الرئيسية > العالم يتغير, اخبار متنوعة > التنين الأبيض و التخلص من عصابة المصرفين الغربيين التي أودت بالاقتصاد العالمي

التنين الأبيض و التخلص من عصابة المصرفين الغربيين التي أودت بالاقتصاد العالمي


Neil Keenan and Keith Scott
نيل كينان وسكوت كيث

وجاءت هذه الرسالة، لتؤكد ما قد سمعته من مصادري في أوروبا واليابان والولايات المتحدة. نحن على وشك نهاية المباراة. الإنسانية على وشك أن يتم إطلاق سراحها.

عزيزي بنيامين


كل شيء سينهار

بدأ الاجتماع بين "وزراء المالية" 57 من جميع أنحاء العالم التي جرت على متن سفينة قبالة ساحل موناكو في هدوء تظهر تحولاً قوية وحيوية في "الاقتصاد العالمي"، ويحتمل أن تكون في "السياسة العالمية" كما الرؤساء السابقين ورؤساء وزراء الدول الذين قد ذات جانبين مع "عصابة المصرفية"، هي الآن الفعل القفز السفينة ودعم الحركة المتنامية تجاه الإدارة المالية السليمة "الحسابات العالمية" حول العالم.

ويجري حاليا الآن تحولاً  للكارثية في السياسة العالمية والاقتصاد العالمي. حكومات العالم اليوم تفهم كيف يقوم النظام المصرفي العالمي بصورة منتظمة بنهب اقتصاديات بأكملها عن طريق السرقة والغش والخداع والتلاعب والذي بدوره اجبر الحكومات على رفع الضرائب التي يدفعها المواطنون .

 

الاجتماع الذي ضم 57 دولة وتم التفاهم فيه على اعداد نظام مالي مدعوم والذي استضافته الحكومة السويسرية , تشير معلوماتنا الداخلية إلى أن حكومات أكثر من 80 دولة ستوقع رسميا على الاقرار وسيتزايد عدد الموقعين مستقبلا ونحن نعلم أن العديد من الحكومات ستوقع.  حيث بدأت الحكومات  العالمية تتفهم الاسباب الكامنة وراء الكارثة المالية في العالم  و استجابتهم كانت بسيطة حان الوقت للقبض على أولئك المتشردون الذين يعتقدون بأنهم  يقوموا  بتشغيل العالم خلف الأبواب المغلقة واغراقهم كالجرذان .

 

هذا  يعني أن أولئك الذين يسعوا إلى الهيمنة والسيطرة على الجماهير عن طريق الحيلة والاحتيال،  بكل غطرسة يخدعون أنفسهم فهم في  فلا مفر لهم.

الفوضى المالية في العالم والتي دفعنا نحن الابرياء دافعي الضرائب أن نصدق بها تم إثبات أنها مجرد سراب .

المصارف ستضطر قريبا التقيد بمواثيقها بصرامة .

الأيام التي كان يتم فيها نقل الايرادات العامة إلى دفاتر خاصة للبنك بينما يتم نقل التزاماتهم إلى المصروفات العامة قد ولت وانتهت .

 

اتهمت المصارف الجمهور بالإسراف في الإنفاق. ولكن عندما أصيب الاقتصاد في عام 2008،  وكان هناك حاجة إلى توفير أموال لإبقاء المصارف في العمل، المصرفيين قررو أن المواطنين بحاجة للبدء في الانفاق .

ثم  تلقي المصارف باللوم  على دافع الضرائب، في الوقت الذي كانت المصارف تقوم فيه بسرقة الأموال والمقامرة بها , وفي الواقع لقد قامو بتسمية السندات المصرفية العالمية بسندات الكازينو .

وقد بدأ كل شيء عندما كام أفراد من جمعية التنين الأبيض يملكون سندات بقيمة 134.5 مليار سرقت منهم شركة دانييلي بوسكو و ديفيد سيل الضابط المنشق من المؤسسة المالية العالمية للخزانة والتحكم ( O.I.T.C.)

سيل الذي أتهم رئيسه راي دام  وضابط آخر  وجميعة التيني الأبيض متعمدا بالسرقة وارسل وثائق مزورة للصحافة الكمبودية و انزل المعلومات على مختلف مواقع شبكة الانتر نت  ثم اخيرا ارسل الوثائق المزورة للشرطة الكمبودية  على أمل في إدانة كل من راي دام و جمعية التنين الابيض  والسيطرة على OITC بالتواطؤ مع برونو جيانكارلو وغيرهم من "المنتدى الاقتصادي العالمي" وحاولو توريط  بان كي مون"، الأمين العام للأمم المتحدة، في الاستخدام غير المشروع للسندات التي سرقت من "التنين الأبيض"..

 

ولدينا عالم حيث تحول فؤيه الناس في السلطة إلى مستويات من الفساد والغش والسرقة وارباك العقل  , لدينا اناس يرون بأن لهم الحق في القيام بما يلزم القيام به ولو لزم القتل والتدمير والتهديد لاستعباد العالم .

لا أحد لاحظ مايمكن أن يحدث .

 

عندما أصبح أحد اعضاء OITC  صديق مع "جمعية التنين الأبيض"، لا أعداء، صداقة قامت على اساس القيام بما هو صواب وأفضل للعالم حتى لو واجهوا التهديدات , في الواقع لقد تم تبادل إطلاق نار بالقرب من منزل أحد اعضاء جمعية التنين الابيض بين أولئك الذين أرسلو للقضاء عليه وأولئك المكلفين بحمايته وفي نفس الوقت تم القبض على أحد اعضاء المافيا المعروفين بالقرب من منزل عضو آخر من أعضاء التنين الابيض في سويسرا وفي نفس الوقت سيل أمر جماعته في ايطاليا للقضاء على عضو آخر من اعضاء التنين الابيض .

جيم رأي كان مسجوناً لأكثر من ثمانية أشهر في كمبوديا ونعلم  بأنه تم دفع المال  للتخلص منه نهائيا  في الوقت الذي رفضت حكومة الولايات المتحدة الامريكية مساعدته كمواطن أمريكي .

. إلا أنه نجا نظراً للجهود التي بذلها أعضاء "التنين الأبيض"…

وقدم أعضاء "جمعية التنين الأبيض" الخطط التي  وضعوها  للحكومات التي حضرت الاجتماع الذي عقد في موناكو وكذلك فعلت الحكومات مثل ذلك.

 

وتدعو الخطة إلى اجبار البنوك للعمل وفق مواثيق صارمة و المصارف والمصرفيين الذين لا تلتزم بتلك المواثيق  ستواجه عواقب ذلك .

في أمريكا بينو أنه يمكن القضاء على الديون الأمريكية خلال أقل من أربع سنوات من خلال هذه الوسيلة , وفي الوقت نفسه سينخفض مستوى الضرائب لتصل لأدنى مستوى وصل إليه منذ بداية القرن التاسع عشر .

ومن المقدر أن الضرائب المفروضة على الشعب يمكن أن تخفض بشكل كبير وفي العديد من الحالات التخلص منها , و  يتم ذلك بمجرد إجبار المصارف على دفع ماتم سرقته من الخزانة من كل بدل تقريبا  , واجبارهم على ايداع ثروات العملاء في الخزينة مباشرة بدلا من سرقتها  عن طريق الغش والخداع .

 

وضع هذا جنبا إلى جنب مع الرقابة المناسبة، التي سيتولاها أناس ذو مصداقية وأمانه وشجاعة رجال يفهمون  السبب الحقيقي للمشاكل الاقتصادية، ومن ثم المشاكل الاقتصادية التي يقال لنا بأنها موجودة،  كل تلك المشاكل سوف  تختفي بساطة ، لأنها ليست أكثر من مجرد سراب.

التتمة ترجمة آلية

إذا كنت لا أعتقد هذا، ثم قم بإضافة تريليونات في أرباح المصارف العطاء كتجارة الأرباح والعلاوات يدفعون أنفسهم للولايات المتحدة وحدها، وسيكون لديك أكثر كثيرا من نمو العجز السنوي. هل هذه الأرباح من حزب العمل صادقا؟ عفوًا. وهي الأرباح المكتسبة من الكاذب، الاحتيال والتلاعب، والخداع والسرقة. سرقة منازل العمل الجاد الناس، الناس الذين قد تم المحرومة من اندفاع المصارف دفع المساهمين متزايداً أرباح الأسهم وانفسهم من أي وقت مضى زيادة المرتبات والمكافآت.

نظيفة حتى في الأسواق التجارية للمصارف وضمان المال يذهب حيث أنه من المفترض أن تذهب.

بمجرد أن يمسك المصارف  في أيدي الرجال الذين سيتم ضمان استخدامها كما ينبغي، سوف تتوقف المشاكل التي يواجهها العالم اليوم في حرمان الطبقة العاملة. وسيكون جميع البلدان الوصول العادل إلى "الحسابات العالمية"، بغض النظر عن ما هي هذه السياسة.

يأتي هذا التغيير. كما قررت البلدان التي قد قرر بالفعل ويوجه أصولها داخل "نظام حسابات عالمية" تحت الرقابة السليمة كينان وسكوت، الرجال الذين حددت فيها حقا المشاكل تكمن، وانتقلت دون خوف لحل هذه المشاكل أيضا أن الرجال الذين سيتم الإشراف على الحسابات.

ونحن على أعتاب كل عصر جديد للعالم.

ينبغي أن ندرك شيئا واحداً "الفئران"، مهما كانت قوتها يعتقدون أنهم، جعل الحكومات القوانين. وفي النهاية، هذه الفئران التي تملك نظام الاحتياطي الفيدرالي والنظام المصرفي العالمي فتخضع للقانون، وأيامهم السياسيين معالجة سيأتي إلى نهاية جد كالسياسيين تستيقظ.

البركة،

مسؤول "الشؤون المالية الدولية العليا".

Advertisements
  1. AZd
    2011/09/19 عند 11:51 ص

    النخبة في بريطانيا بدأت في حماية ظهورهم وهذا ربما له علاقة بموضوع تفجيرات الانفاق والمخابيء تحت الارض في امريكا و انقلاب من داخل البنتاغون
    وايضا اجتماع وزراء المالية العرب الاستثنائي في ابو ظبي

  1. No trackbacks yet.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: