الرئيسية > النظام العالمي الجديد, الصهيونية, حروب, سياسات و مؤامرات > عضو سابق في الكونجرس :كنت شاهد عيان على المذابح التي يقوم بها حلف الناتو في القرى الليبية

عضو سابق في الكونجرس :كنت شاهد عيان على المذابح التي يقوم بها حلف الناتو في القرى الليبية


US Congressman witnessed European Special Forces Beheading Libyans

 

image

عضو الكونجرس الأمريكي السابق والتر فونتلري و الذي عاد مؤخرا من مهمة سلام في ليبيا ، قال انه اختبأ لمدة شهر تقريبا في ليبيا بعد الأحداث المروعة التي كان شاهد عليها في الحرب الأهلية الدموية في ليبيا وهي الحرب التي يقول بأنها مدعومة من القوات الأوربية

وقد دعا الاختفاء المفاجئ لعضو الكونجرس السابق وسائل الإعلام لتناقل خبر اختفاءه ومقتله في ذلك الوقت .

و في مقابلة داخل منزله شمال غرب العاصمة الأسبوع الماضي ، أشار زعيم الحقوق المدنية ذو الأصول  الأفريقية أنه كان شاهد عيان على ما فعلته القوات الفرنسية والدنماركية في القرى الصغيرة بالأهالي حيث قامت القوات الأوربية  بقطع رؤوسهم و التمثيل بالقتلى من الأهالي سواء كانوا من المتمردين أو الموالين للقذافي ليبينوا لهم من هو المسؤول وله السلطة .

ويستطرد زعيم الحقوق المدنية قائلا : "لقد قلت لنفسي ماهذا بحق الجحيم لابد لي من الخروج من هنا , ولذلك اختبأت "

ويضيف بأن الثوار أخبروه بأن القوات الأوربية طلبت منهم الاختباء بالداخل في حين تقوم تلك القوات بالتفجير وقتل الأهلي ثم تنسب الفعل للثوار فيما بعد "

حقائق ما حدث ستظهر فيما بعد هكذا أضاف مستطردا

و بينما كان  في ليبيا وقال بأنه اجتمع بعمر القذافي وتحدثا وجها لوجه وقد أكد له القذافي بأنه فيما لو نجا من هذا الهجوم فإن مهمته التي أخذها على عاتقه وهو توحيد البلدان الافريقية سوف تستمر .

ويضف قائلا بأنه وعلى عكس ما رأيت وسمعت في وسائل الاعلام الغربية لاحظت أن أكثر من 90% من الشعب الليبي يحب القذافي , كما قال :" بأنه بات يعتقد بأن المهمة الحقيقية وراء الهجمات على القذافي هي لمنع الجهود التي تبذل بواسطة القادة في أفريقيا والتي تريد وقف اعادة استعمار افريقيا .

وقد عاد إلى واشنطن العاصمة يوم 31 اغسطس . وقال انه عندما انتشرت شائعات حول مقتله اختفى ولاكثر من شهر قرر عدم الاتصال بعائلته ومواصلة مهمة التحدث مع الزعماء الروحيين الافارقة حول حركة توحيد افريقيا بالرغم من الانتفاضات العربية .

و ما زلت هنا" ، أضاف ، مشيرا إلى أجزاء عدة من جسده. وقال " مازلت احتفظ بأصابعي يدي ورجلي وأنا محظوظ للغاية .

داخل منزله ،  ارانا من  مذكرات عدة والدفاتر ليشرح لماذا سافر إلى ليبيا في وقت كان تمر بها الاضطرابات المدنية. "وكانت هذه الزيارة الاخيرة الى ليبيا جزءا من البعثة الدائمة التي بدأت في عهد الدكتور مارتن لوثر كينغ عندما أعطاني أوامر للانضمام لأربع دول في القارة الأفريقية مع أربعة في الشتات الأفريقي لإعادة القارة إلى مرحلة ما قبل الاستعمار  وقال "نريد أن تكون أفريقيا سلة الخبز للعالم" ، قال. "في الوقت الراهن ، وجميع الطرق الرئيسية في كل بلد من البلدان في جميع أنحاء أفريقيا أن يؤدي إلى الموانئ التي تأخذ مواردها الطبيعية والثروات خارج القارة ليتم بيعها في الاسواق الاوروبية."

التتمة " ترجمة آلية "

وفي الوقت نفسه التقارير الواردة من طرابلس والقادمة يبدو في الاسبوعين الاخيرين ، وأطلاق الرصاص أكثر المقاتلين المتمردين  يطلقون في الهواء للتعبير عن حماسهم من قتل أثناء الهجوم على طرابلس في وقت سابق في آب. ولكن بعيدا عن حشود "الفرح" نلتقي أولئك الذين ليسوا سعداء بذلك. عبدالرحمن سليم يعيش في منطقة طرابلس ، التي كانت تاريخيا مؤيدة للقذافي. عندما وصل المتمردون ، أصيبت شقيقته بجروح بليغة . انها لا تزال في المستشفى في تونس. سليم  لا يريد أن يظهر وجهه أمام الكاميرا ، ويصر على موقع خفي للمقابلة. يقول الثورة جلبت الكثير من الخوف في أعقابها. "لا يوجد سلام. ليس هناك أمان في المدينة. نحن لا ندع أبناءنا بالخارج عندما يحين الظلام. نحن خائفون. ننتظر دائما شيئا سيئا "، يقول RT. وقال "عندما كان القذافي هنا ، على الأقل لم يكن لدينا الى النوم اليقظة ، كما نفعل الان

سليم  يقول انه يريد التغيير ، وأيضا مستقبل أكثر إشراقا لبلده ، ولكن ليس بهذه الطريقة. وقال "الناس يموتون على كلا الجانبين ،" انه لا يزال مستمرا. "لقد دمرت المدينة – و لا أحد يهتم لا أحد! هل يعتقدون انهم على محمل الجد  يقومون  بتغير  نحو الأفضل؟ لا تكذب على نفسك — مجرد إلقاء نظرة حولك هل هذا ما تريد؟ "وماذا عن مشهد الدمار واسع النطاق والفوضى الاجتماعية. المباني أصيبت بأضرار بالغة  ارتفاع رائحة القمامة وجثث متحللة. الشباب المسلحة تجوب الشوارع ، وبالكاد كبار ما يكفي لفهم أن ما  يمسكون به هي أسلحة ، وليس اللعب. وأغلقت العديد من المتاجر والمدارس والمستشفيات ، في حين أن مقابر المدينة تنمو وتكبر

  1. عمر الاعظمي
    2011/09/11 الساعة 8:07 ص

    اني عربي مقيم في ليبيا و لست هنا في مجال الدفاع عن الناتو او القذافي و لكن لدي اتصالات مع كثير من الليبيين في مختلف قرى و مدن ليبيا الصغيرة و النائية و التي اعيش في احداها . الشيء الوحيد الذي استطيع تاكيده هو انه هذا كاذب ولا يوجد و لم نسمع و لم يتحدث احد بما في ذلك نظام القذافي بمثل ما صرح بيه هذا السناتور الكاذب الذي يتباكى على افريقا و ما تجنيه من جنون القذافي وتبديده لثروات شعبه على هؤلاء المرتزقة الافارقة و التي سوف يفقدها بعد ذهاب هذا النظام اللذي اباح للافارقة دماء و اعراض شعبه فلا نستغرب من دجله و زيف ادعائاته

  2. الشريف
    2011/09/13 الساعة 3:31 ص

    نعم هذا ما جنيناه من الاعراب امثال هذا اللذي قبلي ؟؟؟ انت ياللي اسمك الاعضمي كيف دخلت ليبيا بدون القذافي يا ؟؟ والله انتم العرب ما ينفع معاكم خير وجاحدين للجميل ولو القذافي يعرفكم على حقيقتكم لكنا رفصنا حتى مروركم فوق اجوائنا .. ياكلوو الغلة ويسبوا الملة جنس وسخ !! ناكر للجميل … الله ينتقم منكم … لقينا الخير في غير العرب وغير المسلمين اكثر من هؤلاء المسمين بالعرب وليسوااا

  3. بنت ليبيا
    2011/09/22 الساعة 3:05 م

    عمر الاعظمي انت منافق كادب و لست بعربي …. العالم بأسره يعلم ماحدث بليبيا و لا يغفل الخقيقه الا امثالك … الحقيه ان ليبيا اصبحت حفره دم و مرتع لجميع المرتزقه و انتظروا المزيد

  4. دحماني محمد
    2011/09/22 الساعة 3:27 م

    بارك الله يا أخي الشريف ، أظن عمر الأعظمي من الجردان حيث لا يكتفون بأكل الغلة و انما يفسدون كل شيء على وجه الأمراض و بالمناسبة انهم الناقلين الأساسيين لكل الأمراض الخطيرة و العياذ بالله.

  5. 2011/09/22 الساعة 5:18 م

    ليبيا الحبيبة اللي بدت كعكة

  6. 2011/09/22 الساعة 5:20 م

    ياليبيا ياجنة مايحكمك بوشنة

  7. 2011/09/22 الساعة 6:02 م

    الي المسمي عمر المعظمي، للأسف أنت الكاذب، ومن اسمك اتحداك ان تكون ليبيا، واتحداك ان تقول من اي بلدة أنت في ليبيا…. أنا ليبي وتحديدا من سبها الصامدة… عن اي مرتزقة تتحدث برب السماء؟ ياجاهل وكلمة جاهل فيك قليلة، منظمات العالم وروزير خارجية فرنسا الاستعمارية التي جلبها امثالك صرح بأن لايوجد هناك اي مرتزقة افارقة تقاتل بجانب القذافي؟؟؟ برب السماء وبرب محمد، هل تصدق نفسك وتكذب سيدك في باريس؟؟؟ معمر وهذا السناتور اشرف منك ومن الخونة الذين جلبوا الاستعمار كي يقتل الشعب الليبي ويهتك الاعراض وينهب ثروتة المساكين. التاريخ سيكتب اسم معمر القذافي بحروف من ذهب وعزة وشرف، سيخلده التاريخ شئت ام ابيت، اما أنت وامثالك فمصيرهم مثل اي خائن في التاريخ، واول من سيصفك بالخائن هو سيدك ساركوزي، تماما مثل وصف نابليون الخائن النمساوي الذي ساعدة ليدخل فيينا.

  1. No trackbacks yet.

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: