الرئيسية > الفضاء الخارجي, الأرض تتغير, تكنولوجيا و علوم > تحديث 2: النفايات الفضائية تهدد الارض : حطام أحد أكبر الاقمار الصناعية التابعة لناسا سيسقط على الارض قبل نهاية سبتمبر

تحديث 2: النفايات الفضائية تهدد الارض : حطام أحد أكبر الاقمار الصناعية التابعة لناسا سيسقط على الارض قبل نهاية سبتمبر


تحديث2:

ناسا تقوم بتقديم التاريخ  المتوقع لسقوط قمرها الاصطناعي والذي ظل لمدة 20 عاما في مداره  حيث كان من المتوقع أن يسقط يوم 23 سبتمبر ناقص أو زائد يوم , ولكن وكما أعلنت ناسا أنه وبسبب زيادة النشاط الشمسي فإن سقوط القمر الاصطناعي قد يتقدم عن الموعد المحدد .

يبلغ حجم القمر الاصطناعي الطول  10,7 متر والعرض 4,5 والصورة بالاسفل تبين حجم القمر الاصطناعي مقارنة بحجم الانسان   .

image

 


تحديث:

المناطق التي يمكن أن يسقط عليها حطام القمر الاصطناعي والتي للأسف تشمل أغلب المعمورة

 


 

آلاف منها تتطاير خارج نظاق السيطرة حول الأرض بسرعة 28.164 كلم/س

حطام المخلفات الفضائية يهدد بكارثة

image

Dead Satellite Will Fall to Earth By September’s End, NASA Says

بقايا حطام قمر فضائي  تالف سيسقط على الارض في الاسبوع الاخير من سبتمبر كما صرح بذلك مسؤلو ناسا .

 

image

image

 

المركبة الفضائية المملوكة لناسا والتي كانت تقوم بدراسات مناخية وتم اغلاقها عام 2005 تتوقع ناسا سقوطها النهائي سيكون في أخر سبتمبر .

وذكرت عملية تحديث لناسا يوم الاثنين (12 سبتمبر)، أن القمر الصناعي المتوقع سقوطه إلى الأرض خلال الأسبوع الأخير من أيلول/سبتمبر.

التقديرات السابقة لوكالة ناسا الأمريكية العسكرية، التي تقوم برصد الخردة الفضائية الضخمة، اقترحت أن القمر الصناعي UARS سيقع في وقت ما في أواخر سبتمبر أو أوائل أكتوبر.

image

صورة للقمر الصناعي UARS

في حين سوف تحترق معظم بقايا الستلايت أثناء عودته، لكن يتوقع بعض القطع ستظل سليمة , وناسا تصر بأن هذه البقايا ستشكلا قليل من الخطر على المدنيين على ارض الواقع على الرغم من أن هناك فرصة أن يقع الحطام على منطقة مأهولة بالسكان.

ويبين هذا الحادث محاكاة الفيديو من القمر الصناعي UARS بشركة راسخا التحليلية الرسومات التحليلية، كيف الأقمار الصناعية تدور حول الأرض.

هذا و بلغت كمية المخلفات الفضائية التي تدور حول الأرض "نقطة خرجت عن نطاق السيطرة" وهي تهدد بالاصطدام، ومن شأن ذلك أن يولد مزيدا من الحطام الذي يهدد رواد الفضاء والأقمار الصناعية، وفقا لدراسة أميركية حديثة.
والدراسة التي جرت برعاية وكالة الفضاء الأميركية "ناسا" تحمل عنوان "الحد من المخاطر المستقبلية لاصطدام مركبة فضائية: تقييم لبرامج مخلفات نيازك ناسا وحطامها المداري".
وتحتاج وكالة "ناسا" الى خطة استراتيجية جديدة للتخفيف من المخاطر التي تشكلها مخلفات الصواريخ ومفاصل الأقمار الصناعية وآلاف القطع الأخرى غير المرغوب بها الطائرة حول كوكبنا بسرعة 28.164 كيلومتراً في الساعة.
جاء ذلك في الدراسة التي أجراها المجلس الوطني للبحوث، وهو أكاديمية أمريكية وطنية غير ربحية، تقدم النصح والمشورة في الأمور العلمية.
ويشكل الحطام المداري تهديدا لنحو ألف قمر صناعي تجاري وعسكري ومدني تدور حول الأرض، كجزء من الصناعة الدولية في هذا المجال والتي حققت عائدات بقيمة 168 مليار دولار العام الماضي، وفقاً لما أظهرت أرقام نشرتها وكالة الأقمار الصناعية.
ووقع أول تصادم فضائي في العام 2009، حين ارتطم القمر الصناعي للاتصالات الفضائية إيريديوم بقمر روسي خارج نطاق الخدمة على مسافة 789 كيلومتراً من سيبيريا، مخلفاً آلاف القطع الجديدة من الحطام.
وجاء الحادث هذا عقب تدمير الصين في العام 2007 أحد أقمارها الصناعية القديمة الخاصة بالطقس، في اطار اختبار لمضادات الصواريخ.
وقفزت كمية الحطام المداري التي تتبعها شبكة المراقبة الفضائية الأمريكية للاجسام المسجلة من 9.949 في ديسمبر/ كانون الاول 2006 الى 16094 في يوليو/ تموز 2011 ، نحو 20 في المئة منها ناجم عن تدمير القمر الصيني فنغيون الصينية 1- سي، بحسب المجلس الوطني للبحوث.
وتتعقب شبكة المراقبة أجسام أصغرها بحجم 10 سنتمترات تقريباً من حيث القطر.
وبحسب التقرير الذي صدر الخميس والواقع في 182 صفحة، أظهرت بعض الكمبيوترات أن كمية المخلفات الفضائية بلغت "نقطة اللاعودة، مع ما يكفي للاصطدام المستمر وخلق مزيد من المخلفات، وزيادة مخاطر تعطيل المركبات الفضائية".
وقال دونالد كيسلر، الرئيس السابق لبرنامج ناسا للمخلفات الفضائية، والذي ترأس فريق البحق الذي وضع الدراسة: "البيئة الفضائية الراهنة تتنامى فيها المخاطر للمركبات الفضائية ورواد لافضاء بشكل سريع".
واضافة الى اكثر من 30 كشفاً توصلت اليه، وضعت اللجنة المعدة للدراسة 24 توصية لـ"ناسا" للتخفيف من المخلفات الفضائية وتحسين بيئتها، من بينها التعاون مع وزارة الخارجية لتطوير إطار عمل قانوني وتنظيمي لإزالة المخلفات من الفضاء.
وتحظر المبادئ الدولية العدلية المعمول بها حالياً، على الدول جمع المخلفات الفضائية التي تعود الى دول أخرى.

التتمة " ترجمة آلية "

ويقول مسئولو ناسا هناك فرصة 1 في 3,200 أن قطعة من حطام الأقمار الصناعية UARS يمكن ضرب وإيذاء شخص على أرض الواقع. السيناريو الأكثر احتمالاً أن القمر الصناعي يقع مكان عبر المحيطات.

"الأرض كبيرة، الأقمار الصناعية الصغيرة؛ فرصة أنه ضرب شخص ضئيل جداً جداً، "قال سامسون فيكتوريا، مدير مكتب واشنطن" تأمين المؤسسة العالمية "، وهي منظمة مكرسة للاستخدام السلمي للفضاء الخارجي. "بينما فكرة شيء يأتي إليك من الفضاء الخارجي الأعصاب، هناك تهديدات الكثير من واقعية ينبغي أن نشعر بالقلق حول. التأثير الفعلي لأي شخص أدنى إلى حد ما. "

عند هذه النقطة، لا يمكن تأكيد ناسا المسار الدقيق أو وقت يغرق الساتل UARS، التي تعتمد على الطاقة الشمسية الطقس والتغيرات في مجال الجاذبية للأرض، وتوجه الأقمار الصناعية. ومع ذلك، مع اقتراب عودة UARS ناسا ينبغي أن تكون قادرة على تقديم تنبؤات أكثر دقة.

وأعلنت وكالة الفضاء أولاً الغوص الوشيكة للمركبة الفضائية في الأسبوع الماضي. ومنذ ذلك الحين، الخبراء قد تمكنت من تحسين على تعقب القمر الصناعي، وأكدت مدارها الحالي.

"كما من 12 سبتمبر 2011، المدار UARS مي 145 بمي 165 (235 كم قبل 265 كيلومترا)،" كتب مسئولو ناسا في بيان لها.

القمر الصناعي حجم الحافلة هو حوالي 35 قدم (10.7 متر) طويلة، وقدم 15 (4.5 م) على نطاق واسع. وفي حين أنه من المبكر جداً معرفة أين ستسقط قطع UARS، تحليلاً تشير إلى أنها من المحتمل أن مبعثر داخل منطقة طولها 500 ميل (800 كيلومتر). [Infographic: أوضحت تدخل UARS الأقمار الصناعية ناسا]

وقال مسئولو ناسا أن أن أي قطعة 26 من UARS التي من المتوقع أن تبقى العودة تقع قرب منطقة مأهولة بالسكان، الجمهور ينبغي أن لا تمس حطام الأقمار الصناعية. وبدلاً من ذلك، ينبغي الاتصال بسلطات إنفاذ القانون المحلية. أي الباقين على قيد الحياة لا يمكن إبقاء الحطام الأقمار الصناعية UARS أو تباع كما أنها تظل ملكا لحكومة الولايات المتحدة، وقال مسئولو ناسا.

انطلقت المركبة الفضائية UARS 750 مليون دولار عام 1991 على متن مكوك الفضاء في ناسا اكتشاف لدراسة طبقة الأوزون وغيرها من المركبات الكيميائية في الغلاف الجوي للأرض. ومنذ ذلك الوقت، وضع المعايير الدولية وأفضل الممارسات للتعامل مع نهاية مركبة فضائية للحياة في المكان.

"الآن، لديهم لحفظ ما يكفي من الوقود لأي وضع القمر الصناعي في مدار الدفن أو الدليل مرة أخرى" على الأرض بطريقة الخاضعة لمراقبة، وقال سامسون سبايس. "أن لم تكن فعلا إجراءات التشغيل الموحدة آنذاك."

ولهذا السبب، أن العودة غير المنضبط لمركبة فضائية كبيرة UARS نادرة، ولو لم يسمع به من لا، قال سامسون.

  1. 2011/09/22 الساعة 6:58 ص

    نتمنى أن نحصل على تنبؤات أكثر دقه حتى يتم تلافي هذا الخطر.

  2. 2011/09/22 الساعة 6:06 م

    الأخ محمد يمكنك زيارة الرابط التالي
    http://wp.me/pZRUN-om
    حيث يمكنك معرفة موقع القمر الاصطنعي لحظة بلحظة

  1. No trackbacks yet.

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: