرة صرح مستشار الأمن القومي الأمريكي “بريجنسكي” بقوله:

 

“إن المعضلة التي ستعاني منها الولايات المتحدة من الآن (1980م) هي كيف يمكن تنشيط حرب خليجية ثانية تقوم على هامش الخليجية الأولى التي حدثت بين العراق وإيران تستطيع أمريكا من خلالها تصحيح حدود “سايكس- بيكو”.

 


2- عقب إطلاق هذا التصريح وبتكليف من وزارة الدفاع الأمريكية “البنتاجون” بدأ المؤرخ الصهيوني المتأمرك “برنارد لويس” بوضع مشروعه الشهير الخاص بتفكيك الوحدة الدستورية لمجموعة الدول العربية والإسلامية جميعًا كلا على حدة، ومنها العراق وسوريا ولبنان ومصر والسودان وإيران وتركيا وأفغانستان وباكستان والسعودية ودول الخليج ودول الشمال الإفريقي.. إلخ، وتفتيت كل منها إلى مجموعة من الكانتونات والدويلات العرقية والدينية والمذهبية والطائفية، وقد أرفق بمشروعه المفصل مجموعة من الخرائط المرسومة تحت إشرافه تشمل جميع الدول العربية والإسلامية المرشحة للتفتيت بوحي من مضمون تصريح “بريجنسكي” مستشار الأمن القومي في عهد الرئيس “جيمي كارتر” الخاص بتسعير حرب خليجية ثانية تستطيع الولايات المتحدة من خلالها تصحيح حدود سايكس بيكو بحيث يكون هذا التصحيح متسقا مع الصالح الصهيو أمريكي.






3- في عام 1983م وافق الكونجرس الأمريكي بالإجماع في جلسة سرية على مشروع الدكتور “برنارد لويس”، وبذلك تمَّ تقنين هذا المشروع واعتماده وإدراجه في ملفات السياسة الأمريكية الإستراتيجية لسنوات مقبلة.

 

 

 

Plot On the Islamic world and the Arab

 

who have not read history, think what America was created by the occupation of Iraq and the division is a surprise came Walid events that produced it,

 

and what is happening now in South Sudan His motives and reasons, but the larger truth that they have forgotten that what is happening now is the realization and implementation of the scheme colonial schemed formulated and announced by Zionism and global crusade; to break up the Muslim world, and hashed and turned into a mosaic of paper in which the Zionist entity, Mr. obeyed, and since the establishment of the Zionist entity is on the ground Palestine 1948,

and when to publish the document serious for Bernard Lewis, we aim to define the Muslim plot, especially the young who are the backbone of the nation and the makers strength and its civilization, its renaissance, and who have been subjected to the biggest brainwashed by a team works diligently; to serve the Zionist project, U.S. to stigmatize those schemes that it is just a theory Despite the plot We see eye view of the facts before us in Palestine, Iraq, Sudan and Afghanistan, and the rest is no doubt coming if Gflana.

 

In order not to forget what happened to us and what is happening now and what will happen in the future, so it forces us to work and movement; to stop the next deluge.

 

Bernard Lewis

 

 

Bernard Lewis, is it?

* The Godfather Zionist.

* Demonized enemies of Islam on earth.

* Hy Ben preach the modern era, which led the campaign against Islam and the Prophet of Islam, and left the delegation of the city’s Jews; to induce all the Arab Peninsula to fight the Muslims and get rid of their messenger.

 

* His most serious project in this century to break up the Arab world and Islamic Pakistan to Morocco, which was published in the journal and the U.S. Department of Defense.

 

Bernard Lewis was born in London in 1916, a British Orientalist origin, a Jew, a Zionist affiliation, U.S. citizenship.

 

 

He graduated from the University of London 1936, and the work of the teacher in the Department of History of Eastern African Studies.

 

wrote Lewis a lot, and overlapping in the history of Islam And Muslims; where he was a reference in it, he wrote about everything that is bad for the Islamic history is deliberate,

he wrote about the Assassins, and assets of Ismailia, and speaking, and Alaqramtp, written in the modern history of Zionism stripping tendency authorized by and confirmed.

 

 

Published by the Wall Street Journal published an article which said: The Bernard Lewis, 90, the eminent historian of the East East has provided a lot of ideological ammunition to the Bush administration on Middle East issues and the war on terrorism;

 

so that he is the right sight of the policy of intervention and American hegemony in the region.

 

The same newspaper said that Lewis gave a clear endorsement of the Crusades failed, and pointed out that the Crusades, however harsh, were nevertheless In response to the attack to the Islamic concept through previous centuries, and it is absurd to apologize.

 

Although the term clash of civilizations is linked to the conservative thinker Samuel Huntington, the Louis is one of the first gave expression to public discourse, in the book of Huntington in 1996 the author refers to a key paragraph in an article written by Lewis in 1990 Entitled Roots of Muslim Rage, which he said: This is nothing less than a clash of civilizations, may be illogical, but it is certainly the reaction of a historic rival of the Jewish and Christian heritage, our present secular, and the global expansion of both.

 

Lewis developed his close ties to the political camp of the neo-conservatives in the United States since the seventies The twentieth century; indicates where Jerist of the American Enterprise Institute

that Louis remained for years a man of public affairs, as was the adviser to the administrations of Bush the Father and the Son.

 

On 1/5/2006 gave Vice President Dick Cheney Bush honors a speech in which Louis in the World Affairs Council in Philadelphia; where Cheney سعيد

that Lewis had come to Washington To be an adviser to the Minister of Defense for the Middle East.

 

Lewis retired professor at Princeton University Author of 20 books about the Middle East, including Arab in history and the clash between Islam and modernity in the modern Middle East and The Crisis of Islam and terrorism and war Mendsp is sacred.

 

Did not stand in the role of Bernard Lewis at the operational leadership of the two continents American and European,

but also covered to play Godfather Zionist who coined the neo-conservatives in the administration of President Bush’s their strategy in the extreme hostility to Islam and Muslims, was attended by Lewis in the development strategy of the U.S. invasion of Iraq;

where the newspaper said the U.S. that Lewis was with President Bush and Vice President Cheney, through Disappearance on Monday after the plane collision incident, the global economic center, and during these meetings created the Louis justifications for the invasion and its goals, including arguments in the clash of civilizations and Islamic terrorism.

 

 

In an interview conducted by the Information Agency with Lewis 05/20/2005 said the following text: “The Arabs and Muslims are corrupt people corrupting Anarchists, Cannot be urbanized and, if left to themselves will be surprised of the civilized world by waves of human terrorist destroy civilizations, and undermine communities,

and therefore the right solution to deal with them is to re-occupation and colonization, and the destruction of their religious culture and applications of social and, in the case that the United States this role, it must benefit from the experience British and French colonization of the region; to avoid mistakes and negative attitudes which committed the two countries, it is necessary to divide the Arab and Islamic countries to units of tribal and sectarian lines,

there is no need to take account of thoughts or vulnerability Panevalathm and the reactions they have, and must be a slogan of America in this, either put them under Sovereignty, or let them to destroy our civilization, do not mind when re-occupation that our task is declared is to train people in the region to democratic life, and during this neo-colonialism is no reason why that America provides pressure on the leadership of the Islamic – without the courtesy and Lin and relentless – to rid their people of Islamic beliefs corrupt,

and must therefore Clamping down on these people, besieging, and investment ethnic contradictions, and tribal and sectarian fanaticism which, before they invade America and Europe to destroy the civilization.

 

Lewis criticized the attempts at a peaceful solution, and criticized the Israeli withdrawal from southern Lebanon, describing the withdrawal as an act of hasty and unwarranted, Zionist entity represents fonts Front-end of Western civilization, standing in front of hatred Islamic creeping toward the West European and American,

and therefore on Western nations to stand in the face of this menace Barbari, without delay or failure is no need for considerations of world public opinion, and when called on America in 2007 to the Annapolis peace conference wrote Lewis in the Wall Street says:

 

Must not look to this conference and its results only as a mere tactic is temporary, to promoting the coalition against the Iranian threat, and facilitate the dismantling of Arab and Islamic countries, and the payment of Turks, Kurds, Arabs and Palestinians and the Iranians to fight each other, as it did with the American Indians

 

by Brzezinski, U.S. National Security Advisor

 

Draft Bernard Lewis to split the Arab and Islamic countries, which was adopted by the United States for its future:

 

1 – in 1980 and the Iran-Iraq war raging said U.S. National Security Advisor Zbigniew Brzezinski said:

 

“We Dilemma including the United States will suffer from now (1980 AD) is how to activate a second Gulf war are on the sidelines of the first Gulf that took place between Iraq and Iran through which America can correct the limits of the Sykes – Picot.

 

2 – Following the launch of this statement and commissioned by the Pentagon began Americanized of the Zionist Bernard Lewis put his famous Special Unit to dismantle the constitutional of the Group of Arab and Islamic countries are all separately, including Iraq, Syria, Lebanon, Egypt, Sudan, Iran, Turkey, Afghanistan, Pakistan and Saudi Arabia and the Gulf states and North African countries .. Etc., and break each of them to a group of cantons and ethnic mini-states And religious and sectarian, was attached to his project detailed set of maps drawn under his supervision include all Arab and Islamic countries are candidates for fragmentation inspired by the content of the statement Brzezinski, national security adviser under President Jimmy Carter Special pricing can a second Gulf war which the United States correct the Sykes-Picot borders, so that this patch is consistent with the good Zionist U.S..

 

3 – In 1983 the U.S. Congress approved unanimously in closed session on the draft by Dr. Bernard Lewis, this has been codified this project and the adoption and inclusion in the files U.S. strategic policy for yars to come.

 

خريطة مصر والسودان.

لا لتقسيم السودان – نعم لوحدة السودان

تفاصيل المشروع الصهيوأمريكي لتفتيت العالم الإسلامي “لبرنارد لويس”

مصر والسودان

مصر 4 دويلات.


1- سيناء وشرق الدلتا:
“تحت النفوذ اليهودي” (ليتحقق حلم اليهود من النيل إلى الفرات).

 



2- الدولة النصرانية:
* عاصمتها الإسكندرية.
* ممتدة من جنوب بني سويف حتى جنوب أسيوط واتسعت غربًا لتضم الفيوم وتمتد في خط صحراوي عبر وادي النطرون ليربط هذه المنطقة بالإسكندرية.

* وقد اتسعت لتضم أيضًا جزءًا من المنطقة الساحلية الممتدة حتى مرسى مطروح.


3- دولة النوبة:


* المتكاملة مع الأراضي الشمالية السودانية.

* عاصمتها أسوان.


* تربط الجزء الجنوبي الممتد من صعيد مصر حتى شمال السودان باسم بلاد النوبة بمنطقة الصحراء الكبرى لتلتحم مع دولة البربر التي سوف تمتد من جنوب المغرب حتى البحر الأحمر.

 


4- مصر الإسلامية:
* عاصمتها القاهرة.
* الجزء المتبقي من مصر.


* يراد لها أن تكون أيضًا تحت النفوذ الإسرائيلي (حيث تدخل في نطاق إسرائيل الكبرى التي يطمع اليهود في إنشائها).



2- السودان


انظر الخريطة السابقة (خريطة تقسيم مصر والسودان).

4 دويلات

1- دويلة النوبة: المتكاملة مع دويلة النوبة في الأراضي المصرية التي عاصمتها أسوان.

2- دويلة الشمال السوداني الإسلامي:


3-دويلة الجنوب السوداني المسيحي: وهي التي سوف تعلن انفصالها في الاستفتاء المزمع عمله ليكون أول فصل رسمي طبقًا للمخطط.

 


4- دارفور: والمؤامرات مستمرة لفصلها عن السودان بعد الجنوب مباشرة حيث إنها غنية باليورانيوم والذهب والبترول.

 

Alzioomriki details of the project to break up the Islamic world, Bernard Lewis

 

Egypt and Sudan

 

Egypt 4 states.

 

 

1 – Eastern Delta and Sinai: under Jewish influence (for the dream of the Jews from the Nile to the Euphrates)

 

2 – Christian State:

* Alexandria as its capital. * Extended from the south to the south of Beni Suef, Assiut, and expanded westward to include the Fayoum and desert in a line stretching through the valley of Nitrite binds to this region in Alexandria.

 

* Has been expanded to include also part of the coastal area extending to Mersa Matruh.

 

3 – State Nubia:

 

* Integrated with the Northern Territory Sudanese.

* Capital of Aswan.

 

* Linking the southern part extends from Upper Egypt to northern Sudan on behalf of the Nubia-Saharan region to fuse with the state of the Berbers, which will extend from southern Morocco to the Red Sea.

 

4 – Islamic Egypt:

* capital, Cairo.

* The remaining part of Egypt

 

* Meant to be also under the influence of Israel (where within the scope of a Greater Israel coveted by Jews in the establishment).

 

2 – Sudan

 

see previous map (map division of Egypt and Sudan).

 

4 states

 

 

1 – mini Nubia: Integrated with mini-state in the occupied Egyptian Nubia, whose capital Aswan

2 – North Sudanese Islamic mini-state:

 

3 – Christian mini-state in southern Sudan: which will announce their separation in the referendum to be done to be the first formal separation in accordance with the scheme.

 

 

4 – Darfur: continuing and conspiracies to separate them from Sudan after just south where it is rich in uranium, gold and oil.

 

 

 

خريطة شمال أفريقيا.


3- دول الشمال الإفريقي
تفكيك ليبيا والجزائر والمغرب بهدف إقامة:



1- دولة البربر: على امتداد دويلة النوبة بمصر والسودان.

2- دويلة البوليساريو.

3- الباقي دويلات المغرب والجزائر وتونس وليبيا.

 

3 – North African countries

dismantling of Libya, Algeria and Morocco to establish:

 

 

1 – State of Barbary: along the mini-state in Egypt, Nubia and the Sudan.

 

2 – mini Polisario.

3 – the remaining states of Morocco, Algeria, Tunisia and Libya.

 

 

خريطة شبه الجزيرة العربية والخليج.


4- شبه الجزيرة العربية (والخليج)


– إلغاء الكويت وقطر والبحرين وسلطنة عمان واليمن والإمارات العربية من الخارطة ومحو وجودها الدستوري بحيث تتضمن شبه الجزيرة والخليج ثلاث دويلات فقط.


1- دويلة الإحساء الشيعية: (وتضم الكويت والإمارات وقطر وعمان والبحرين).


2- دويلة نجد السنية.


3- دويلة الحجاز السنية.

 

4 – Arabian Peninsula (and Gulf)

 

 

– The abolition of Kuwait, Qatar, Bahrain and the Sultanate of Oman, Yemen and the UAE from the map and erase its presence to include constitutional Peninsula and the Gulf, only three states.

 

1 – Ehsaa Shiite mini-state: (includes Kuwait, UAE, Qatar, Oman and Bahrain).

 

2 – Sunni mini-state

 

3 – Hijaz Sunni mini-state.

 

 

 

خريطة سوريا والعراق.


5- العراق
تفكيك العراق على أسس عرقية ودينية ومذهبية على النحو الذي حدث في سوريا في عهد العثمانيين.


3 دويلات


1- دويلة شيعية في الجنوب حول البصرة.


2- دويلة سنية في وسط العراق حول بغداد.

3- دويلة كردية في الشمال والشمال الشرقي حول الموصل (كردستان) تقوم على أجزاء من الأراضي العراقية والإيرانية والسورية والتركية والسوفيتية (سابقًا).

خريطة سوريا والعراق

ملاحظة صوّت مجلس الشيوخ الأمريكي كشرط انسحاب القوات الأمريكية من العراق في 29/9/2007 على تقسيم العراق إلى ثلاث دويلات المذكورة أعلاه وطالب مسعود برزاني بعمل استفتاء لتقرير مصير إقليم كردستان العراق واعتبار عاصمته محافظة (كركوك) الغنية بالنفط محافظة كردية ونال مباركة عراقية وأمريكية في أكتوبر 2010 والمعروف أن دستور “بريمر” وحلفائه من العراقيين قد أقر الفيدرالية التي تشمل الدويلات الثلاث على أسس طائفية: شيعية في (الجنوب)/ سنية في (الوسط)/ كردية في (الشمال)، عقب احتلال العراق في مارس-أبريل 2003).




6- سوريا

انظر الخريطة السابقة (خريطة تقسيم سوريا والعراق)


تقسيمها إلى أقاليم متمايزة عرقيًّا أو دينيًّا أو مذهبيًّا


4- دويلات


1- دولة علوية شيعية (على امتداد الشاطئ).


2- دولة سنية في منطقة حلب.


3- دولة سنية حول دمشق.


4- دولة الدروز في الجولان ولبنان (الأراضي الجنوبية السورية وشرق الأردن والأراضي اللبنانية).

 

5 – Iraq

dismantling of Iraq along ethnic, religious and sectarian, as happened in Syria in the reign of the Ottomans.

3 states

 

1 – a Shiite mini-state in the south around Basra.

 

2 – Sunni mini-state in central Iraq around Baghdad.

 

3 – Kurdish mini-state in the north and north-east around Mosul (Kurdistan) is based on parts of the land Iraqi, Iranian, Syrian, Turkish and Soviet (former).

 

Map of Syria and Iraq

 

Note the U.S. Senate voted as a withdrawal of U.S. troops from Iraq in 29/9/2007 to divide Iraq into three states mentioned above and the student Massoud Barzani, the work of the referendum To determine the fate of the Kurdistan region of Iraq and to consider the capital province (Kirkuk), the oil-rich province of Kurdish and won the blessing of Iraqi and U.S. in October 2010 and is well known that the Constitution of Bremer and his allies of the Iraqis had approved the federation, which include the states of the three along sectarian lines: Shiite (South) / Sunni (center ) / Kurdish (North), following the The occupation of Iraq in March-April 2003).

 

6 – Syria

see previous map (map division of Syria and Iraq),

divided into regions with distinct ethnic, religious or sectarian

 

4 – states

 

1 – State of top Shiite (along the beach).

 

2 – a Sunni state in the Aleppo area.

 

3 – a Sunni state around Damascus.

 

4 – State of the Druze in the Golan and Lebanon (land South and east of the Jordan,

Syrian and Lebanese territory).

 

 

خريطة لبنان.


7- لبنان
تقسيم لبنان إلى ثمانية كانتونات عرقية ومذهبية ودينية:

1- دويلة سنية في الشمال (عاصمتها طرابلس).

2- دويلة مارونية شمالاً (عاصمتها جونيه).


3- دويلة سهل البقاع العلوية (عاصمتها بعلبك) خاضعة للنفوذ السوري شرق لبنان.


4- بيروت الدولية (المدوّلة)

5- كانتون فلسطيني حول صيدا وحتى نهر الليطاني تسيطر عليه منظمة التحرير الفلسطينية



6- كانتون كتائبي في الجنوب والتي تشمل مسيحيين ونصف مليون من الشيعة.


7- دويلة درزية (في أجزاء من الأراضي اللبنانية والسورية والفلسطينية المحتلة).


8- كانتون مسيحي تحت النفوذ الإسرائيلي.

 

7 – Lebanon

 

 

Lebanon’s divided into eight cantons, ethnic, sectarian and religious:


1 – Sunni mini-state in the north (the capital of Tripoli).

 

2 – mini Maronite north (capital Jounieh)

3 – mini-state upper Bekaa Valley (Baalbek as its capital) is subject to Syrian influence in eastern Lebanon.

4 – Beirut International (internationalized)

 

5 – Canton Palestinian and around Sidon to the Litani River is controlled by the Palestine Liberation Organization

 

6 – Canton brigade in the south, which includes Christians and half a million Shiites

 

7 – Druze, a small state (in the parts of the occupied Lebanese, Syrian and Palestinian territories).


8 – Canton Christian under Israeli influence.

 

 

‎خريطة إيران و باكستان و أفغانستان.

 

 


تقسيم إيران وباكستان وأفغانستان

8- إيران وباكستان وأفغانستان

تقسيمها إلى عشرة كيانات عرقية ضعيفة:
1- كردستان.

2- أذربيجان.


3- تركستان.



4- عربستان.


5- إيرانستان (ما بقي من إيران بعد التقسيم).


6- بوخونستان.

7- بلوشستان.


8- أفغانستان (ما بقي منها بعد التقسيم).


9- باكستان (ما بقي منها بعد التقسيم).


10- كشمير.

9- تركيا


انتزاع جزء منها وضمه للدولة الكردية المزمع إقامتها في العراق.

10- الأردن



تصفية الأردن ونقل السلطة للفلسطينيين.


11- فلسطين

ابتلاعها بالكامل وهدم مقوماتها وإبادة شعبها

12- اليمن


إزالة الكيان الدستوري الحالي للدولة اليمنية بشطريها الجنوبي والشمالي واعتبار مجمل أراضيها جزءًا من دويلة الحجاز.

 

 

— — —
* اتفاقية سايكس- بيكو 1916 وفيها تم اقتسام ما تبقى من المشرق العربي عقب الحرب العالمية الأولى بين إنجلترا وفرنسا والذي أعقبها وعد بلفور 1917 لليهود في فلسطين

 



* جيمي كارتر حَكَمَ أمريكا منذ (1977- 1981) وفي عهده تم وضع مشروع التفكيك، وهو قس داهية يعتمد السياسة الناعمة وهو الآن يجوب الدول العربية والإسلامية بحجة تحقيق الديمقراطية ونشر السلام في المنطقة!!!

 

 


The division of Iran, Pakistan and Afghanistan


8 – Iran, Pakistan and Afghanistan

 

Divided into ten ethnic entities of the weak:

1 – Kurdistan.

2 – Azerbaijan


3 – Turkestan.

 

4 – Arabistan.

 

5 – Iiranstan (what is left of Iran after the partition).

 

6 – Bokhonstan.

 

7 – Balochistan.

 

8 – Afghanistan (what is left of them after partition).

 

9 – Pakistan (what is left of them after partition).

 

10 – Kashmir.

 

9 – Turkey


Grab part of it and attached to the Kurdish state to be set up in Iraq

 

10 – Jordan

 

 

Jordan liquidation and transfer of authority to the Palestinians.

 

11 – Palestine

 

Swallowed whole and the demolition of its components and the annihilation of its people

 

12 – Yemen


Remove the current constitutional entity of the State of Yemen calls all the southern and northern territories and to consider the whole part of the mini-state of the Hijaz.

 

— — —
* Sykes – Picot Agreement of 1916 and which has been sharing the rest of the Levant after the First World War between England and France, which was followed by the Balfour Declaration 1917 to the Jews in Palestine


* Jimmy Carter since the rule of America (1977 – 1981) In his project has been developed for dismantling, a priest shrewd policy depends soft and is now touring Arab and Islamic countries under the pretext of democracy and the promotion of peace in the region!!!!

 

صور مخططي المؤامرة

برنارد لويس

برجنسكي مستشار الأمن القومي الأمريكي السابق

الرئيس جيمي كارتر – الرئيس الأمريكي السابق و أحد متابعي تقسيم السودان

بوش الصغير و المجرم الأول بحق العراق

المجرم الخفي و الخائن لأمانة المهنة و العروبة والإسلام
محمد البرادعي (أبو روغال)


عمليات الإرسال للمجموعة: المؤامرة الكبرى على الإسلام و العرب

« الرجوع إلى عرض المجموعة

ليست هناك عمليات إرسال لهذه المجموعة.

التعديلات المعلقة للمقالات في هذه المجموعة: المؤامرة الكبرى على الإسلام و العرب

« الرجوع إلى عرض المجموعة

التعليقات
كتابة تعليق جديد ▼
كتابة تعليق جديد

لا تترك تعليقات غير وثيقة الصلة بموضوع المقالة. لا تهمل أدوات الترقيم، مثل الفاصلة و النقطة وغيرها فهى تجعل تعليقك أكثر وضوحاً. لا تظن أن تعليقاتك طريقة جيدة لترويج مدونتك أو موقعك. ف knol تسم كل الروابط التى تظهر فى التعليقات بخاصية “عدم الاتباع”. ولذلك فإن محاولة الترويج للمواقع بهذه الطريقة لا تعود عليك بأى فائدة فى Google أو محركات البحث الأخرى.

إرسال تعليق لهذه المقالة

معذرة! لقد حجبك مالك (مالكو) المقالة من التحرير أو تقديم اقتراحات أو التعليق هنا.

تسجيل الدخول لكتابة تعليق


مجهول الاسم

شكرا على هذا الموضوع … لقد وثقته بصورة جيدة … حبذا لو قام الجميع باعادة نشره ليعلم كل من لايعرف عما يجري حوله اما من اصر على اغماض عينه فليبقى اعمى

تاريخ آخر تعديل: ١٠‏/٠٤‏/٢٠١١ ٨:١٤ ص

الإبلاغ عن التعليقات النابيةحجب نافذة المناقشة

0تعليق متواضعتعليق جيدعرض/نشر الردود البالغ عددها (1) على هذا التعليق ▼إخفاء الردود على هذا التعليق ▲

وما المانع من أعادة نشره – لعل النيام يستيقضوا – ويعرفوا أي مصيبة تحيط بهم

الإبلاغ عن التعليقات النابيةحجب نافذة المناقشة

نشر التعليق muhannad alsheikhly, ١٠‏/٠٤‏/٢٠١١ ٨:١٤ صنشر التعليق muhannad alsheikhly، وأجري آخر تعديل عليه ١٠‏/٠٤‏/٢٠١١ ٨:١٤ ص

تسجيل الدخول لنشر رد

تعديل هذه المقالة

كتابة مقالة

تعيين لغة العرض: English – English

muhannad alsheikhly

muhannad alsheikhly

إثبات اسم المؤلّف

مهندس خبير متقاعد

تقييم المقالة:

تقييمك:

0 التقييمات

لا يوجد تقييم

مساهمة خاضعة لموافقة المؤلّف

ترخيص 3.0 Creative Commons Attribution

النُسخة:11

النُسخ

تمّ إدخال آخر تعديل: ٢٨‏/٠١‏/٢٠١١ ٩:٤٦ ص.

المراجعات

كن أول من يراجع هذه المقالة

كتب muhannad alsheikhly أيضًا

(عدد المقالات والمجموعات: 1904)

البحث عن استخدامات هذه الصفحة

فئات

التاريخ

بناءً على إجماع المنتدى.

فئاتك

تسجيل الدخول لإضافة فئات أو التصويت عليها

مزيد من المعلومات حول الفئات

الأنشطة المتعلقة بهذه المقالة
هذا الأسبوع:

27زيارات الصفحة

الإجماليات:

1295زيارات الصفحة
2تعليقات

خلاصة النشاط العامخلاصة النشاط العام

الإبلاغ عن المقالات غير الملائمة

الصفحة الرئيسية | شروط الخدمة | سياسة الخصوصية | سياسة المحتوى | مساعدة

©2009 Google

المقالات المرتبطة بهذه الصفحة

المجموعات التي تحتوي على هذه الصفحة

المقالات التي استخدمت هذه الصفحة كنموذج

Searching 0 products
from hundreds of stores including…


Window Shopper service is currently down for maintenance,
Will be up shortly…

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: