الرئيسية > من هنا و هناك, سياسات و مؤامرات > أعمال الشغب في لندن

أعمال الشغب في لندن


اعتقال 160 على خلفية أعمال شغب شمال لندن

image

 

image

 

image

http://www.bbc.co.uk/emp/external/player.swf

 

أصيب عدد من عناصر الشرطة في مواجهات عنيفة اندلعت شمال العاصمة البريطانية لندن، واستهدفت قوات الامن. ووقعت المواجهات بعد مقتل شاب من سكان المنطقة على يد رجال الشرطة.

لندن، إنجلترا (CNN) — واصلت السلطات الأمنية حملة اعتقالات على خلفية اندلاع أعمال شغب ومصادمات بين قوات مكافحة الشغب ومحتجين على مقتل رجل برصاص الشرطة الأسبوع، أسفرت عن إصابة 35 من أفراد الشرطة وإحراق وتخريب ممتلكات عامة.

وذكرت الشرطة البريطانية أنها اعتقلت ما يزيد على مائة شخص، ليل الأحد، بالإضافة إلى 61 آخرين اعتقلوا يومي السبت والأحد، وتوجيه الاتهام إلى 17 منهم.

والاثنين، تواصلت أعمال الشغب والعنف ضد عناصر الشرطة، عندما دهست سيارة مسرعة عناصر شرطة أثناء ملاحقتها لمثيري الشغب، ما أدى لإصابة ثلاثة من رجال الأمن بجراح متفاوتة، كما أضرم المحتجون النار بأحد المحال في منطقة "توتنام" شمالي لندن.

وقالت الشرطة إن مجموعات من الشباب تواصل استهداف المحال، إلا أن السلطات الأمنية قامت بإرسال المزيد من التعزيزات إلى شوارع المنطقة التي يجتاحها العنف منذ السبت، وندد داونينغ ستريت، مقر الحكومة البريطانية بالأحداث في بيان، جاء فيه: "أعمال الشغب في توتنهام الليلة الماضية أمر غير مقبولة البتة.. فليس هناك ما يبرر الاعتداء على الشرطة أو العامة أو الممتلكات."

وكانت الاحتجاجات قد بدأت بصورة سلمية، ليل السبت، بتجمع نحو 30 من أصدقاء وأقارب الضحية، ويدعى مارك دوغان، أمام مركز شرطة توتنهام احتجاجاً على مقتله على يد الشرطة، الخميس.

ومع توسع نطاق الاحتجاج وتزايد أعداد المحتجين، تصاعد التوتر في المنطقة، وألقى الحشود الحجارة والزجاجات الفارغة على سيارات الشرطة، وأضرموا النار فيها، أثناء محاولاتهم إغلاق الشارع الرئيسي في توتنهام شمالي لندن، بحسب ما نقلت السلطات البريطانية.

وأضرمت الحشود الغاضبة النيران في حافلة عامة بجانب بعض المباني، وشوهدت ألسنة اللهب وهي ترتفع مضيئة سماء المنطقة.

وقال ستيفن واتسون، قائدة قوة الشرطة بالمنطقة: "لم تكن هناك أي مؤشرات تحذيرية بأننا سنشهد مثل هذا النوع من الفوضى، كالتي رأيناها الليلة (الأحد)"

وحذر واتسون من أن المشاركين في أعمال الشغب سيتم التحقيق معهم وتقديمهم للعدالة، مضيفاً: "ما من أعذار لأولئك الذين شاركوا في مثل هذا المستوى من العنف"، إلا أنه أكد بأن الأولوية، في الوقت الراهن، هو استعادة الهدوء.

وكان دوغان، 29 عاماً، قد لقي حتفه برصاص الشرطة أثناء عملية اعتقال تم خلالها توقيف سيارة أجرة كان على متنها الخميس، وفق "المفوضية المستقلة للشكاوى ضد الشرطة."

ولم تشر المفوضية إلى أسباب إطلاق النار على دوغان أو دواعي توقيف سيارة الأجرة، واكتفت بالإشارة إلى بدء تحقيق مستقل في الحادثة.

ومن جانبه ناشد ديفيد لامي، عضو البرلمان البريطاني عن منطقة "توتنام" المحتجين بوقف أعمال الشغب.

image

  1. لا يوجد تعليقات.
  1. No trackbacks yet.

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: