أرشيف

Archive for the ‘الفضاء الخارجي’ Category

سماء المملكة تمطر شهبًا الأحد المقبل


 

 

مفكرة الاسلام: تشهد سماء السعودية فجر الأحد المقبل ذروة تساقط "شهب القيثاريات" وهي تعتبر بداية وابلات الشهب لهذا العام، ويتوقع الخبراء أن تبلغ ذروتها من 10 إلى 20 شهابا فى الساعة الواحدة.
وذكرت الجمعية الفلكية فى جدة أن الكرة الأرضية أثناء دورانها حول الشمس تعبر من خلال البقايا الغبارية للمذنب "تاتشر"، مما يسبب وابل شهب القيثاريات السنوى وستصل ذروتها خلال العالم الحالى مساء غد السبت تدريجيًا وحتى فجر الأحد المقبل مع احتمال حدوث انهمار شهبى يزيد عدد الشهب المتساقطة.
وقال رئيس الجمعية المهندس ماجد أبو زاهرة: "شهب القيثاريات نقطة يمكن ملاحظة تساقطها بالقرب من نجم "فيجا" أو النسر الواقع، بينما لا توجد علاقة بين الاثنين، لأن حجم النجم الأبيض "المزرق" يزيد عن الشمس ثلاث مرات ويقع على مسافة 24 سنة ضوئية، فمصدر الشهب هو المذنب تاتشر".
وأضاف أبو زاهرة: "الأرض تتحرك خلال بقايا الذيل الغبارى للمذنب، وتلك الجزئيات لا يزيد حجمها عن حبات التراب تخترق الغلاف الجوى حول الكرة الأرضية بسرعة 49 كم فى الثانية وينتج عنها خيط من الضوء البراق".
وأردف: "لمعان شهب القيثاريات متوسط ولكن بعضها تكون إضاءته قوية تفوق كوكب الزهرة وهذا النوع من الشهب يسمى"الكرات النارية" ويمكن أن تترك وراءها ذيلاً غباريًا يستمر بضع دقائق، وفى معظم السنوات فإن عدد شهب القيثاريات لا يزيد عن 5 إلى 20 شهابًا فى الساعة عند الذروة".
واستدرك رئيس الجمعية الفلكية فى جدة: "لكن فى بعض الأوقات تعبر الكرة الأرضية من خلال تجمع استثنائى من بقايا المذنب ولذا يزيد المعدل كما حصل فى عام 1982 م عندما تم رصد 90 شهابا فى الساعة الواحدة".
واختتم أبو زاهرة بقوله: "خلال العام الحالى لن يكون هناك أى تأثير للقمر مطلقًا لأنه سيكون فى طول الهلال الجديد ما سيترك السماء مظلمة وهى فرصة ممتازة لاختبار رصد القيثاريات من منطقة مظلمة بعيدة عن إضاءة المدن، خاصة أن رصد الشهب لا يحتاج سوى بالعين المجردة وأفضل وقت لرصده من منتصف الليل إلى ما قبل شروق الشمس".

تحديث 2: انفجار شمسي الأقوى منذ 2005


تحديث 2:

الإشعاعات تهدّد الأقمار الصناعية و رواد الفضاء والرحلات الجوية والتي تطير على ارتفاعات عالية في الرحلات القطبية

وقد قذف الانفجاركمية ضخمة من الإشعاع، في طريقها للأرض حاليا ومن المتوقع وصولها 27-28 يناير حسب توقعات علماء الفضاء وتأثر الغلاف المغناطيسي للأرض بتلك العاصفة الشمسية ..

تحديث 1:

Planes expected to reroute following massive solar eruption

من المتوقع إعادة توجيه الطائرات بعد الانفجار الشمسي الاخير , حيث أدى الانفجار الضخم الاخير إلى عاصفة شمسية هي الأقوى منذ عام 2005 والتي تحمل تيارات هائلة من الجسيمات المشعة باتجاه الأرض ومن المتوقع أن تصل تلك العاصفة الشمسية للأرض صباح يوم الثلاثاء.

1

Strong M8.7 Solar Flare + CME (Jan 23, 2012) – SolarHam.com

أنتجت البقعة الشمسية رقم 1402 انفجار شمسي بمقدار M8.7 نتج عنه شواظ شمسي قوي  خلال الساعات الأولى من 23 يناير 2012.

ويبدو أنه متوجه جزئيا للأرض .

2011 العام الأكثر أضطرابا لشمسنا


ll « 2011» ll  Was the Year of the Restless Sun

 

بعد خمس سنوات من الهدوء النسبي ضجت شمسنا بالانفجارات والثورانات الشمسية  في مطلع عام 2011 مسجلة العام الأكثر اضطرابا بالنسبة للشمس من حيث الانفجارات والثورات الشمسية و اندلاع الشواظ الملتهبة , فقد شهد عام 2011 العديد من الانفجارات الشمسية  والذي يتوقع العلماء بلوغ ذروتها في  عام 12013  – 1434 هـ

 

من هنا يمكننا مشاهدة أكبر الانفجارات والشواظ الشمسية التي سجلت عام 2011

http://www.space.com/13852-biggest-solar-eruption-2011-multiple-satellite-views.html

 

ولم تقتصر هذا العالم على شهود العدد الاكبر من الثورانات  والشواظ الشمسية فقط ، بل شهد هذا العام أيضا عدد متزايد من المذنبات والتي انتهت رحلتها بالغوص في شمسنا ,  والذي  رصد اخرها قبل اسبوعين فقط في 15 ديسمبر الحالي ,

من هنا يمكننا مشاهدة أحد المذنبات وهو يغوص في الشمس خلال اندلاع ثوران شمسي

 http://www.space.com/11661-comet-dives-sun-solar-eruption.html

إلا أن بعض هذه المذنبات ورغم اعتقاد العلماء  بتلاشيها تماما  إلا أنها فاجأت العلماء بظهورها خلف الشمس فيما بعد  ..

يمكنك مشاهدة ذلك الحدث من هنا

http://www.space.com/13961-comet-lovejoy-slingshots-sun.html

تفكك مذنب الينين Elenin


Comet Elenin disintegrated

كتب Leonid Elenin

أنه استنادا إلى الصور الأولى الملتقطة لـ Elenin بعد خروجه من الاقتران بالشمس يمكن القول بأن المذنب قد تفكك في الغالب .

تاريخ 06-10-2011

ربما يمكننا أن نلاحظ حطام المذنب على اليسار على شكل سحابة ولكن سطوع هذا الكائن لا يتجاوز 18 m .

كما نأمل في المستقبل القريب أن نكون قادرين على التقاط المذنب بواسطة التلسكوبات الكبيرة ، وربما سنرى بعض تفاصيل هذه "السحابة".

المذنب حاليا منخفض جدا فوق الأفق ، ولكن المذنب سوف يصعد بسرعة في السماء الشمالية ، لكن سيعيق رؤية ضوياء القمر الكامل .

Author: Leonid Elenin

زلزال هز الغلاف الجوي فوق اليابان قبل أن يضرب الزلزال المدمر الذي ضرب اليابان هذا العام


Great Tohoku earthquake probably shook Earth’s upper atmosphere before it shook the Earth

يؤكد العلماء أن الزلزال المدمر الذي ضرب اليابان هذا العام قد هز الطبقة العليا من الغلاف الجوي حتى قبل أن تهتز الأرض في اليابان ، وهو اكتشاف يمكن ان تستخدم يوما ما لتقديم تحذيرات من الزلازل العملاقة .

العالم و الجيوفيزيائي Kosuke Heki  بجامعة هوكايدو  باليابان  أصدر تقرير أشار فيه بأن زلزال توهوكو الاخير  قد يكون ولد تموجات في  الأيونوسفير أعلى الطبقات الجوية للأرض قبل أن تهتز الارض في توهوكو .

مقارنة بين حجم ومقدار قوة الخمس زلازل الكبرى التي ضربت كل من سومطرة هايتي تشيلي اليابان و نيوزيلندا ويوضح أن الفرق بين درجة وأخرى في مقياس ريختر تعني أن القوة مضاعفة 10 مرات عن الدرجة السابقة .

للمزيد يمكن الاطلاع على المقال السابق بعنوان اختلال في الغلاف الجوي فوق اليابان قبل الزلزال المدمر الاخير

تحديث2 :شهب الربعيات" التنينات" عبور الأرض عبر غبار ذيل أحد المذنبات " عرض لآلاف الشهب "


تحديثتحديث 2 :

The 2011 Draconid shower risk to Earth-orbiting satellites

الشهب قد تشكل خطر على الأقمار الصناعية والمركبات القريبة من الارض , وقد تم اخطار مشغلي تلك المركبات بالأخطار الممكنة لاتخاذ الاجراءات المناسبة  , وبينما لم ترد أي مشكال للاقمار الصناعية خلال عاصفتي عام 1985 و 1998  الاقوى ولكن ذلك لا يعني عدم وجود مخاطر .


تحديثتحديث :

أفضل المناطق لمراقبة الشهب في كل من الشرق الأوسط  شمال أفريقيا وأجزاء من أوربا

وعاصفة الشهب التي ستتعرض لها الأرض تعني أن معدل الشهب يقارب 1000 شهاب في الساعة الواحدة , وهذه لن تكون المرة الأولى فقد تعرضت الأرض لعاصفة شهب أعتى خلال عام 1933 و عام 1946  حيث كان معدل الشهب يقارب 10,000 شهاب في الساعة الواحدة وبشكل أقل في عام 1985 و 1998 و 2005.

خريطة توضح أين سيكون الحدث مرئيا  :

 

اين تتجه الانظار في السماء :

سوف تظهر الشهب لتشع من كوكبة دراكو ، والتي تقع في الجزء الشمالي الغربي من السماء من معظم المواقع. ومع ذلك ، قد تظهر الشهب في أي مكان من السماء .

الدب الاكبر


تعبر الأرض اليوم مساء غبار ذيل أحد المذنبات وهو مذنب:

 21P/Giacobini-Zinner

و بالرغم من أن الارض فعليا ستتعرض لعاصفة من الشهب إلا أن ما سيظهر من هذه الشهب يتراوح بين10 – 20 شهاب في الساعة في احسن الأحوال  و سيعمل ضوء القمر على التقليل من اضاءة تلك الشهب ولكن يظل بالإمكان تعقيها بالعين المجردة في مكان يخلو من التلوث الضوئي .

وهذا المذنب يدور حول الشمس كل ست سنوات ونصف من الساعة 7 إلى 1 صباحا بتوقيت مكة المكرمة .

 

Copyright © 1998 by Michael Jäger

النقاط البيضاء توضح المناطق من القمر التي يمكن أن تأثر بالشهب

للمزيد هنا

انفجار شمسي ضخم اثر ارتطام مذنب ضخم بالشمس