الرئيسية > الصهيونية, حروب > مرحبا رامسفيلد , انت رهن الاعتقال !!

مرحبا رامسفيلد , انت رهن الاعتقال !!


تم تجريد وزير الدفاع السابق دونالد رامسفيلد من الحصانة القانونية لارتكابه أعمال تعذيب ضد الأمريكيين حين كان في منصبه.

وقد اصدرت الدائرة السابعة بذلك الحكم في القضية الخاصة بإثنين من المقاولين الامريكان والذين تعرضوا للتعذيب على أيدي القوات العسكرية بالعراق بعد كشفهم عن عصابة تهريب داخل شركة الأمن العراقي المتعاقدة مع وزارة الدفاع حيث كانت الشركة تقوم بمساعدة المتمردين على الحصول على الأسلحة الأمريكية .

وصدر الحكم على رامسفيلد متزامنا مع بدء جولته للترويج لكتابه وزيارته لبوسطن يوم الاثنين 26 سبتمبر , ومع نشر صور جديدة غير خاضعة للرقابة لأعمال التعذيب التي تمت في سجن أبو غريب وتزايد الوعي بأن جرائم عهد بوش تتجاوز بكثير الاقتصار على التعذيب بمحاكة الغرق .

.

غرفة التعذيب في سجن أبو غريب

 

السناتور الجمهوري ليندسي جراهام أبلغ  الصحفيين في عام 2004 أن الرأي العام الأمريكي بحاجة إلى أن يعي بأن الصور المحتجزة لدى وزارة الدفاع من سجن أبو غريب لا تقتصر على تجارب مهينة للمساجين  فقط نحن نتحدث عن اعمال تعذيب  واغتصاب وقتل واتهامات خطيرة للغاية .

والصحافي "سيمور هيرش" أخبر  : " الأطفال يغتصبون في أبو غريب من قبل القوات الأمريكية والحكومة لديها أشرطة مسجلة لتلك الحوادث " أن الحكومة الأمريكية تمتلك أشرطة فيديو مسجلة لاغتصاب اطفال عراقيين في سجن أبو غريب "

وقد استقال رامسفيلد قبل عدة أيام من تقديم

شكوى جنائية في ألمانيا من قبل مركز الحقوق الدستورية (CCR) للمدعي العام الفيدرالي الألماني  تتهم مسؤولون أمريكيون رفيعي المستوى من ضمنهم رامسفيلد  بالقيام بأعمال تعذيب وجرائم حرب في سجن أبو غريب أثناء ما أطلقوا عليه الحرب على الإرهاب , وقد قدم الشكوى 12 مواطن عراقي من ضحايا التعذيب في سجن أبو غريب وأحد معتقلي غوانتانامو .

وقد سئل الجنرال جانيس كاربينسكي في مقابلة له  على  Salon.com : " هل رامسفيلد كان  يدرك كل ما يجري في أبو غريب و ينبغي أن يكون مسؤول تماما عن كل ما يجري في أبو غريب فأجاب  "نعم، تماما."

و في الشكوى الجنائية المقدمة في ألمانيا ضد رامسفيلد، قدم الجنرال كاربينسكي 17 صفحة من الشهادات  وقدمت للمدعي العام الألماني كشاهد , كما علق ميك كندريك عضو الكونجرس بولاية فلوريدا والذي شارك في جلسات الاستماع  : " بأنه لا يوجد مجال للشك بأن رامسفيلد كان على علم بكل مايحدث , خاصة وهو الرجل الذي يحب أن يعلم عن كل شيء " .

 

واللواء أنطونيو تاغوبا، الذي قاد التحقيق الرسمي في الجيش في أبو غريب، وقال في تقريره:

"لم يعد هناك أي شك في ما إذا كانت الإدارة [بوش] قد ارتكبت جرائم الحرب. السؤال الوحيد هو ما إذا كانت ستتم محاسبة أولئك الذين أمروا باستخدام التعذيب . "

أحد سجناء أبو غريب ملطخ  بالبراز 

image

  ومن المثير للدهشة ،  أن المقاولين الاثنان والذين تم تعذيبهم لكشفهم عن بيع أسلحة امريكية للمقاومين العراقيين بواسطة الجيش الامريكي عن طريق شركة أمن عراقية متعاقدة مع  وزارة الدفاع الامريكي  كان الجيش يعلم بأنهما يعملان متخفيان لصالح  CIA  وقد  حاول مكتب التحقيقات الفيدرالي مساندتهما وكفالاتهما بدون فائدة حتى اختفيا من السجن العسكري وتم احتجازهم في معسكر كروبر بالعراق ، حيث تعرضا للتعذيب  واحد لمدة 97 يوما ، والآخر لمدة ستة أسابيع.

ومن غير المرجح أن يقوم  جون غاردنر ارتيل قائد قاعدة معسكر كروبر  التصرف من تلقاء نفسه في موقف حساس كهذا يتورط فيه مع مكتب التحقيقات الفيدرالي والامر باعتقال اثنان يعملان لصالحهما ويقوم بتعذيبهم  دون الرجوع لرامسفيلد بذاته .

 

وشملت أشكال التعذيب المستخدمة ضد الأميركيين "تقنيات" التي تطرأ كثيرا ما في وصف لإساءة معاملة السجناء العراقيين والأفغان في باغرام، غوانتانامو وسجن أبو غريب. وتشمل  ضرب الرأس مرارا وتكرارا في جدار الخرساني، الحرمان من النوم  حتى الوصول لمرحلة من الذهان , استخدام الأضواء الساطعة على مدار الساعة والموسيقى العالية الصوت جدا في عزلة تامة وبرودة شديدة ، لمدة قد تصل لأيام وأسابيع  وقد تصل لشهور في بعض الأحيان .

حكم الدائرة السابعة هو الأحدث في عدد متزايد من الاحكام القانونية الصادرة استجابة لشكاوى قدمها  مئات من السجناء السابقين، وضحايا التعذيب والتي رفعت إلى محاكم العالم. وقد قدمت شكاوى جنائية ضد رامسفيلد وسائر المسؤولين في إدارة بوش في ألمانيا، وفرنسا، وإسبانيا.

وقد  منع الرئيس السابق بوش من السفر إلى سويسرا مؤخرا نظراً لخوف من اعتقاله في أعقاب الشكاوى الجنائية التي قدمت في جنيف.

ريد رودي، مستشار "منظمة رصد حقوق الإنسان"،أخبر  رويترز "أنه يوش خائف من الأصفاد ".

وقد أجبر المواطنون الكنديين هذا الشهر أن يقوم بوش بإلغاء ظهوره في تورونتو .

كما قام عمدة لندن بتهديد بوش بالاعتقال لجرائم الحرب في وقت سابق من هذا العام إذا وطئت قدماه مدينته في أي وقت .

"المشكلة الحقيقية – من وجهة نظر بوش-هو أنه قد لا يرى تكساس مرة أخرى ابدأ."

العقيد لورنس ويلكرسون في حواره له على MSNBC في وقت سابق من هذا العام  قال بأنه يعتقد بأنه قريبا لن تكون هناك أي دولة قد تستقبل بوش , تشيني ,رامسفيلد "

أبو غريب: عضات كلب

image

وما يزيد وضع رامسفيلد خطورة هو توق العديد من المسؤولين السابقين والضباط العسكريين ذوي المصداقية للشهادة ضده . 

 

ديلاوار " طريقة قتل تقشعر لها الأبدان " قاعدة باغرام الجوية 2002

image

ديلاوار  اسم مزارع افغاني شاب يبلغ من العمر 22 عام سائق أجرة . وفقا لما ذكرته صحيفة نيو يورك تايمز يوم 20 مايو 2005:

"أربعة أيام قبل أن وفاته عشية عيد المسلمين لعيد الفطر، السيد ديلاوار من قرية ياكوبي الصغيرة كان يقود سيارة صغيرة مستعمله كانت عائلته قد اشترتها له قبل بضعة اسابيع ليعمل عليها كسائق أجرة .

وفي يوم اختفاءه ضل طريقه ليصل إلى بوابة قاعدة أمريكية هناك واعتقل فيها .

 

image

"المملكة المتحدة" الجارديان:

"حراس الأمريكان  في قاعدة باغرام الجوية  اعتادو بشكل روتيني الاعتداء على السجين وضربه على الفخذين , و كلما قام الحراس بضربه كان ديلاوار يصرخ قائلا : الله ! الله ! , ويبدو أن الحراس قد وجدوا ذلك مسليا فاستمروا في ضربه مرارا وتكرار ليروا زملاءهم كيف يستجيب ديلاوار , وقال أحد المحققين : " الجميع قد سمعه يصرخ ورأو أن ذلك مضح واستمر هذا لمدة 24 ساعة  وقد تلقى مايزيد عن  100 ضربة "

 

تم تكبيل ديلاوار من السقف الكثير من الوقت، بالكاد كان قادراً على لمس الأرض قدميه. وقال مترجم الذي كان حاضرا في آخر يوم من حياته، وبعد 4 أيام في قاعدة باغرام الجوية، كان غير قادر على ثني قدميه حيث قد تم ربطه من المعصمين في سقف الزنزانه خلال الاربع الايام السابقة .

 

وأفادت أن نيويورك تايمز في اليوم الأخير من حياته، أربعة أيام بعد أن ألقي القبض عليه:

"

طلب الشاب الافغاني شربة ماء فالتقط المحقق جوشوا كلوس زجاجو ماء بلاستكية كبيرة وخرقها من الاسفل وصبها على ملابس السجين ثم أمسك الجندي بزجاجة الماء واخذ برش الماء على وجهه وصر خ فيه كلوس قائلا :" هيا أشرب "

وبناء على طلب أحد المحققين حاول أحد الحراس اجبار السجين على الركوع على ركبته ولكن السجين لم يستطيع ثني ركبته بسبب الضرب الذي تعرض له طوال عدة أيام على أيدي الحراس وتصفيدة يديه وربطها بسقف الزنزانة حيث أن قدميه بالكاد كانت تصل للأرض .

 

حينما حضر المسعفون كان ديلاوار ذو 22 عاما قد مات بالفعل  

التتمة " ترجمة آلية "

لوليد رأسه إلى جانب واحد وجسده تبدأ لتشديد. سوف تشهد للطبيب الشرعي أن بلده الساقين "كان أساسا تم بولبيفيد." قاضي التحقيق الجنائي في الجيش، اللواء إليزابيث روس، وقال: "لقد شهدت إصابات مماثلة في تشغيل فرادى بحافلة". وشهدت أن قد عاش، ساقيه في ديلاوار كان يتعين أن يتم بتر.

على الرغم من بيان كاذب للجيش أن الموت في ديلاوار يرجع إلى "أسباب طبيعية"، روس الميجور علامة شهادة الوفاة ك "قتل"، ورتبت للشهادة لتسليمها إلى الأسرة. الجيش اضطر إلى سحب البيان عند مراسل نيويورك تايمز، كارلوتا غال، تعقب الأسرة في ديلاوار في أفغانستان، وأعطيت قطعة ورق مطوية بالشقيقة في ديلاوار. كان شهادة الوفاة، الذي قال أنه لا يمكن أن يقرأ، لأنه كان باللغة الإنجليزية.

ممارسة إجبار المعتقلين على الوقوف لفترات طويلة من الوقت، يربط المعاملة في ديلاوار بمذكرة التي تحمل الكتابة اليدوية لرامسفيلد حول هذا الموضوع بالذات. التي تم الحصول عليها عن طريق "حرية المعلومات قانون يطلب"، قد تظهر المذكرة أذون حميدة الصدى إلى حد ما كيف سيركومفينشنز واضحة من "اتفاقيات جنيف" قد ترجمت إلى الممارسة البشعة في ساحة المعركة.

هو المشروح وجاء في المذكرة، التي تتناول حفظ السجناء "الدائمة" لمدة تصل إلى أربع ساعات، مع ملاحظة بالأحرف الأولى بالقراءة رامسفيلد: "" أنني أقف لمدة 8-10 ساعات يوميا. لماذا الدائمة محدود لمدة 4 ساعات؟ " لم يرد ذكرها في كتابة في أي مكان أي شيء عن إنجاز هذا بتسلسل السجناء إلى الحد الأقصى. وهناك أدلة على أنه غير قادر على دعم وزنه على تيتو أيام على نهاية أنه كان السلاسل إلى الحد الأقصى، الأسلحة ديلاوارس سلبيان، وأنهم فلابيد حول جدوى عندما اقتيد إلى الأسفل للاستجواب. يكتب مراسل الكاثوليكية الوطنية "أنهم فلابيد مثل كسر أجنحة لطائر"

متناقضة، في السجل، شباط/فبراير 2003 بيان رامسفيلد القائد الأعلى في أفغانستان في الوقت هو الجنرال ماكنيل دانيال، أن "علينا هي لا تسلسل الناس إلى الحدود القصوى،" توافق آراء ساو باولو Willie العلامة التجارية، والجندي فقط انضباطا في وفاة ديلاوار، مع انخفاض في رتبة. وقال ماكنيل في البيان، قال العلامة التجارية سكوت بيلي على 60 دقيقة: "حسنا، أنه يكذب." وقال العلامة التجارية من عقوبته: "لم أكن أفهم كيف يمكن أن تفعل هذا بعد أنها دربت لك أن تفعل هذه الأشياء، وتتحول ويقول لقد كانت سيئة"

معرض: رسم تخطيطي بالرقيب توماس ف كورتيس، رقيب "الاحتياطي عضو البرلمان" سابق، تبين كيف كان ديلاوار بالسلاسل إلى الحد أقصى زنزانته

المعرض: "شهادة الوفاة" ديلاوار تم وضع علامة "القتل"

معرض:"مذكرة رامسفيلد ": "أنني أقف 8-10 ساعات يوميا. لماذا 4 ساعات فقط؟ "

الابنة في ديلاوار وجدها

بنيام، تشريح الأعضاء التناسلية

كان محمد بنيام استولت "القوات الباكستانية" في نيسان/أبريل 2002 وسلموا إلى الأميركيين لمكافأة دولار 5,000. وقد احتجز لأكثر من خمس سنوات دون تهمة أو محاكمة في قاعدة باغرام الجوية وخليج غوانتانامو، والثالثة البلد "السود" مواقع.

في مذكراته يصف يجري جوا بطائرة تابعة لحكومة الأمريكية لسجون في المغرب. كتب ما يلي:

"أنهم قطع بلدي الملابس مع نوع ما من المبضع الطبيب. وكان عاريا. حاولت أن تضع على وجه شجعان. ولكن ربما كان على وشك اغتصاب. ربما أنها سوف اليكتروكوتي لي. ربما انتقم لي…

واحد منهم تولي بلادي القضيب في يده، وبدأ بإجراء تخفيضات. أنه فعل ذلك مرة واحدة، ووقفوا لا يزال لربما في الدقيقة، مشاهدة الرد. وكنت في العذاب. يجب أن فعلوا هذا 20 إلى 30 مرة، في ربما ساعتين. كانت هناك دماء جميع أنحاء. "لقد قلت لكم كان على وشك يعلمك من هو الرجل،" قال [واحد] في نهاية المطاف.

أنها قطعت جميع أنحاء بلدي أجزاء خاصة. واحد منهم قال أنه سيكون من أفضل فقط قطع، كما أنا فقط سوف تولد الإرهابيين. لقد طلبت طبيب. "

وكنت في المغرب لمدة 18 شهرا. حالما بدأوا هذا، أن تفعل ذلك بالنسبة لي عن مرة واحدة في شهر. مرة واحدة سألت أحد حراس: "ما هي الفائدة من ذلك؟ لقد حصلت على أي شيء يمكن أن نقول لهم. لقد قلت لهم كل ما بوسعي ربما ".

"كما أعرف، أنها مجرد أن تتحلل لك. حتى عندما كنت اترك هنا، سيكون لديك هذه الندوب وكنت إنسي ابدأ. حيث كنت سأكون دائماً الخوف فعل أي شيء ولكن الولايات المتحدة ما يريد ".

لاحقاً، عندما طائرة أميركية التقطت لي ما يلي كانون الثاني/يناير، نائب الإناث التقط صوراً. أنها واحدة من قليلاً من الأمريكيين وقت مضى أظهر لي أي تعاطف. وقالت لاهث عندما شاهدت الأضرار التي كان لي. أنها تعامل لي وأخذ المزيد من الصور عندما كنت في كابول. قال لي أحدهم وذلك "لإظهار واشنطن هو شفاء".

السؤال البديهي لأي منصب المدعي العام في قضية بنيام في : الذي "واشنطن" يشير إلى؟ رامسفيلد؟ تشيني؟ ليس في المصلحة الوطنية للكشف عن هذه ديبرافيد أكثر من الساديين على أعلى مستوى؟ الأميركية القاضية غلاديس كيسلر، في النتائج التي توصلت إليها بشأن بنيام المقدمة فيما يتعلق بالتماس سجين في جوانتانامو، وجدت بنيام الغاية جديرة بالثقة. كتبت:

"تم التمثيل بأعضائه التناسلية. أنه حرم من النوم والطعام. إجراءات موجزة نقلت من سجن الأجانب واحد إلى آخر. الخاطفين احتجزوه في مواقف الإجهاد لأيام في مرة الواحدة. أنه اضطر للاستماع إلى موسيقى صاخبة بيرسينجلي وصرخات السجناء الآخرين أثناء مؤمن في خلية منزويا. وطوال هذا الوقت، قد أجبر على التبعة على نفسه وعلى الآخرين في مؤامرات للخطر الأميركيين. الحكومة لا تجادل هذه الأدلة. "

أوباما: الدفاع الأخير للقائمين بالتعذيب

لا يمكن ربما استمتع احتمال رامسفيلد في قاعة محكمة بإقامة أوباما، الذي قد يلقي نفسه الآن كمدافع الأخير وهو أقوى من المسؤولين السابقين المضطربة، بما في ذلك جون يو، ألبرتو غونزاليس، والقاضي جاي بيبي، جورج دبليو بوش وديك تشيني،. الإدارة العاملين التواء من الأسلحة لم يسبق لها مثيل للحفاظ على الأدلة في الدعوى التي رفعت بنيام في المملكة المتحدة للقمع، تهدد بإنهاء التعاون بين MI5 البريطانية ووكالة المخابرات المركزية. حيرة هذا حتى ولو كان القضاة البريطانيين اليد التي اضطرت أن الأدلة "يتضمن" لا الكشف عن المسائل استخبارية حساسة ". واقترح القضاة سببا آخر للسرية التي طلبتها الإدارة أوباما، أنه قد يكون من "محرجة سياسيا".

وزارة العدل أوباما مشاركة نشطة في السعي إلى الفصل الحالات بالاختيار، كالتزام قانوني من النائب العام الأمريكي الدفاع عن القضايا المرفوعة ضد الموظفين العموميين ينتهي يوم مغادرة المكتب. وفي الواقع، المغزى الحقيقي للأخيرة قرارات، الواحدة من الدائرة السابعة المحكمة وبعد آخر ضد رامسفيلد في محكمة اﻻتحادية في وحدة تحكم المجال، قد يكون توضيح مفهوم خاطئ شائع أن إلى الأبد محصنين من كبار المسؤولين عن الجرائم التي ارتكبت أثناء وجوده في المكتب، باسم الدولة. الاعتقاد الخاطئ مستمرة على الرغم من مجرد لحظة فكر يقول أحد أنه إذا كان هذا صحيحاً، هيرمان غورينغ، أوغوستو بينوشيه، وتشارلز تايلور سوف ابدأ تم القبض، لكانوا جميعا في مكتب في الوقت وأمروا الفظائع، وأنهم جميعا التذرع بالأمن القومي.

وتشير النتائج القاضية كيسلر إلى جانب آخر من جوانب حتى أكثر مدعاة للقلق من جرائم عهد بوش الذي يجري الآن رامسفيلد من جهته. وهذا دليل الناشئة أن أعمال التعذيب التي ارتكبت لم تصمم لحماية الأمن القومي على الإطلاق، ولكن للحصول على اعترافات كاذبة من أجل تسجيل نقاط دعائية في الحرب على الإرهاب.

يكتب أندي سمارت أن:

"كما يحدث، واحدة من الاعترافات التي تعرض للتعذيب من بنيام السخرية حتى أن كان قريبا إسقاطه…سلطات الولايات المتحدة أصرت على أن باديلا وبنيام على العشاء مع مختلف أعضاء السامي من القاعدة إلى القمة للقاعدة في الليلة التي سبقت باديلا كان يطير قبالة لأمريكا. ووفقا لهذه النظرية أن حفلة عشاء قد تم مساء يوم 3 نيسان/أبريل في كراتشي… بنيام كان المقصود أن يكون تناول الغداء مع خالد شيخ محمد وأبو زبيدة والليبي الشيخ، ورمزي بن الشيبة وخوسيه باديلا. " وكان ما جعل السيناريو "سخيفة"، كما أشار [محام بنيام]، أن "اثنين من المتآمرين كانوا فعلا في عهده الولايات المتحدة في ذلك الوقت-أبو زبيدة قد اختطف قبل ستة أيام في 28 مارس 2002، والليبي قد عقدت منذ تشرين الثاني/نوفمبر 2001."

وأسقطت التهم الموجهة ضد بنيام، بعد المدعي العام، اللفتنانت كولونيل فانديفيلد داريل، استقال. وقال البي بي سي بعد أن لديه مخاوف في قمع المتكررة من الأدلة التي يمكن أن تثبت براءة الأسير.

سلسلة من عمليات تعذيب المزعومة ضد رامسفيلد في السجون العسكرية التي كان يدير يمكن أن تستمر لبعض الوقت. صور فوتوغرافية جديدة من سجن أبو غريب تجعل من الصعب أن نتصور كيف أساليب التعذيب وانسانيتها يمكن ربما خدموا غرض وطنية.

استخدام الكلاب الهجوم والإذلال الجنسي، الاستمناء القسري، والعلاجات التي سبر أعماق الفسوق البشرية المعتمدة هي موثقة في رامسفيلد في المذكرات، أو عن مصداقية.

الجارديان البريطانية كتب ما يلي:

"الإذلال الجنسي للسجناء العراقيين في سجن أبو غريب لم تكن اختراعاً من حراس الخوارج، ولكن جزءا من نظام لسوء المعاملة وتدهور المستخدمة من قبل جنود القوات الخاصة التي يجري توزيعها الآن بين القوات العادية والمتعاقدين الذين لا يعرفون ما يقومون به، ووفقا لمصادر عسكرية بريطانية.

استنباط التقنيات في النظام، ويسمى R2I-المقاومة للاستجواب-تطابق استغلال النفط الخام وإساءة معاملة السجناء في سجن أبو غريب في بغداد.

ضابط القوات الخاصة البريطانية السابق الذي عاد الأسبوع الماضي من العراق، وقال: "كان واضحا من المناقشات مع وزير الخارجية الأمريكي المتعاقدين من القطاع الخاص في العراق أن حراس السجن استخدام تقنيات R2I، بل أنهم لم أكن أعرف ماذا كانوا يفعلون". "

التعذيب تهدف الآن إلى الأميركيين، وبرامج مصممة للحصول على اعترافات كاذبة، لا المخابرات

هو أسوأ الأسوأ المنطق ضربات رامسفيلد هذا مباشرة على أسس الديمقراطية والشرعية الحرب على الإرهاب. أساليب التعذيب درس واعتمدتها إدارة بوش ليست جديدة، بل اعتمدت من البقاء على قيد الحياة والتهرب والمقاومة وهروب البرنامج (هذه) التي تدرس للوحدات العسكرية النخبة. ووضعت البرنامج أثناء الحرب الباردة، في استجابة لأساليب التعذيب الكورية الشمالية، والصينية، والكتلة السوفياتية. ولكن كان الهدف من تلك الأساليب ابدأ الحصول على معلومات استخباراتية، ولكن للحصول على اعترافات كاذبة. بوش طلب من الجيش "الهندسة العكسية" الأساليب، أي معرفة كيفية كسر المقاومة إلى اعترافات كاذبة.

وقالت اللجنة في عام 2008 تقرير "لجنة الخدمات المسلحة في مجلس الشيوخ" التي اتهام مسؤولين رفيعي المستوى في إدارة بوش، بما في ذلك رامسفيلد، يتحملون المسؤولية الرئيسية عن التعذيب في سجن أبو غريب، غوانتانامو وباغرام،:

"شرح سير المدربين" مبادئ بيدرمان "-التي تستند إلى أساليب قسرية المستخدمة من قبل الدكتاتورية" الشيوعية الصينية "للحصول على اعترافات كاذبة من" أسرى الحرب الولايات المتحدة "أثناء الحرب الكورية – وترك مع أفراد جتمو مخطط من تلك الأساليب القسرية".

مبادئ بيدرمان استندت على عمل "القوات الجوية نفساني ألبرت بيدرمان"، الذي كتب تاريخية "الشيوعي محاولات اليسيت كاذبة اعترافات من القوات الجوية أسرى الحرب،" التي استند إليها المقاومة سير. كتب بيدرمان:

"تجارب" القوات الجوية الأمريكية "أسرى الحرب في كوريا الذين يتعرضون للضغط للحصول على اعترافات كاذبة، أتاح لنا لتجميع مخططا لأساليب للحصول على الامتثال، لا يختلف كثيرا، اتضح، من تلك التي أبلغ عنها من الأشخاص الذين تحتجزهم شيوعيين اﻷمم الأخرى. وقد أعددت رسماً بيانيا نسخة مختصرة من هذا المخطط ".

التخطيط هو كيف لممارسي التعذيب الشيوعي مهتمة فقط باعترافات كاذبة لأغراض دعائية، لا من الاستخبارات. وهي الدليل، في عبارة بيدرمان، "عقول". في الإشارة للمبدأ رقم 7، "تدهور"، يوضح المخطط:

"يجعل من المقاومة تبدو تكاليف أكثر ضررا بالذات من الاستسلام؛ يقلل السجين إلى "الحيوانية مستوى…النظافة الشخصية؛ قذرة، تعج المناطق المحيطة بها؛ العقوبات مهينة؛ الشتائم والسخرية؛ حرمان خصوصية "

سني، وهذا يمكن أن يفسر أن الصور حتى مثل تلك التي لطخت براز السجناء في سجن أبو غريب، كما نأمل، لا فقط العمل الفردية لحراس ولا سيما مجنون، ولكن جزءا من التدهور المنتظم إذن على أعلى المستويات.

معرض: أبو غريب، أسير حرب الإناث

وهذا يمكن أن تذهب بعيداً نحو شرح لماذا تبدو إدارة بوش حتى للمهنيين الاستخبارات، بما في ذلك مدير السي أي أية الأسطوري ويليام كولبي، الذين أساسا قال لهم أنهم كانوا يفعلون كل شيء خاطئ. توجد درجة مذهلة من توافق في الآراء داخل مجتمع الاستخبارات أنه طريقة لإنتاج استخبارات جيدة كسب ثقة السجناء وإثبات كل شيء قد قالوا قبل بها المجندون، عن القسوة وتدهور لأمريكا، أن تكون على خطأ.

ولكن لماذا الإدارة الرعاية حول ما عملت على إنتاج المعلومات الاستخباراتية، إذا كان الهدف هو ابدأ الاستخبارات في المقام الأول؟ ما إنجاز مخطط Ponzi من الأبرياء من الرجال أو عملاء ذات المستوى المنخفض التي تدين كل منهما الآخر، تم إعداد إطار النجاحات السريعة والجوائز في الحرب الجديدة ضد الإرهاب.

والآن، تغيرت فعالية القانون المقاولين الأمريكيين فانس وارتيل إظهار، ما لم تكن هناك محاكمات، وأنها يمكن أن تفعل ذلك للاميركيين. جين ماير في النيويوركر يصف نظاما جديداً للسجناء التي أصبحت وحشية منهجية، نقلا عن تقرير صادر عن "الجمعية البرلمانية" "مجلس أوروبا"، تحت عنوان"عمليات الاحتجاز السري وعمليات النقل غير القانونية للمعتقلين". في تقرير لوكالة الاستخبارات المركزية المحتجزين "الخاصة شعبة الأنشطة" شبه العسكرية كانت "إلى زنزاناتهم التي اتخذتها قوي الناس الذين كانوا يرتدون ملابس سوداء، أقنعة تغطي وجوههم برمتها، وأقنعة الظلام على عيونهم."

وقد وصف يكتب ماير أن عضو سابق وكالة النقل فريق "الإخراج" من السجناء ك:

"فشلت بعناية روتينية عشرين دقيقة، خلالها أحد المشتبه فيهم كان الخنزير، جردت عاريا، صورت تعر وسيداتيد مع التحاميل الشرج، وضعت في حفاظات الأطفال، ونقل بالطائرة إلى مكان سري".

شخص متورط في التحقيق "لمجلس أوروبا"، مشيراً إلى عمليات تفتيش تجويف وكثرة استعمال التحاميل، شبهت المعاملة "اللواط". وقال "أنها استخدمت تماما لتجريد الشخص المحتجز من أي كرامة. ينهار لشخص ما الإحساس بالغموض. "

وبطبيعة الحال أننا شهدنا هذه الصور المعروضة، في معاملة بالون خوسيه باديلا، ومواطن أمريكي اﻷول القبض، وأعلنت "مقاتل عدو" في اﻷول حرب غير معلنة دون نهاية. التعيين وضع باديلا خارج بلده شرعة الحقوق كمواطن أمريكي حتى ولو أنه ألقي القبض على الأراضي الأمريكية. أبقى باديلا في عزلة، وتعرض للتعذيب لمدة 4 سنوات تقريبا قبل أن يطلق سراحه إلى محاكمة مدنية، وهي النقطة وفقا للمحامية أنه غير مجدية في الدفاع عن بلده، وأظهرت الخوف و عدم الثقة من الجميع والطاعة الكاملة، وطائفة من تيكس الوجه العصبي.

خوسيه باديلا في الحجز العسكري

أدانت هيئة محلفين ميامي والسجن 17 عاماً أكثر. في وقت كتابة هذا التقرير، وتستحق من الغضب الخاصة، في 19 سبتمبر، استئناف المحكمة ألقي بها الجملة باديلا في "التساهل الشديد" وإرسالها مرة أخرى للمراجعة.

رامسفيلد في أفونكولار "جولي-جي، جوز" العروض في العام الأسطوري. راندال م. شميت، القوة الجوية الليفتنانت جنرال يعين الجيش للتحقيق في الانتهاكات في غوانتانامو، والذي أوصى بعقد رامسفيلد المحمي وإغلاق المنتسبون إليها الجنرال جيفري ميلر "مسؤولة" عن "كقائد لقاعدة غوانتانامو، شاهد أداء رامسفيلد أمام" لجنة في مجلس النواب "مع بعض الفائدة. "أنه ذاهب، ‘ يا إلهي! تأذن وضع جيش بوغانفيل الثوري، والملابس الداخلية على رأس هذا الرجل وأخبره جميع رفاقا له أعرف أنه شاذ جنسياً؟ ‘ ”

لكن تاغوبا العامة قال رامسفيلد: "رومي دايد أننا ما يسمى سياسة ‘السوابق القضائية’–اللفظية وليس في الكتابة. أنه حقا يقوله هو أنه إذا كان هذا القرار يعود إلى هاجساً لي أنا سوف ينكر ذلك. "

ذهب تاغوبا: "رامسفيلد هو الإدراك جداً وله عقل مثل فخ الصلب. لا توجد طريقة أنه يعاني من الخراء تذكر C.R.S.—Can’t. "

وكان ميلر العامة المنتشرة برامسفيلد إلى "Gitmo ازي" أبو غريب في عام 2003 بعد أن يقرر رامسفيلد أنها يجري أيضا "لينة" على السجناء. وقال الشهيرة في "مذكرة" واحد "يجب أن نعاملهم مثل الكلاب". وتساءل كاربينسكي العامة سقوط تشارلز غرانر وليندي إنجلاند كالتركيز الرئيسي لتعاطي ذات المستوى المنخفض "أبل سيئة" في التحقيقات سجن أبو غريب. وتطلب "ليندي إنجلاند نشر مع مقود الكلب؟".

المعرض: كلب نشر في سجن أبو غريب، السجناء المرضى عقلياً

سجناء أبو غريب في الرئاسة "ضبط النفس"، يصرخ "الله!"

القلق رامسفيلد الآن هو مبدأ الولاية القضائية العالمية، فضلا عن القانون المشترك العادي. يبدو ستار الحصانة جردت في القضايا المدنية الحرة اليد أي مدع عام يحدد هناك أدلة كافية على أن جريمة قد ارتكبت في استناداً إلى الأدلة المتوفرة. شريط هيئة محلفين كبرى لفتح محاكمة الحد الأدنى. وقد قيل "أن هيئة محلفين كبرى ستوجه شطيرة لحم خنزير". رامسفيلد، وأدلة ضده، يبدو بالتأكيد أن هذا الامتحان.

الاسم ديلاوار يترجم إلى الإنكليزية تقريبا ك "Braveheart." دعونا نصلي أنه أحد لتحمل طريقة موته. ولكن قد نرى الروحية أكثر على نحو ما كان غرض، تهز العالم والبدء في الإطاحة بالشر لا يمكن تصورها فيما بيننا. ديلاوار تمثل أفقر الفقراء والضعفاء أكثر، يريد فقط أن تلتقط له ثلاث أخوات، كأمة وقد أخبره أن، لقضاء العطلة. والسؤال الآن ما إذا كان الأمريكيون سوف أخيرا رسم خط، كما يقع في مكان القضية المرفوعة ضد رامسفيلد ويصبح قانونا واقية من الرصاص. أندي سمارت أشار إلى أن الحال بالنسبة للمدعين العامين أصبحت الصخور الصلبة عندما سوزان كروفورد، مسؤول بالبنتاجون الإشراف على "اللجان العسكرية" في غوانتنامو- صرح بوب وودوارد أن إدارة بوش "اجتمعت التعريف القانوني للتعذيب".

كما تواصل رامسفيلد جولته في الكتاب ويتم تذكر الناس مثل ديلاوار، أنها لا تخرج صاحبها أن المدعي العام طموحة، سواء كانت محلية أو الدولة الاتحادية، قد معنى الميزة. ربما كان من غير المحتمل، ولكن ليس من المتصور، أن لدى هبوطها في مطار لوغان يوم الاثنين، 26 سبتمبر، أو كما في أي مكان يسافر بعد ذلك، رامسفيلد يمكن أن يكون استقبل العبارة مثل: "الترحيب إلى بوسطن، السيد اﻷمين. كنت تحت الاعتقال. "

تحديث الأمل. بوش يلغي تورونتو نظراً للضجة.

بوش إلغاء مظهر تورونتو التي كان من المفترض أن يحدث اليوم نظراً للغضب إزاء وجود مجرم حرب في المدينة.

تورونتو ستار

تم إلغاء ظهور الأسبوع المقبل الرئيس الأمريكي الأسبق جورج بوش في اجتماع استضافته جامعة مسيحية إنجيلية محلية.

وجاء هذا القرار اليوم الأربعاء، في اليوم نفسه أطلقت ثلاثة طلاب السابق الالتماسحث جامعة لإلغاء الخطاب. يوم الثلاثاء، فئة فاليديكتوريان وأستاذ علنا اعتراضه على مظهر عقب استقالة موظف آخر. بوش كان من المقرر أن يتكلم 20 سبتمبر لحوالي 150 شخصا في إفطار دعوة فقط…

مرتبطة هنا بلوق من شخص الذي بدأ يدعو مجلس المستشارين المدينة عندما سمعت كان قادما.

ابدأ أفكر أنت لا يمكن أن تحدث فرقا! وهذا بعد احتجاج مماثلة اضطر بوش إلغاء سويسرا. سويسرا، الآن كندا، أنها تحصل على أوثق. يتم إلغاء يبني القادم أفضل شيء للحجز، كقوة الدفع ويستيقظ الناس بما حدث.

رسالة موجهة من القانون البروفيسور فرانسيس بويل أن المسؤولين الكنديين، شرح أي خيار للقبض على بوش.

التصنيفات :الصهيونية, حروب
  1. Ahmad
    2011/09/22 عند 3:48 ص

    اللهم أحصهم عددا واقتلهم بددا ولا تغادر منهم أحدا
    اللهم انزل عليهم غضبك وعقابك وشديد عذابك
    اللهم عليك بهم وبمن والاهم واعانهم على قتل وتعذيب المسلمين
    اللهم أعز الإسلام والمسلمين واذل الشرك والمشركين
    اللهم عليك برامسيفيلد وبوش وتشيني واوبما وهيلاري وكوندليزا وساركوزي وكاميرون وعصبتهم اللهم أخزهم في الدنيا والآخرة واحشرهم مع فرعون وهامان وقاروون ..
    ربنا ولا تسلط علينا بذنوبنا من لايخافك فينا ولا يرحمنا ..

  2. 2011/11/21 عند 8:39 ص

    i like this

  1. No trackbacks yet.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: