أرشيف

Archive for the ‘مخلوقات فضائية’ Category

أحد كبار خبراء ناسا يحذر من كارثة مذنب الينين


ترجمة آلية

 

 

 

 

تحذير قاتمة قد صدر الأسبوع الماضي عن المستشار السابق في وكالة ناسا، ولاحظت الولايات المتحدة خبراء الفضاء ريتشارد جيم هواجلاند أن المذنب المكتشفة حديثا يسمى العنين، عينت ج/2010 X 1, وهي تقترب بسرعة لدينا الشمس تحت "التحكم الذكي" ، ويبشر بإنذار للبشرية جمعاء من كارثة عالمية كبيرة قريبا أن يأتي.

العنين المذنب مذنب فترة طويلة اكتشف هواة الفلك الروسي ليونيد العنين في 10 كانون الأول/ديسمبر 2010، عن بعد، باستخدام مرصد الروبوطيه "العلمية البصرية الشبكة الدولية" للقرب من ميل، نيو مكسيكو. في وقت اكتشاف قد العنين حجم أنه من 19.5، جعلها مرات حوالي 150 ألف ضوئه من حجم العين المجردة من 6.5. مكتشف، ليونيد العنين، يقدر أن نواة المذنب 3-4 كم في القطر.

معظم من المثير ملاحظة حول "العنين المذنب" [الصور أعلى اليسار] متأخراً صفوف مميزة 2 تتكون من 8 أصغر دائري شكل "كائنات" أن العلماء الصينيين ذكرت في السابق كانت أوفوس المنتمين لم تحدد "خارج الحضارة."

هواجلاند في تقريره وتؤيد نتائج جسم غامض لهؤلاء العلماء الصينيين، ويذكر أيضا أن وكالة الفضاء الأمريكية ناسا يعلم هذا "المذنب العنين" جداً، وكما يدل على ذلك على الترميز السري منه على موقع "مختبر الدفع النفاث" (النفاث) الذي يعرض في المدار عن طريق نظامنا الشمسي.

الترميز السري المشار إليها هواجلاند الواردة في شلالات موقع النفاث تحت كتلة معلومات الإحصاءات "معلمات تحديد المدار" أن قوائم منتجة البيانات بأنها "ماتيك أوتو". [الصور 2nd غادر، صلة مباشرة هنا]

ووفقا لتقرير هواجلاند، تكمن أهمية اسم "أوتو ماتيتش" مرتبطة "العنين المذنب" معها فقط قادراً على أن تقترن بلعبة فيديو وضعتها البرامج Pangea ونشرتها وسائل الإعلام أسبير وثم أفرج عنه للجمهور في 11 أيلول/سبتمبر 2001، اليوم نفسه تعرضت الولايات المتحدة لهجوم الشلل.

ويؤكد هواجلاند كذلك في تقريره أن "خارج" من قبيل الصدفة أن "العنين المذنب" ومن المقرر تقديم نهجها الأقرب إلى الشمس في الذكرىالـ 10 لهجمات 9/11، 11 أيلول/سبتمبر 2011، وأنه في 11 تشرين الثاني/نوفمبر 2011 (11-11-11) مدارها سوف أنه بتنفيذ "محاذاة الكبرى" بين نفسها والأرض وغيرها من الكواكب في نظامنا الشمسي.

عن "معنى سرية" مخفية من العرض العام العادي حول "العنين المذنب"، يقول هواجلاند، واحد يجب أن تعرف لعبة فيديو "أوتو ماتيتش"، وهو هنا وصف:

"أوتو ماتيك يتبع الحرف" بروتو ماتيتش أوتو "في حملته ضد" الدماغ العملاقة ". وتبدأ القصة في "المزرعة بنتلي" على "كوكب الأرض". هنا، لديه لإلحاق الهزيمة بالأجانب المخ والخضروات جرار. بعد العودة إلى الصواريخ الهروب، يتوجه إلى الكوكب سنوث في منطقة 3110 ي.

هنا أنه يجب البقاء من طين الخطرة، ركوب فقاعات، وركوب على الأنظمة الأساسية. ثم أنه يجب أن تكمن في صلب وهزيمة آلة سأل لعابه. ثم يتوجه إلى كوكب الأرض كنار. هذا الكوكب القديمة وأوتّو يجب أن تركب خطوط الرمز البريدي وتذهب من خلال teleporters. له أيضا لاستخدام السلاح الفائق لفتح بوابات الوحش.

ستكون له أيضا باستخدام هذا السلاح لتنشيط teleporters كذلك. أن الصواريخ ثم سيتوجه إلى 9 سحابة على الكوكب ريني. هنا أنه سوف ركوب السيارات الوفير، ركوب طريق مدفع، وركوب سيارة بنهاية آخر، البوب البالونات، القفز على الغيوم، والمنصات، ومعركة الأدمغة الأجانب، مهرج الأجانب، الرجل القوى الأجانب، والأسماك الأجانب بالقنابل.

ثم ركوب الخيل إلى الأدغال جنوب الكوكب في سولاك . هنا أنه سينمو العملاقة، القفز على السلاحف، ومعركة الأدمغة الأجانب، فليترابس فينوس ، الصلاة مانتيسيس ، وأزرق/أصفر الديناصورات. ثم يحاول الهروب من الكوكب، لكن ثم يحصل ازدهرت في الخلف من شعاع جرار. هذا الحزم في مراقبة النبات جرة الذي قد قنابل داخل فمه. وقد أوتو ثم إلحاق الهزيمة بالمصنّع استخدام سلاح قاذف اللهب.

بعد هزيمة تحكم الحزم، يتوجه إلى الكوكب دنيز، وادي النار والجليد. هنا ستكون له لإلحاق الهزيمة باعداء فلاميستير وأعداء الجليد، الأجانب المخ والسير هامر. ثم أنه سيكون للهروب من هذا الكوكب من الصحن الطائر المجمدة في الجليد.

لكسر الجليد، أنه يجب أن يحصل بالمطرقة-بوت القضاء عليها. ثم يستخدم في الصحن على كوكب الأرض شيبانيك لحفظ العديد من البشر في معسكرات أسرى الحرب. ثم يتوجه إلى الكوكب إكسالامارفامورفوس (X الكوكب قصيرة) لإلحاق الهزيمة بالدماغ العملاقة. وبعد ذلك، تم حفظ العديد من البشر والقصة. "

للاهتمام أن نلاحظ في وصف لعبة "أوتو ماتيتش" هو الإشارة إلى منطقة 3110 ي، الذي عند تقسيمها إلى هيكلها مكون شهر-يوم-سنة يعطينا تاريخ 11 آذار/مارس 2010، تتزامن مصادفة، مع حدوث زلزال كبير تشهدها "دولة شيلي في أمريكا الجنوبية" في ذلك التاريخ.

أن الشذوذ لا تزال حتى الآن غير المبررة العديدة المحيطة "العنين المذنب"، وعندما يقترن بالتقرير في هواجلاند، يظن المرء أنه الحكمة إيلاء اهتمام وثيق خلال الأشهر المقبلة لهذا الزائر الغريب أكثر لنظامنا الشمسي.

، وبالمثل، تجدر حول هذا المذنب، اكتشف الروسية نفسها أن "شفرة سرية" الأحرف الثلاثة الأولى من اسمه الأول يتضمن كوكبة الدقيق "العنين المذنب" يقترب من أرضنا من (ليونيد) والرسائل الثلاث الأولى من اسمه الأخير يعطي غريب تعيين المخيف أكثر يمكن أن يكون مذنب، ELE…انقراض الحياة الحدث.

© يوليو 7، الاتحاد الأوروبي عام 2011 ولنا جميع الحقوق محفوظة. يمنح الإذن باستخدام هذا التقرير في مجمله بشرط أنه يرتبط العودة إلى مصدرها الأصلي في WhatDoesItMean.Com.

[ملاحظة الطبعة: خدمات الحكومات الغربية والمعلومات الاستخبارية بنشاط الحملة ضد المعلومات الواردة في هذه التقارير حتى لا تؤدي إلى ترويع المواطنين حول العديد من التغييرات الأرض كارثية والأحداث القادمة، موقفا الأخوات فال سورتشا يعارض بشدة في الاعتقاد بأن كل البشر الحق في معرفة الحقيقة. نظراً صراعاتنا البعثات مع تلك الحكومات، لم الردود على وكلائها ضدنا حملة تضليل طال أمدها/التوجيه الخاطئ تهدف إلى مصداقية والتي يتم تناولها في التقرير "" الذي هو سورتشا فال "؟".]

الحركة الرائيلية والمخلوقات القادمة من الفضاء


تعتبر حركة الرائيليين Raelians المؤسس لشركة كلونايد Clonaid التي تعمل في استنساخ البشر والتي زعمت أنها استنسخت أول طفل بشري، ويوجد حوالي 40,000 عضو منتمي إلى تلك الحركة حسب زعمها وموزعين في عدد من البلدان حول العالم، على الرغم من صعوبة التحقق من دقة ذلك الرقم.
ويقال أن "رائيل" مؤسس تلك الحركة انتقل إلى الولايات المتحدة الأمريكية بعد تعرضه للمضايقة من الفرنسيين حسب إدعائه، تعتقد تلك الطائفة أن البشر خلقوا عن طريق مخلوقات قادمة من الفضاء الخارجي، وحسب اعتقادهم يعتبر البشر نتاج تعديل جيني من قبل تلك المخلوقات التي وصلت إلى مستوى عال من هندسة المورثات.تأسست حركة الرائيليين في فرنسا عام 1973 من قبل صحفي سابق عمل في مجلة تهتم في سباقات السيارات.
وفي صباح أحد أيام ديسمبر من عام 1973 كان ذلك الصحفي كلاود فوريلهون في طريقه إلى عمله في بلدة ريفية فرنسية تدعى كليرمونت فيراند ولكن بدلاً من الذهاب إلى مكتبه اندفع متوجهاً إلى بركان مجاور! وفقاً لكتاب كتبه فوريلهون المعروف حالياً باسم "رائيل".
حركة عالمية !
يقول فوريلهون أنه اتصل مع مخلوقات قادمة من الفضاء نزلت من طبق طائر وأتحدثت بطلاقة وباللغة الفرنسية واخبرته أن البشر صنعوا في مختبرات من قبل أشخاص أتوا من كوكب آخر، ويعرف هؤلاء الأشخاص باسم إيلوهيم Elohim وهي كلمة عبرية قديمة تعني: "أولئك الذين هبطوا من السماء". كما تستخدم تلك الكلمة للإشارة إلى الله في الصلوات اليهودية. أخبرت الكائنات فوريلهون بضرورة نشر كلمة الألوهيم على الأرض تحضيراً لعودتهم. يصفهم فوريلهون بأنهم كائنات صغيرة يزيد طولها قليلاً عن متر واحد وجلودهم خضراء شاحبة وعيونهم كبيرة ولوزية الشكل ولهم شعر داكن طويل. ومنذ تلك الحادثة تزايد عدد الرائيليون كحركة عالمية حيث تحدثت تقارير عن انتقال "رائيل" نفسه إلى الولايات المتحدة الأمريكية بعد معاناته من السلطات الفرنسية.
مفهومهم للحياة الأبدية
يعود اهتمام الرائيليين في الاستنساخ إلى اعتقادهم بأن النفس البشرية تفنى عندما يموت الجسد. لذلك يعتقدون أن المفتاح للحياة الأبدية ليس هو النفس البشرية ولكن إعادة صنع الأفراد من الحمض النووي DNA . في عام 1997 أسست جماعة الرائيليين كلونايد وزعمت أنها استنسخت أول مخلوق بشري. وفي عام 1990 غير الرائيليون رمزهم الذي كان أصلاً عبارة عن صليب معقوف يتوسط نجمة داوود. والهدف من ذلك تطوير العلاقات مع إسرائيل وإقناع حكومتها ببناء سفارة لـ إيلوهيم في القدس.

المخلوقات الفضائية و فتنة الدجال الرجل السوبرمان


بسم الله الرحمن الرحيم

قرأت أحد المواضيع في منتدى أجنبي والذي كان يتحدث عن التدخل الاجنبي في تطوير الجين البشري , وإن كانت نظرية دارون جوبهت بكثير من الانتقادات ولم تجد حتى الان أدلة أثرية تثبتها, فإن النظرية التي يراد نشرها بل في الواقع تم نشرها في كثير من المنتديات الاجنبية التي تنظر لوجود المخلوقات الفضائية كحقيقة كبرى تم التستر عليها من قبل حكومات العالم وتنتظر اليوم التي يتم الكشف عنها لتنتقل من كونها حقيقة صامتة لكونها حقيقة صاخبة قد لاقت قبول أو في أقل الاحوال لم تقابل بمعارضة ساخطة كحال نظرية النشوء والارتقاء والتي تولى كبرها دارون ..

تلك النظرية كما اسلفت مفادها التدخل الأجنبي في تطوير الجين البشري ..

تلك النظرية ومؤيدوها يرون بأن المخلوقات الفضائية ذات الذكاء الفائق كانت يوما ما هنا على الارض وساعدت على إيجاد الانسان العاقل الأول آدم وحواء وذلك بتطوير جينات الانسان البدائي أو الرجل القرد الغير عاقل ..

تلك المخلوقات لم تكن مخلوقات فضائية فقط بل هي آلهة عاشت على الارض حكمت فيها ردحا من الزمان حتى أدى حدث معين لمغادرة تلك الآلهة للأرض مع وعد بالعودة قرب نهاية الزمان ..

للمقال بقية نربط فيه بين تلك النظرية الخطيرة وعلاقتها بالدجال ويأجوج وماجوج وسوبرمان المخلوق الفضائي ذو القدرات الخارقة والذي أرسل للأرض ليحيا فيها كإنسان عادي ومحاولته الانتصار على الشر ومقاتلة الاشرار مع بقاء حقيقته سر لايعلمه أحد  والاسباب التي أدت بمنظري هذه الفكرة للاقتناع بها و التكفل بنشرها بين مؤيديهم لخلق قبول لفكرة الآلهة التي ستهبط على الارض لتحكمها من جديد وعلاقة تلك الآلهة بالكوكب العاشر أو كوكب العذاب ذو الذنب والرابط بين الكوكب ذو الذنب وآية الدخان وقرب خروج الدجال بفتنتة و ادعاؤه الألوهية وقحط الارض قبل خروجه وامساك السماء لقطرها والارض لنباتها  وتغير السنن الكونية  عند خروجه واختلاف ايام الدجال عن بقية أيام الدنيا وفتنة احياؤه للموتى وأسرار طول بقاءه على الارض مع تقاصر اعمار ابناء آدم كلما مر الزمن و علاقة سورة الكهف بكهف الدجال و الأمن من فتنته و علاقة ذو القرنين بيأجوج ومأجوج وردمه و السر في ورود ذكر يأجوج ومأجوج في سورة الكهف وأ سرار غرابة خلقتهم , وما حقيقية السدين وماهي طريقة افساد يأجوج ومأجوج في الأرض وخفاء مكان ردمهم و إحجام ذو القرنين الذي كان ممن ملكوا الدنيا عن قتالهم وهو الذي كان منطقه فأما من كفر فلنعذبنه عذابا نكرا  وسر توجيه يأجوج ومأجوج لأسلحتهم للسماء وقولهم علونا أهل الارض وسنغلب أهل السماء والوباء الذي سيؤدي إلى فنائهم  …

رسالة من فكتور شوبرغر " الأطباق الطائرة "


 

رسالة من فكتور شوبرغر

Victor Shauberger
وجد في أرشيف فكتور شوبرغر نسخة من رسالة كان قد أرسلها لصديقه قال فيها :-



انه عمل أثناء الحرب العالمية الثانية في معتقل ماتهوسن النازي . كان مسؤول عن علماء و تقنيين و مخترعين ، و قد ساهموا في بناء الصحون الطائرة النازية .

قدم في رسالته معلومات عن إدارته لتجربة الصحون الطائرة بالاشتراك مع الجيش الألماني , و قد أجرى اختبار الطيران في 19 شباط 1945 بالقرب من براغ Praque  و حقق أعلى ارتفاع 15000 متر في 3 دقائق وبسرعة أفقية 2200 كم\سا ,

أقيمت التجربة وفق نظام حديث صمم من قبل العلماء المعتقلين في ماتهوسن حيث كان من بينهم مهندسين من الدرجة الأولى .

أجهزة مضادة للجاذبية صممها شوبرغر للألمان

:-

بعد نهاية الحرب جاء فكتور شوبرغر إلى أمريكا بمساعدة من شخص تشيكي الجنسية من اجل تطوير هذه الاختبارات .


لا يوجد جواب يفسر ما لا نفهمه ولكن كان يفترض أن تدمر هذه الآلات بأوامر من القيادة النازية قبل نهاية الحرب .هذا هو أخر شيء سمعناه عنه " .هذا ما ذكره شوبرغر في الرسالة . سكن فيكتور شوبرغر و أبنه في الولايات المتحدة لفترة قصيرة بعد الحرب ، حيث عمل في مشروع سرّي يهدف إلى بناء أجهزة مضادة للجاذبية في ولاية تكساس

و هناك تقارير عديدة تحدثت عن رؤية أشخاص ذات المظهر الآري يخرجون من الصحون الطائرة الهابطة من السماء . أشخاص ذات الشعر الأشقر يتحدثون الألمانية .

و المثير في الأمر هو أن المشاهدات التي يصرح عنها الشهود تصف صحون طائرة مشابهة تماماً لتلك التي صممها الألمان النازيين .

لقد ظهر مؤخراً تقريراً للبروفيسور ريناتو فيسكو Dr.Renato Vesco ، و الذي يدعي أنّ هذه المركبات الطائرة موجودة فعلاً .
وهي تدعى أصلاً " Feurball " ، وقد أنشأت لأوّل مرّة في مؤسسة الطيران الألمانية في " Weinner Neustat " وبالتعاون مع الـ (FFO) ، وتبعاً "لـفيسكو" ، فالطائرة كانت عبارة عن آلة مسطحة ، دائريّة الشكل ، تستمد طاقتها من محرّك نفّاث خاص ، و الذي كان يستخدمه الألمان خلال نهاية الحرب .

يدعي فيسكو أيضاً أن المزايا الرئيسيّة للـ Feurball قد طبقت لاحقاً في طائرة أكبر تدعى Kugelblitz أو Ballightning fighter.

هذه الطائرة التي أشيع عنها أنّها تمثّل نوع ثوري من الطائرات التي تطير أسرع من الضوء ، والتي تمت قيادتها بنجاح فوق منطقة المنشآت السرّية المبنيّة تحت الأرض في Kahla ، Thuringia في وقت ما من شباط عام 1945.


وبحلول عام 1975، صرّحت الـ " Luftfhardt International" أنّ العالم الألماني رودلف شرايفر Rudolph Schriever قد توفي و وجد بين أوراقه ملاحظات غير كاملة لصحن طائر كبير ، وهي مجموعة من مسودات لصنع جهاز مضاد للجاذبية ، وعدّة قصاصات من الصحف عنه وعن طبقه الطائر المزعوم . وأشارت مجلّة " Luftfhardt " أيضاً إلى أن شرايفر بقي حتى وفاته مقتنعاً أنّ مشاهدات الأجسام الطائرة المجهولة منذ
نهاية الحرب العالمية الثانية كانت دليلاً على أنّ أفكاره المبتكرة في هذا المجال طوّرت نتائج ناجحة .



لكن السؤال الكبير هو
أين اختفت هذه التقنيّة ؟!

Antarctica

المعركة الحاسمة لم تكن في برلين . . كانت في القطب الجنوبي !

في أيار من عام 1978، قام الجناح 111 في معرض علمي أقيم في هانوفر Hanover MesseHall ، كندا ، بالتوزيع على الزوّار وثيقة معنونةً بـ "Brisant" ، احتوت الوثيقة على مقالين تبدوان غير مرتبطين ، عنوانهما : 1- المستقبل العلمي للقطب الجنوبي .
2- الصحون الطائرة الألمانية في الحرب العالمية الثانية .

و ذكر فيها المعلومات التي قدمتها لكم للتو . تضمن المقال أيضاً رسومات تفصيلية لطبق طائر نموذجي في الحرب العالمية الثانية ، لكنّه لم يذكر اسم المصمم ، وادّعى أنّ الرسومات تمّ تبديلها و تحريفها من قبل الحكومة الألمانية الغربية لإبقائها في مأمن من الإعلام .


و يقول المقال أنه في نهاية الحرب اختفت بعض من النماذج و براءات الاختراع لهذه الطائرات ، لكن قسم منها محفوظة في ملفات سريّة لدى الروس و الأمريكيين و البريطانيين . أما بقيّة الملفات ، القسم
الأكثر أهميّة منها ، اختفت مع العلماء الألمان المختطفين من قبل عناصر المخابرات الخاصة الألمانية Secreft service .

و في عام 1956 كتب النقيب "إد روبيلت" Ed Ruppelt ، الذي أصبح فيما بعد رئيساً لمشروع U. S. A. F. الأمريكي :

عندما انتهت الحرب العالمية الثانية ، كان لدى الألمان عدّة نماذج أولية لطائرات و صواريخ موجّهة لكنها كانت قيد التطوير ، وغالبيتها كانت في مراحلها التحضيرية ، لكنّها كانت الطائرات الوحيدة المعروفة التي اقترب أداؤها من أداء الأجسام الطائرة المجهولة التي وردت في المشاهدات و التقارير

يذكر المقال أيضاً أنه في عام 1938 قام هتلر ، الذي كان يتوق إلى موطئ قدم في القطب الجنوبي ، بإرسال حملة بقيادة النقيب ألفرد ريختر Alfred Richter إلى الشاطئ الجنوبي لجنوب إفريقيا .

وكانت طائرتان مائيتان تقلعان من الحاملة Schwabenland يومياً ولمدّة ثلاث أسابيع ، كان لديهم أوامر أن يطيروا عائدين مباشرة عبر الإقليم الذي سماه المستكشفون النرويجيون "كوين مود لاند" Queen Maud Land، و أجرى الألمان بحثاً أكثر شموليّة لهذه المنطقة حيث وجدوا مساحات شاسعة لم تكن مغطاة بالجليد . و أعادوا تسمية هذه المنطقة بـ "موشوابنلاند" و ادّعوا أنّها جزء من الرايخ الثالث . Meuschwabenland

 


استمرت السفن الألمانية بالعمل في جنوب المحيط الأطلسي ، خاصة بين جنوب أفريقيا و القطب الجنوبي خلال الحرب العالمية الثانية . 

و في آذار عام 1945، قبل نهاية الحرب بفترة قصيرة قام قاربان ألمانيان هما 530U – 977U بالانطلاق من ميناء في بحر البلطيق ، وقد أخذوا معهم أعضاء من فريق بحث مختص بالصحون الطائرة ، و المكونات و التجهيزات المهمة في الصحون الطائرة ، والملاحظات والمخططات للصحن الطائر ، و التصاميم المخصصة للمنشآت الضخمة التي يمكن إنشائها تحت الأرض ، و دراسات حول شروط الحياة المستندة إلى المصانع المبنية تحت الأرض في (Mordhousen ) في جبال هارتزن ألمانيا . أفرغت حمولة قوراب الـ U كلّها في القطب الجنوبي ، ثمّ ظهروا بشكل مفاجئ و غامض على شاطئ الأرجنتين– بعد شهرين من الحرب -  حيث تم تسليم الطاقم إلى السلطات الأمريكية التي استجوبتهم مطولاً ، ثم أعادتهم إلى الولايات المتحدة ، وبقيت لمدة عام تقريباً تحقق مع قائدي المركبين . و بعد سنة من اعتقالهم ، بدأت الولايات المتحدة بأكبر عملية ، جوية بحرية و بريّة ، نحو القطب الجنوبي ، وقد كان الهدف المعلن من العملية هو الإبحار حول القارة و رسم خريطة كاملة لها ، لكن هذه لم تكن الحقيقة . حيث أن التجهيزات التي كانت محملة بها كانت حربية تماماً . فكانت الحملة تحت قيادة الأدميرال ريتشارد بيرد Richard.E.Byrd ، و تضم 13 سفينة ، وطائرتان مائيّتان ، وحاملة طائرات ، و 6 فرقاطات ، و 6 طائرات عمودية ، و 4000 عسكري ، وقد أصبحت تلك الحملة لغزاً كبيراً لازال قائماً حتى اليوم . حطت الحملة أحمالها في المنطقة التي سمّاها الألمان بـ"نيوشوابنلاند" Neuschwabenland ،

و انقسموا إلى ثلاث فرق ذات مهام منفصلة . ادّعت بعض التقارير أنّ البعثة حققت نجاحاً هائلاً ، بينما تذكر تقارير أخرى – و الأجنبية على وجه الخصوص – أنّها كانت كارثة حقيقية ، حيث فقد العديد من رجال الأدميرال بيرد منذ اليوم الأول ، وأنّه فقد أربعاً من طائراته على الأقل ، وأنّ الحملة كانت قد أخذت استعداداتها لمدّة 6 إلى 8 أشهر إلاّ أنّها عادت بعد عدّة أسابيع فقط !

 

صور تبيّن مجريات الحملة العسكرية في القطب الجنوبي ، حيث ظهرت في إحدى الوثائق السرّية المنشورة مؤخراً .
العمليات العسكرية في القطب الجنوبي كلفت جيوش الحلفاء مئات المليارات والألوف من الضحايا ..!

تبعاً لوثيقة " بريزانت " (Brisant ) ، فقد صرح الأدميرال "بيرد" لأحد الصحفيين أنّه كان :

" من الضروري بالنسبة للولايات المتحدة الأمريكّية أن تتخذ إجراءات دفاعيّة ضد طائرات الأعداء المقاتلة ، والتي تأتي من المناطق القطبيّة".

وأنه في حال حدوث حرب جديدة فإن الولايات المتحدة الأمريكيّة ستكون عرضة للهجوم من قبل مقاتلين قادرين أن يطيروا من قطب إلى آخر وبسرعة مذهلة .

فيما بعد تلقى الأدميرال بيرد ( Byrd ) أمراً بالخضوع إلى استجواب سريّ ، وانسحبت الولايات المتحدة من القطب الجنوبي تماماً .


الماسونية و التاريخ السري لناسا


ريتشارد هواجلاند

من موقع داركميشن

وكانت وكالة ناسا أن لقد عرفنا لأكثر من 50 عاماً كذبة. اﻹسﻻمي ريتشارد جيم هواجلاند.

كما السيرة الصفحة الدول صاحبي مختصر، كنت في الواقع خبير ناسا غودارد شارك المركز في عهد بوستابولو، و "مستشار العلم" وولتر كرونكيتي و "سي بي إس نيوز"، و "الأحداث الخاصة"، وتقديم المشورة إلى شبكة سي بي إس حول علوم بعثات ناسا إلى القمر والمريخ، خلال برنامج أبولو.

وأنا حاليا بتشغيل ناسا الدولية للطاقة الذرية والبحوث مجموعة مستقلة، "بعثة المؤسسة"، محاولة لمعرفة مقدار ما وجد ناسا في المنظومة الشمسية على مدى 50 عاماً قد فعلا صمت قدم عن الأنظار حسب تصنيف المادية، ولذلك غير معروفة تماما للشعب الأمريكي.

صديقي وزميلي بارا مايك وتسير محاولة مستحيلة في الصفحات مئات القليلة التالية: ونحن في طريقنا إلى محاولة لوصف ومن ثم بعناية وثيقة تماما عما كان يجري مع "ناسا" من حيث أن البيانات السرية والمعلومات. لن يكون مهمة سهلة. النزوع معظم الأمريكيين -حتى بعد الكوارث تشالنجر وكولومبيا ومجموعة كبيرة من مركبات فضائية أخرى "المفقودين"-وضع ناسا مكان على قدم المساواة مع الأم تيريزا من حيث ثقة الجمهور ومصداقية.

وهذا، في جزء كبير، نظراً لأمريكا متوسط (ناهيك عن وسائل الإعلام) عدم القدرة على معرفة سبب لماذا ناسا-ظاهرياً هيئة علمية بحتة-فعلا تكمن. ناسا، بعد كل شيء، تتولى ارتفاع منارة أبطالنا الحقيقي الماضي رواد الفضاء. يعني ما هو لإخفاء فيما يتعلق صخور القمر والحفر والإشعاع الفضائي؟ إذا نحن الحق، و الكثير.

ومع ذلك، وحتى تلميحاً أن ناسا-أو أكثر دقة، تحمل قيادتها-من أي نوع من جدول أعمال خفي لأكثر من 50 عاماً، في أحسن الأحوال، التقى الكفر. الغالبية العظمى من وكالة ناسا لقرابة 000 18 العاملين بدوام كامل، في تحليلنا الأبرياء المسببة للضرر من عدد قليل من أن وصف.

حتى البدء فهم حالة استثنائية نقدمه في هذا الكتاب، نقدر ما ناسا قد تماما عن وعي وعن عمد ومنهجية إخفاء من الشعب الأمريكي والعالم طوال هذه السنوات، عليك أن تبدأ بالماضي المضطربة التابعة لناسا-اقتحمت على وجه التحديد سردا لأصولها في أمريكا تزداد خطورة البيئة الجغرافية السياسية في أعقاب الحرب العالمية الثانية.

مؤسسة حكومية تعرف باسم ناسا هي إدارة تابعة "السلطة التنفيذية"، في نهاية المطاف مسؤولة فقط أمام رئيس الولايات المتحدة، وكالة تم إنشاؤها من خلال الإدارة الوطنية للملاحة الجوية والفضاء الصادر عام 1958.

ناسا ظاهرياً،

"وكالة مدنية تابعة لممارسة السيطرة على الملاحة الجوية والأنشطة الفضائية التي ترعاها الولايات المتحدة."

ولكن خلافا للعامة المشتركة، وتصور وسائل الإعلام أن ناسا مؤسسة علمية مفتوحة ومدنية صرفة، هو الحقيقة القانونية أن وكالة الفضاء تأسست هدوء كمساعد مباشرة إلى وزارة الدفاع، المكلفة بمساعدة الأمن القومي للولايات المتحدة في خضم حرب الباردة المتفاقمة مع خصما الجغرافية-السياسية الرئيسية، الاتحاد السوفياتي على وجه التحديد.

وتقول بذلك الحق في الأصل "الميثاق ناسا":

"المادة 305… (ط) [الإدارة الوطنية للملاحة الجوية والفضاء] تعتبر إدارة وكالة دفاع للولايات المتحدة لغرض الفصل 17، الفصل 35 من "قانون الولايات المتحدة"… "

في جزء آخر من هذا القانون، مسؤولية الدفاع ونادراً ما تناقش هذا-نهاية المطاف تضعف التابعة لناسا استمرار الواجهة العمومية كوكالة مدنية صرفة العلمية-سافر تحدد:

"المادة 205… (د) أية معلومات [ناسا] التي تم تصنيفها لأسباب تتعلق بالأمن القومي يدخل في أي تقرير بموجب هذا القسم [منه]… "

ومن الواضح من هذه المشكلة وغيرها من الأحكام الأمنية الواردين في الوثيقة، المؤتمر، الحصول على الصحافة ودافعي الضرائب الأمريكيين لمشاهدة أنشطة النهائي التابعة لناسا-بما في ذلك الصور دون أن تمس والبيانات المتعلقة ب ما هو حقا على سطح القمر، على سطح المريخ أو في أي مكان آخر من المنظومة الشمسية-تعتمد اعتماداً كلياً على ما إذا كان رئيس الولايات المتحدة (و/أو أن البدائل القانونية في وزارة الدفاع و "المجتمع الاستخبارات") وقد صنفت الفعل سراً تلك البيانات.

وهذا يتعارض مع مباشرة إلى كل شيء لقد ساهم نعتقد فيما يتعلق بوكالة ناسا لأكثر من 50 عاماً. بعد أن تم تشكيل وكالة ناسا تقريبا قبل الحبر الجاف على مشروع القانون هذا إلى حيز الوجود (الذي، من بين العديد من الأهداف التفصيلية الأخرى، دعا "إنشاء دراسات طويلة المدى للفوائد التي يمكن جنيهاً من الفرص المتاحة للمشاكل التي تشترك في استخدام الملاحة الجوية والفضاء أنشطة من أجل الأغراض السلمية والعلمية")، وكالة ناسا بتكليف رسمي "دراسة العقود الآجلة" إلى الآثار المتوقعة على المجتمع الأميركي العديد من الأنشطة المخطط لها (بما في ذلك تلك السرية).

وتنفذ كعقد وكالة ناسا رسمي مؤسسة بروكينغز-مشهورة مقرها واشنطن، العاصمة فكري-1959 كانت الدراسة رسميا بعنوان "اقتراح الدراسات المتعلقة بالآثار المترتبة على أنشطة الفضاء للشؤون الإنسانية."

وقدمت نتائج هذا التحقيق متعددة التخصصات رسميا لمدير ناسا في أواخر عام 1960، وبعد أن انتخب "إدارة كنيدي"، إلى الكونغرس في نيسان/أبريل 1961.

مجال واحد يحظى باهتمام غير عادي المشمولة بالتقرير-بسهولة إغفال وسط جبال لا تنتهي من إحصاءات وتحليلات-كان تقييم هادئة للقرب من اليقين من اكتشاف ناسا للحياة خارج الذكي:

"في حين عقد اجتماعات وجها لوجه مع [الحياة اكستراتيريستريال] أنه لن يحدث خلال السنوات العشرين القادمة (ما لم يكن لديها من التكنولوجيا أكثر تقدما من بلدنا، المؤهلة لها بزيارة الأرض)، قد ربما اكتشف التحف التي خلفتها هذه أشكال الحياة في بعض نقطة في الوقت المناسب عن طريق الأنشطة [الناسا] الفضائية على سطح القمر أو المريخ أو الزهرة."

ويكشف عن هذا الجزء الفرعي هدوء المدرجة لمؤسسة بروكينغز على العديد من المستويات، وأنها تشكل أساس الموثقة حالتنا-ناسا "كنت تعتقد أنك تعرف" لا توجد في الواقع، وأن كان عمدا إخفاء أن الناسا وتصنيف في الاكتشافات أهم سبب من الأسباب الموجبة "الأمن القومي".

وأكدت مؤسسة بروكينغز رسميا توقعات التابعة لناسا أن الوكالة سوف يطير إلى الكواكب المجاورة في النظام الشمسي، وبذلك تكون قادرة على دنيا، للمرة الأولى، لمواجهة خارج "الأرض" الحق في الفناء.

هل تعلم أي المتشككين حتى هذه الوثيقة الرسمية التي كانت موجودة، قبل ونحن تعلن في عام 1996؟

(مشاهدة أولاً أدناه المعلومات-انقر فوق الصور…)


كما ترون موثقة في وقت لاحق في هذا الكتاب، ابتداء من منتصف الستينات بالمركبات الفضائية غير المأهولة، و ناسا اكتشف فعلا التحف خارج المتوقعة-ولكن بعد ذلك، الوكالة لم يحصل على نحو تقول البقية منا!

ناسا أن تأكيد سراً هذه من إجراء تحقيقات أقرب إليه (روبوت)، وانتقل إلى التستر، يظل رهيبة الأولى من الحضارة التكنولوجية غير عادية مرة واحدة، والطاقة الشمسية المنظومة، وقديمة على سطح القمر-التحديد كمؤسسة بروكينغز كان قد تنبأ.

بعد أربع سنوات، برنامج أبولو سوف تؤتي ثمارها كاملة، ورواد الفضاء القمري أنفسهم أن الشاهد شخصيا الوثيقة على نطاق واسع، مع عشرات آلاف صور عالية الجودة من المدار القمري والسطح، هياكل "جلاسليكي" غير عادية على سطح القمر!

أطقم أبولو أن أيضا إحضار للخلف إلى مختبرات وكالة ناسا الصخور ليس فقط، لكن-عينات الفعلي للتكنولوجيات القديمة وجدوا لجهود سرية للغاية في "العودة الهندسية".

أعلاه مجرد مثال واحد من القديمة، أنقاض القمري تشبه الزجاج تصويره في شخص من رواد الفضاء أبولو، وإخفاء بعيداً (بواسطة موظف سابق في وكالة ناسا) في أرشيف خاص لأكثر من 30 عاماً.

لاحقاً في هذا المجلد، وسوف تعالج الآن مزيد من التفاصيل حول هذه الملاحظات أنقاض القمري رائد الفضاء التاريخية في الموقع-وصور أبولو إضافية، غير خاضعة للرقابة لهذه الهياكل واسعة النطاق، فضلا عن صور فوتوغرافية لبعض من التحف الفنية الفعلية يعود إلى الأرض-عرض وتحليل في العمق. المشككين قد يتساءل عند هذه النقطة، كيف يمكن لنا تقديم صور ناسا صحيحة غير الرسمية من أنقاض المكبوتة والتكنولوجيا إذا كانت الوكالة قد أنفقت الكثير من الوقت والطاقة على مدى السنوات الأربعين الماضية التستر عليها؟

الجواب أنه بعد جيلين، تسربت صور مثل واحد أعلاه-عرض تفاصيل مذهلة عن هياكل القمري القديمة أرتشينج النفقات العامة، فضلا عن التحف الغريبة الرئيسية التي أتت من الخلف-أيضا فجأة بدأت تظهر على شبكة الإنترنت، على المواقع الرسمية على الإنترنت ناسا!

ملاك صغير من الموظفين ناسا الموالية شهود في الواقع ما مضى والمتفق عليها في ذلك الوقت الحفاظ على السرية من مصلحة الأمن القومي.

بعض هؤلاء الموظفين ناسا، فيما يبدو، وأخيراً "شهدت النور"-أن هذا واصلت الخداع، بغض النظر عن ما هي المبررات القانونية أو الآثار المترتبة على الأمن القومي، أساسا اكستراكونستيتوشونال. نظراً لهؤلاء الأبطال ناسا الحقيقية، مساحة حقيقية التاريخ كوشك أن تبدأ رسميا، مرة أخرى.

واستنادا إلى تحليلنا كما وردت في هذا الكتاب، كما رأينا هو أن برنامج استكشاف القمر الكامل التابعة لناسا-توجت "مشروع أبوللو" المأهولة الناجحة لا يصدق-بعناية صمم، منذ البداية، كنوع من "استطلاع الغريبة" متبوعاً ببرنامج "الأجنبي استرجاع التحف".

ومرة أخرى، نية القيام بذلك فقط كان صارخ المنصوص عليها في مؤسسة بروكينغز. ونعتقد الآن وهذا هو السبب الذي اقتناع الرئيس جون ف. كيندي-ذكرت أن "تماما اشتعالا في الفضاء"-هدوء أن يعلن قراره التاريخي "إرسال الرجال إلى القمر… ويعود منها بسلام إلى الأرض… خلال عقد من الزمان" في أيار/مايو لعام 1961.

هذا وكان يعتقد على نطاق واسع، الآن، ثم أن كنيدي جهد لكي تثبت للعالم تفوق النظام الأمريكي، بالمقارنة مع الشيوعية السوفياتية. ومع ذلك، في نيويورك في 20 أيلول/سبتمبر 1963، فجأة أصدر الرئيس دعوة عامة إلى السوفيات عامين فقط في أبولو "العرق" إلى القمر: عرض "تعاونية ومشتركة U.S./USSR القمري السرعة."

وبطبيعة الحال، إذا لم يكن هناك "خفية" إلى أبولو، هذا التحرك سيكون قد كشفت عن أن الهدف الرئيسي هو لا للفوز على الاتحاد السوفياتي، ولكن إيجاد سراً والعودة عينات التكنولوجيا القمري المتقدمة لا يصدق أنه كان ينتظر على سطح القمر ل eons… ومن ثم تقاسمها مع السوفيات! الغريب ما يكفي مجرد شهرين عقب اقتراح الأمم المتحدة مذهلة كينيدي، الرئيس قتل.

في جزء منه، هم المهندسين المعماريين المتحمسين لتستر "بروكينغز ناسا" المستمرة، إبطال نفس شجعنا العبادة كبعض من كبار رواد العصر التكنولوجي.

مرادفاً لإنجازات أميركا في علوم الفضاء والهندسة الصواريخ أسمائهم. وفي العديد من الحالات، وهي أيضا الرجال مع ماض سريا-الألمان، والمصريين، والانكليز والاميركيين، والرجل على هامش جداً التفكير العقلاني والحكمة التقليدية. هذه الحرفية "هامشية العناصر،" ثم، تنقسم إلى ثلاث فئات رئيسية داخل الوكالة، أفضل ما يمكن أن نقول في الوقت الحاضر.

ولأغراض هذا المجلد، أن نسميها،

  1. "السحرة"

  2. "لها"

  3. "النازية"

… أجرينا التعامل مع كل مجموعة على حدة.

كل "الطائفة" يقودها أفراد بارزين، وتدعمها أقل اللاعبين المعروفة. كل قضت جدول أعمالها على برنامجنا الفضائي، بطرق لا يمكن محوها ولكن التثبت من صحتها. وبعضها، من اللافت للنظر تهيمن مبدأ السرية أو "غامض"، الذي أكثر بكثير عن كثب متمشيا مع "الدين القديم والتصوف" مما عليه مع العلم الرشيد وباردة إمبريقية تشجيع هؤلاء الرجال إلى عامة الجمهور كشعار المهيمنة التابعة لناسا.

استخدام البرمجيات المتاحة تجارياً والميكانيكا السماوية/الفلكية-برامج مثل شعبية في سلسلة "الأحمر العالي" (الذي يستخدم لتشغي النفاث الرسمية كقاعدة البيانات الخاصة به)-استطعنا إنشاء نمط من السلوك على جزء التابعة لناسا تشير إلى شيء حقا تفسيره الغريبة: هاجس داخلية غريبة بالوكالة بثلاثة "الآلهة" "goddesses،" التوصل إلى عبر آلاف السنين مباشرة من مصر القديمة-إيزيس و أوزيريس حورس.

ومن هذه نفس ثلاثة الآلهة المصرية (التي قصة الأسطوري وقد تم توثيق العديد من المصريات والمؤلفين، بما في ذلك كريستوفر نايت و روبرت لوماس في مفتاح حيرام) التي أيضا عنصر أساسي لفهم تاريخ النظام الماسوني.

كما تبين لنا من هذه الأساطير نفسه أيضا في قلب النظم في ناسا "السحرة" والنازية، وكذلك. علنا يظهر هذه الطقوس الرمزية المصرية، يمارسها ناسا سراً طوال هذه العقود الخمسة الماضية فقط في خياراته مكرر، الصارخ لتصميمات التصحيح مهمة بسيطة.

على سبيل المثال، إذا كان ينظر المرء في تصحيح الرسمية "برنامج أبولو" (أقل من اليسار)، مسلح بأعمالنا السابقة "تنبيهاً" فيما يتعلق بتركيز ناسا غريبة على كل شيء "المصري"، يصبح عنصر يطابق "ألف" ("أبولو") كركن فعلية ل "إسار"-تعيين المصري "أوزيريس."

وهذا نجاح فك شفرة معنى المصرية المخفية للتصحيح أبولو redundantly يتأكد-لأن "إسار/أوزيريس" غير مألوفة كوكبة اليونانية من "أوريون"-الذي هو، بالطبع، كوكبة النجوم الخلفية على تصحيح نفسها.

في حال كنت تعتقد أن هذه الرمزية الشعائرية نوع من الشذوذ التاريخية المؤقتة، تقتصر فقط على "برنامج أبولو" وفي الستينات، وأعتقد مرة أخرى؛ عند تحديد ناسا مؤخرا تصميم تصحيح لفي المركبة "سي إيه في" الجديد الذي سيتم في نهاية المطاف محل المكوك-وفي نهاية المطاف أن رواد الفضاء الأمريكية العودة إلى القمر، تبدو ما اختار ناسا الغريب مرة أخرى (دون حق).

في وقت لاحق في هذا الكتاب، يقدم تاريخ موثق لهذه المناورات المستمرة، لا يمكن تفسيره "الجمعية السرية" داخل ناسا-ليس فقط من موظفيها، ولكن أيضا لسياساتها الرئيسية-الذي يدور في الواقع، منذ تشكيلها الكونغرس، ومع هذا لا يمكن تفسيره "المصرية التركيز."

ونحن أيضا التحقيق في الأغراض وراء هذه يبدو أن تكرار الطقوس وتحديد الجهات الفاعلة الرئيسية الذين جعلوا منها يحدث هدوء. ويمكنك أيضا سيقرأ أكثر من ذلك، في الوقت المناسب، فيما يتعلق بالأدلة المتراكمة من تفشي الفساد، واغتصاب للقانون والمنافسات البسيطة داخل الوكالة-التي سمحت بمواصلة هذه الممارسات الدينية غير عقلانية بلا هوادة.

الأدلة التي ناسا أمر غير مؤسسة العلوم المدنية الخيرية أنها تتظاهر بتكون، هو الساحقة الآن، مما يبعث على القلق.

في السنوات التي أعقبت الاغتيال في مطار جون كنيدي، عند أبولو أخيرا أصبح واقعا هندسية سوى تسع بعثات أبولو الناجح إلى ومن القمر نفذت؛ وكانت ست فقط من تلك الهبوط القمري فعلا. ثم (على ما يبدو)، عدد كاف ونوع من التحف القمري عرف بنجاح، وعاد إلى الأرض بطاقم أبولو-النقطة التي أنهيت "برنامج أبولو" أسرة فجأة مع أبولو 17.

في نموذجنا، كان هذا النجاح في إنجاز أبولو في مهمة سرية وجدول الأعمال، والتخفيضات في الميزانية لا الكونغرس، الذي كان السبب الحقيقي لهذا الوقف المفاجئ للرحلات التاريخية الولايات المتحدة إلى القمر، والسبب الأساسي لا أحد قد ذهب القرب من سطح القمر لأكثر من 30 عاماً.

الجميع مما يجعل المفاجئ إعلان الرئيس جورج و. بوش عن برنامج جديد من البيت الأبيض وناسا "إلى العودة إلى القمر بحلول عام 2020"، قدم في "مقر ناسا" في كانون الثاني/يناير 14، 2004، حتى لا يصدق للفضول.

  • ماذا تعرف "إدارة بوش" الحالية، 30 عاماً بعد انتهاء أبولو، فيما يتعلق بما ينتظر على سطح القمر للبشر في العودة؟

  • وهذا السبب في أن هذه الإدارة قد تحميل برنامج أبولو نمط "على المنشطات"-باعتباره الجديدة "مدير ناسا" مايك غريفين، على وجه التحديد عين الرئيس بوش على رأس برنامج العودة القمري الجديد، إيرانيون شروط؟

  • وكالة ناسا للاهتمام المفاجئ بالعودة إلى القمر فعلا محاولة للحصول على دعم في أسرع وقت تسمح ميزانيتها الحالية قبل مضيف من بلدان أخرى تفعل نفس الشيء؟

  • البلدان التي، بشكل مستقل، وفجأة أعلنت خططها للذهاب إلى القمر-بلدان مثل الصين والهند، واليابان، وروسيا، وحتى وكالة الفضاء الأوروبية؟

  • أننا نشهد سباق الفضاء ثانية التي ولدت؟

  • سباق لا لمجرد دعاية انتصارات هذه المرة، ولكن سباق أكثر أهمية بكثير، بين مجال أوسع بكثير من اللاعبين للوحيدة التي يمكنها الوصول إلى الأسرار العلمية المجموعة من الباقين على قيد الحياة هياكل القمرية التي شملتها الدراسة الاستقصائية بابولو يجب حتما تتضمن-التي، لأولئك الذين بنجاح فك ما يكتشفون هذه المرة يمكن أن تعني السيطرة النهائية الأرض؟

كان مجرد بضع سنوات بعد بدء البعثات أبولو التي كانت أكثر استثنائية من أنقاض المنظومة الشمسية الأولى لوحظ على سطح المريخ-بدءاً بالصور وأخرى عمليات التفحص المجهزة أرسلها المكوك المريخ الأولى التابعة لناسا، المركبات الفضائية غير المأهولة مارينر 9، مرة أخرى في أواخر عام 1971.

هذا أقرب إليه (روبوت) تأكيد أن هناك أيضا شيء "الشاذة" على سطح المريخ مهدت الطريق للملاحظات أوسع عندما وصلت اﻷول فايكنغ أوربيتيرس ومركبات الهبوط إلى نصف عقد من الزمان في وقت لاحق. مرة أخرى، سوف وضعت تفاصيل هذه الملاحظات الهامة واكتشافات ووثائقها-في وقت لاحق في هذا المجلد.

الشيء الحاسم هنا هو، في تناقض مباشر على كل شيء كان يجري أدت الصحافة والشعب الأمريكي إلى الاعتقاد أن ناسا ترمز-برنامج الشفافية أن فتح التحقيق العلمي وحرية النشر-الوكالة بهدوء ومنهجية تغطي حتى عجائب أشد الدهشة قد وجدت.

العديد من علماء الاجتماع الاستشارية التابعة لناسا وعلماء الأنثروبولوجيا لمؤسسة بروكينغز (مثل الدكتورة مارغريت ميد، الذين كان لي شرف العمل فعلياً مع السنوات اللاحقة، في نيو يورك هايدن القبة السماوية) وقد تم تحذير ناسا، حتى وأن كان يجري بروكينغز بحث وتجميعها، من "إمكانات هائلة لعدم الاستقرار الاجتماعي" إذا كان وجود النية خارج الأرض-أو حتى على أنقاض-كشف رسميا في البيئة القمعية اجتماعيا والدينية بشكل كبير في أواخر الخمسينات. مع تلك الصور "المركبة القمرية" الأولى المتخذة للقمر،-واقع تحت الأنقاض، وحجمها غير عادية، ووجودهم الواضح في العالم واحد أو أكثر في المنظومة الشمسية، كيف اختفى ما بناه-فجأة كان كل شيء كلها حقيقية جداً.

كان هناك حضارة الطاقة الشمسية المنظومة قوية، وتشمل هائلا، وغير عادية قد اختفت ببساطة، إلا اكتشاف التحقيقات الأولية البدائية التابعة لناسا. حضارة، أن تتحول في وقت لاحق، كان قد محيت من خلال سلسلة من النكبات يشمل الجميع، وعلى نطاق المنظومة الشمسية.

التحقق من الجزء الأكثر إزعاجا من "بروكينغز" لواضعي السياسات، ومع ذلك-وحتى قبل هذه الاكتشافات تحطيم-كان فيما يتعلق بتحذيرات المحجبات أكثر من طاقتها وموثوق بها في ما يمكن أن يحدث حضارتنا ناسا نمط الخمسينات تأكدت "والتوقعات"-

"ملفات الأنثروبولوجية تحتوي على العديد من الأمثلة على المجتمعات، والتأكد من مكانها في الكون، التي قد تفككت عندما كان ليتم اقترانه المجتمعات غير مألوفة سابقا تعتنق أفكاراً مختلفة وطرق الحياة المختلفة؛ الآخرين الذين نجوا من هذه تجربة عادة ما فعلت ذلك بدفع ثمن التغييرات في القيم والمواقف و behavior… "

حرفية تفكك المجتمع-مجرد من معرفة أن "نحن لم تكن الوحيدة."

مناقشة مشروع بروكينغز للآثار المترتبة على مثل هذا الاكتشاف حاسمة تشمل أيضا مشكلة خطيرة في المستوى الثاني:

  • ماذا تفعل إذا الوكالة، في مرحلة ما في المستقبل، في الواقع تأكيد تاريخية، وتغيير العالم من الاستخبارات خارج البيت المجاور؟

  • أو حتى من تحت الأنقاض والتحف الباقين على قيد الحياة؟

خطيرة تكشف عن مناقشة هذه المشاكل قبل وقوعها-والتدابير الصارمة أنها تفكر جديا في-وكالة ناسا:

"الدراسات قد يساعد على توفير برامج للاجتماع والتكيف مع الآثار المترتبة على مثل هذا الاكتشاف. تشمل المسائل واحدة قد ترغب في الرد بمثل هذه الدراسات: كيف ربما هذه المعلومات، تحت أي ظروف، قدم إلى أو المحتجزة من الجمهور، لأغراض ما؟ ما قد يكون دور العلماء لاكتشاف وغيرهم من صناع القرار فيما يتعلق بالإفراج عن حقيقة اكتشاف؟ "

عقب الاضطرابات السياسية والإثارة الناجحة الأولى لنزول أبولو القمرية، والبيت الأبيض ووكالة ناسا هائلة تغير اتجاه البرنامج كامل المساحة-تحت ذريعة عدم اهتمام الجمهور وعدم كفاية التمويل.

وانخفض الوكالة بسرعة أي ادعاء لمتابعة "برنامج أبولو" مع قواعد دائمة على سطح القمر، وكذلك إلى أجل غير مسمى تأجيل جميع المناقشات وخطط للانتقال إلى المريخ.

بدلاً من ذلك، ظل كذبة ثبت الآن من وضع اﻻقتصادي، نظام النقل الفضائي موثوقة وقابلة لإعادة الاستخدام، ومعمل أبحاث الفضاء "عالمية" لإعادة التموين-أي، المركبة، و المحطة الفضائية الدوليةوكالة ناسا وتعاونت مع البيت الأبيض في مجموعة المشؤوم من القرارات في مطلع السبعينات التي سوف كونسيني رواد الفضاء الأمريكية ما لا نهاية دائرة حول الأرض لعدة عقود، بينما القمر-مع أنقاض مذهلة وبت وقطعة من المعجزة، الحفاظ على التكنولوجيا المدار فقط ربع مليون الأميال-تجاهل تماما.

وفي 15 شباط/فبراير 2001، بث تلفزيون فوكس عرض الإعلان عنها على نطاق واسع تحت عنوان نظرية المؤامرة–"هل نحن الأراضي" على سطح القمر؟

مع هذا البرنامج، إزالة فوكس الماضي حلقة ضعيفة في سلسلة الجارية، البالغ من العمر 40 وكالة ناسا للتداخل في "عملية الإخفاء". وهو تأكيدنا ولم تكن هذه القصة "خدعة القمر" التي شيدت بعناية كقطعة أنيقة المهنية التضليل-الهاء حاجة ماسة من مؤامرة حقيقية القمري موثقة، الذي بدأ بجدية تقويض أوائل عام 1996.

ويمكن أن يشهد شخصيا أن كان شاهد مباشرة إلى بدايات حقيقية "خدعة القمر" الآن، والآن أقدم "الخاص فوكس" 2001-مرة أخرى في عام 1969، وفي قلب ناسا نفسها!

وكان بمناسبة الصيف أبولو لا تنسى لرحلة ملحمة نيل آرمسترونغ و ت ألدرين على سطح القمر-هبوط أبولو 11 تموز/يوليه مذهلة. الأول، وبطبيعة الحال، وقد كانت بالغ مغمورة في جميع جوانب تغطية شبكة سي بي إس لبعثة أبولو 11 المقبلة لمدة أشهر كمستشار العلم الرسمي "شبكة سي بي إس نيوز المناسبات الخاصة" ومراسل رئيس كرونكيتي وولتر.

للطيران الفعلية من أبولو 11، تم تعيينها (بناء على طلبي الخاصة) إلى مرفق داوني، لوس أنجليس، كاليفورنيا للمقاول الرئيسي لقيادة أبولو وخدمة الوحدات النمطية روكويل أمريكا الشمالية. كنت هناك شخصيا الإشراف على استخدام بلدي المشروع الحيوانات الأليفة البناء وتأثيرات خاصة لتغطية توقف لدينا شبكة سي بي إس "القمر عام يوم"-"نظام الشمسي يمر عبرها" الذي تقوم بتشييده الفنيين أمريكا الشمالية على وجه التحديد لنفسي وشبكة سي بي إس في الحظيرة طائرة ضخمة، الريح العاتية.

كان هذا مصغرة، يعاد إصدار المنظومة الشمسية التي كنت قد اقترحته تلك المقابلة وولتر كرونكيتي عن طريق الأقمار الصناعية الرئيسية المهندسين ومديري المشاريع وخاصة الضيوف ""-أولئك الذين قد بنيت المركبة أبولو في أمريكا الشمالية أو معرفة خاصة في مجال التاريخ والفضاء-التعليق على الإرث التاريخي لرحلة أبولو 11 بنجاح.

نجم واحد أنا فخور لجعل أمام الكاميرات، للتحدث مع وولتر في نيويورك فيما يتعلق بالطابع غير العادي للأحداث التي تحدث أنه ليلة تاريخية، روبرت هيينلين أ، عميد الخيال العلمي الأمريكي. بوب قبل عقود، قد شارك في السيناريو القمر الوجهة، أحد مشاهد الفيلم دقيقة من الناحية التقنية الأولى من رحلة القمر ثم تتكشف عن البث التلفزيوني قبل بليون شخص في جميع أنحاء الكوكب.

ككاتب الناجحة لمجموعة رائدة من الروايات SF "الحدث" أنه، للمرة الأولى، أدخلت مفاهيم السفر والهندسة الفضائية واقعية لجيل كامل من المستقبل علماء ناسا والمهندسين، روبرت هيينلين، تقريبا واحد توازن، "وحي القوى العاملة" لبرنامج الفضاء برمتها.

ويجب أن اعترف، كان اﻻرتياح بعض التنعم في تلك الليلة، مشاهدة هيينلين بوب نزهة عن طريق "نظام الطاقة الشمسية،" التنبؤ بشدة وولتر وحرفيا في العالم، وعبر الأقمار الصناعية، التي،

"من الآن فصاعدا، هذه الليلة-20 تموز/يوليه 1969-ستعرف باسم ‘ بداية" تاريخ البشرية الحقيقية "’."

وبعد أحداث مسكر أن لا تنسى 32 ساعة-الهبوط؛ إكمال فريق التقييم غريب، مع لقطات تلفزيونية شبحي "يعيش من القمر"؛ وبعد ذلك، بعد أن ينام أفراد الطاقم لبضع ساعات للمرة الأولى على سطح القمر، إطلاقه الناجح لوضعية الوحدة النمطية "النسر" وموعد مع وحدة القيادة "كولومبيا" لا تزال موجودة في المدار القمري-شبكة سي بي إس انتقلت لدينا وحدة حتى في الشارع، إلى مختبر الدفع النفثى (المعمل) في باسادينا.

أننا هناك ستغطي الفترة المتبقية الرحلة، التوصل إلى توافق في المعمل الحق بعد المنزل رواد الفضاء وانتقد أبولو 11 ثلاثة نحو "سبلاشدوون" في "منطقة جنوب المحيط الهادئ"، والأرض بعد ذلك بثلاثة أيام.

والسبب ناسا أن بعثة أخرى جارية خلال "رحلة ملحمية أبولو 11-" المقارب اثنين غير المأهولة المريخ المركبة مارينر الماضي، للمرة الثانية فقط في تاريخ التابعة لناسا.

مع واحد فقط "سي بي إس أحداث الوحدة الخاصة" في ولاية كاليفورنيا، لتغطية جميع الأنشطة الفضائية التابعة لناسا على الساحل الغربي في تلك السنوات، كان لدينا مجموعة صغيرة في لوس أنجليس-منتج، وهو مراسل، واثنين من الرجال الكاميرا، وربما اثنين من الفنيين، وشخص المكياج، لي–إلى تداخل لنا التغطية المستمرة من أبولو 11، الآن مصدرها "قاعة فون" في المعمل، مع التعليق الجديد يشمل الناسا غير المأهولة الثانية البعثة أن يطير بكوكب المريخ في التاريخ.

ملاحها 6 برحلة بحرية في الماضي المريخ يوم 31 تموز/يوليه-تسجيل الصور التلفزيونية، وجعل عمليات التفحص الطيفية، وإجراء قياسات الغلاف الجوي البعيد، الخ-عشرة أيام فقط بعد أن غادر "كولومبيا" المدار القمري، متوجهة إلى المحيط الهادئ. وكان وصولنا في المعمل وبعد ظهر يوم 22 تموز/يوليو في التحضير لهذا المقارب 6 الملاح الأشياء مسكر لمستشار علم شبكة يبلغ من العمر 23 عاماً، حيث أن هذا هو بلدي اﻷول جولة "في شخص" لتغطية مهمة مباشرة فعلية.

هي محفوراً الظروف بلدي المقارب الأولى مباشرة من المعمل يمحى في ذهني، إذا كان للا سبب آخر عندما البرق التلفزيون ضرب مما كان عليه الوقت الحالي. وصباح اليوم لدينا "منتج تنفيذي"، ووسلير بوب، فجأة قررت وضعني على الهواء عبر شبكة التلفزيون سي بي إس بالكامل لشرح المقارب الملاح القادمة للأمة!

كيف يمكن أن أحد ينسى مظهرها التلفزيون الشبكة المهنية الأولى-وعلى التعليق الشبكة الرسمية الأولى لمهمة ناسا تحلق بكوكب المريخ، لا تقل؟ لحياة لي، أنا لا أتذكر شيئا قلت صباح ذلك اليوم. على تذكر أنه كان على الاقتراض من سبورتكوات حرفيا وربط من أحد أفراد الطاقم الكلمة لبلدي لأول مرة على شبكة التلفزيون. وصورة حية تذكر مشهد غريب حدث بضعة أيام في المعمل، كما أننا وصلنا.

كان مجنون الخاضعة للرقابة. وشك ألف طباعة للصحفيين، مراسلي التلفزيون، والفنيين، خاصة من كبار الشخصيات، فضلا عن نصف الموظفين في المعمل نفسها، كانت كل محاولة تسجيل لعدد محدود من المقاعد في "قاعة فون" (نسبيا) الصغيرة-التي كانت مسرحا لتغطية الشبكة يعيش جميع من اكسترافاجانزاس السابقة في المعمل منذ ذلك الحين Explorer 1 قد وضعت في المدار فريق جيش/المعمل ليلة واحدة كانون الثاني/يناير في عام 1958.

الحارة تموز/يوليه بعد ظهر اليوم فقط أحد عشر عاماً في وقت لاحق، فإنه يبدو أن كان الجميع في تدافع جنون-في الوقت نفسه-أن يسجلوا أنفسهم في البهو مكاتب على وجه التحديد أنشئ لأعضاء الصحافة، ومحاولة للاستيلاء على عدد محدود من الملفات الصحفية بشأن البعثة، وثم الظفر أسفل مقعد في قاعة المحاضرات بما يتجاوز. أنها في هذه المرحلة، كما أنا كان المنجرفة حول فون تسعى إلى المكان حيث تم وضع مكتب ربط شبكة سي بي إس، أن لاحظت شيئا غريبا.

حتى أن عيني غير مدربين، أنها تتطلع للخروج من المكان: رجل يرتدي الجينز وراينكات طويلة وذات الألوان الفاتحة (كان الطقس لوس أنجليس نموذجي خارج-، لماذا معطفا؟). وكان هذا الرجل يرتدي واحدة من تلك المرنة "المعاطف كبيرة" أن كووبونتشيرس المستخدمة في ارتداء في أفلام الغرب القديم، مزودة بحقيبة جلدية داكنة متدلي الكتف أكثر ببطء، منهجية، وضع "شيئا ما" على كل كرسي فون.

كما أنه حصل على أوثق، أدركت فجأة وكان يرافقه ممثل يرتدي تقليديا أكثر من المعمل نفسه: كوتلس، في قميص أبيض وربطه عنق سوداء-الرقم الثاني، في الواقع، خلاف رئيس المكتب الصحفي في المعمل، فرانك Bristow.

في خضم من جميع هياج، لماذا كان Bristow-مرة أخرى، رئيس المكتب الصحفي المعمل-شخصيا سكويرينج هذا الشخص جداً خارج مكان حول القاعة؟

بعد ذلك، كما لو لم يكن هذا الغموض ما يكفي، بدأت Bristow نقل "الرجل معطف كبيرة" العودة إلى إلى ضيقة "منطقة غرفة الصحافة" خارج ردهة القاعة جلاسيدين. وهناك، في مكتب حيث معلقة المراسلين الفضاء، مثل سوليفان وولتر (نيويورك تايمز)، سارا فرانك (سان فرانسيسكو كرونيكل)، و جول برغمان (أية بي سي) و مشروع قانون بيرة ستاوت (لنا الرجل المحلية من شبكة سي بي إس)، وكتب يؤدي ونسخة بعد كل مؤتمر صحفي رسمي عقد في فون نفسها، حفنة من الصحافيين الآن يجري إدخال، مرة أخرى بحلول Bristow، أن "الرجل معطف كبيرة."

لماذا كان رئيس المعمل الرسمية الصحافة المكتب القيام بذلك؟ وكان لي قريبا إجابتي.

كما شاهد Bristow الاستحسان، "ضيف" شرعت بتسليم كل مراسل تتوفر نسخة أيا كان قد قال أنه تم وضع على المقاعد في القاعة.
كما فتح إعداد النشرات شيئا الصفراء والفضية سقطت على الكلمة تجانب. كان علم أمريكي لامعة، ربما أربعة بوصة طولاً، مصنوعة من وقود مايلر. تحولت إلى عدة صفحات مستنسخة، وبدأ بقراءة-وولم أستطع أن أصدق عيني.

وكان التاريخ 22 تموز/يوليه، 1969. ثلاثة رواد أبولو 11-نيل آرمسترونغ وت ألدرين ومايك كولينز، اثنان منهم فقط بنجاح وقد مشى على "القمر قارس" لن لطخة في جنوب المحيط الهادئ لمدة يومين آخرين، وكانت لا تزال في منتصف الطريق بين الأرض و "بحر الهدوء."

ولكن هنا، شخص ما واضح "في" للمعمل كان تسليم صيفه مستنسخة لجميع الصحافيين حقيقية… مدعيا أن "ناسا قد فقط مزورة Landing… القمري أبولو 11 أسرة في سوندستاجي في ولاية نيفادا!"

وإذا لم يكن هذا غريب ما فيه الكفاية، ويجري شخصيا اصطحب هذا الشخص حول فون بخلاف رئيس المكتب الصحفي المعمل نفسه!

فعلت ما رأة قدامى المحاربين الآخرين القيام: الأول عرضاً ألقي الصفحتين في سلة المهملات ومطوي علامة لامعة في دفتر. ولكن تم زرع البذور.
إذا نظرنا إلى الوراء، استناداً إلى جميع الأنفس معرفتنا ما هو حقا "هناك" في النظام الشمسي، وتعاني من أطوال الفاحشة ناسا سوف يتوجه إلى الحفاظ على "سرية"، يمكن أن اطرح الآن القطع معا.

هذا وكان رسمية "Op"–كانت الوظيفة في Bristow التأكد من أن جميع الصحفيين الوطنية تغطي وكالة ناسا على الأقل شاهد ما سلمت من بعد ظهر ذلك اليوم، مزودة بالعلم لامعة بمثابة جهاز mnemonic لتشغيل الذاكرة ما كان في كراسة بعد فترة طويلة من التاريخ. عاجلاً أو أجلاً، النسبة مئوية للذين قراءته بعد ظهر ذلك اليوم في المعمل أن يكتبه حتى-كزاوية ملتوي على حكاية أبولو 11 الرسمية بعيدة جداً-الجافة.

بهذه الطريقة، يصبح الطبيعي أن استنساخ ميمي-"وحدة المعلومات الثقافية، مثل الممارسات الثقافية أو فكرة إحالة شفويا أو بواسطة الإجراءات المتكررة من عقل واحد إلى آخر"-الذي هو بالضبط ناسا ويبدو أن المقصود بالنباتات في المعمل بعد ظهر ذلك اليوم.

عن عمد "إصابة" الثقافة الأميركية مع قصة "الهبوط القمر أن جميع وهمية!"

كان هذا جميع بعض الآن رؤية "احتياطي خطة"، في مرحلة ما في المستقبل، قد بدأت تظهر لماذا حقا قد ذهب رواد الفضاء إلى القمر؟

تنشيط فوكس، شبكة "عادلة ومتوازنة"، فإن ميمي في عام 2001-مع "هل نحن الأراضي" على سطح القمر؟ الخاصة. الانتظار في الأجنحة هناك دقة المعبأة-يبلغ من العمر 30 عاماً "نظرية المؤامرة" جيفتورابيد تماما لتلك التي بدأت أخيرا "التسرع" في ناسا.

ملفق رسميا "تطعيم" ضد مثيري الشغب الذين سوف يوم واحد من قبل العديد من الصحفيين الوطنية نفس هذه عبارة عن مجموعة من الصور الفوتوغرافية أبولو الرسمية محرجة، طرح السؤال الحاسم:

"ما ناسا حقا وجدت أثناء بعثاتها أبولو إلى القمر؟"

الخديعة الكبرى و الكارت الاخير


الدكتور فيرنر فون براون، رئيس برنامج الصواريخ النازية، أحضر إلى أمريكا بعد الحرب لأن حكومتنا تعتبر المعارف والخبرات الحيوية جداً من الوقوع في أيدي الأعداء.
الدكتور فون براون جمعت ثروة من المعلومات المستقاة من سائر كبار العلماء النازية مثل رئيسة العامة س هانز كاملير. وكان فون براون الملكة للعمل على مكافحة مركبات الدفع خطورة. مع الوصول إلى برامج سرية التابعة لناسا، بدأ فون براون فيما يبدو لمشاهدة "الصورة الكبيرة" فيما يتعلق بالأهداف الحقيقية لبرنامج الفضاء الأمريكي وكيف المجمع العسكري-الصناعي كان التأثير عليه ووفقا لجدول أعمال سرية وخفية.
وكان الدكتور أرواح كارول تنفيذي صناعة عندما التقت الدكتور فيرنر فون براون اﻷول مرة في شباط/فبراير 1974. في هذا الوقت، قبل وفاته في عام 1977، انتباههما فون براون خفية الدكتور أرواح ناسا.
أدعوها إلى مكتبة، فاجأ فون براون أرواح الدكتور بشرح أن الجميع يؤدي إلى السيطرة الكوكبيه إلى قمعية من الحكومة العالمية.
ووفقا للدكتور أرواح فون براون ثم كلفت لها واحد العليا:

وقال أن سلطة الوطنية عبر سرية، فعلا في وجود، سينتقل إلى السيطرة بشكل دائم لهذا الكوكب خلال غزو أجنبي هواكسيد من الفضاء الخارجي.

وفقا لما ذكره فون براون، كانت الأسلحة الفضائية على أساس، في وقت لاحق المعروفة باسم برنامج "حرب النجوم"، التي ينبغي تشجيعها ك:

  • "حماية" ضد الروس

  • ثم، كدفاع ضد الدول "المارقة"

  • ثم، الحماية من الكويكبات والشهب

  • وأخيراً سوف يقدم كضمان ضد تهديد خارج

وفقا لفون براون، ستكون جميع مبررات هذه الأكاذيب.

وستكون هذه الأسلحة الفضائية على أساس غير مجدية ضد القنابل النووية حقيبة المتاحة حتى عام 1974، فضلا عن الأسلحة الكيميائية الفيروسية والجرثومية والبيولوجية الإرهابية.
والأهم، قال فون براون أرواح أننا سبق التكنولوجيا لبناء مركبات تحقق ونظم النقل برمتها التي لا تتطلب ما يسمى الوقود "الأحفوري".

وبدلاً من ذلك، فإنها تستخدم "الحزم" للطاقة، والقضاء على التلوث كافة.

الآثار المترتبة على
وإذا كان لا يجري تطوير تكنولوجيات الأسلحة المستندة إلى الفضاء لحماية الولايات المتحدة وحلفائها، لماذا ما يجري؟ يمكن أن المقاومات، عما إذا كان استفراد الدول أو المجموعات المعزولة معارضة "النظام العالمي الجديد" القادمة، والقضاء عليها؟
إمكانية أخرى وهي أن هذه الأسلحة المستندة إلى الفضاء جزءا من إظهار الضوء "دخان ومرايا" مصمم للاستخدام في "مشروع الأزرق الحزمة" مع عرضه كاذبة، المتوقعة لغزو أجنبي.
ووفقا للدكتور ستيفن جرير، رئيس "الكشف عن مشروع

"… اضطرارا احتمال وجود كيان غامضة الفقرة الحكومية عبر الوطنية التي قد سرية أوفوس-وهو يخطط خداع التي سوف قزم الأحداث التي وقعت في 11 أيلول/سبتمبر…"

هذا هو سيناريو الذي بدأ عدد أكبر من الناس داخل أعماق حكومتنا للكشف عن.
كتب الدكتور جرير ما يلي:

"منذ عام 1992 قد رأيت هذا البرنامج النصي التي يقل عن اثنتي عشرة عليمة ببواطن أعلنها بالنسبة لي.

وبطبيعة الحال، في البداية كنت ضحك، التفكير هذا سخيف جداً وبعيد المنال… وبعد آخرين قال لي صراحة أن الأشياء التي يشبه UFOs، ولكن التي تم إنشاؤها وتحت رقابة المشاريع ´black´ بالغ السرية، كانت تستخدم لمحاكاة-خدعة-وتظهر الأحداث، بما في ذلك بعض التشويه والاختطاف والماشيه، بذر بذور الخوف الثقافية فيما يتعلق بالحياة في الفضاء الخارجي المبكر.

وأنه في مرحلة ما بعد الإرهاب العالمي، أن تطور الأحداث التي ستستغل في كشف الآن المركبات الاستنساخ الأجانب (مضادات فيروسات النسخ العكسي، أو إجراء هندسة عكسية عكس UFOs الذي أدلى به البشر من خلال دراسة الفعلية والحرفية) خدعة هجوما على الأرض. "

وكان الهدف من هذا الغزو الأجنبي الفضاء هواكسيد بسيطة: إنشاء العدو ومحرك الأقراص المشتركة في جميع الدول أن تقدم إلى حكومة واحدة في العالم.

وفي كلمات الدكتور جرير:

"… تبرير في نهاية المطاف أنفاق تريليونات على أسلحة الفضاء… وهكذا توحد العالم في خوف من النزعة العسكرية والحرب."

ويدعي جرير أن أفلام هوليوود قد تم عمدا غرس خوف و:

"….this العقلية التكييف للخوف وقد عزز بمهارة على مدى عقود، في التحضير للخداع المستقبل… هذه الخطة في نهاية المطاف خلق عدو جديد، المستدامة، وإيقاف هذا الكوكب… "

وجود أسطول الفضاء؟

إمكانية أسطول الفضاء "إيقاف التشغيل" كوكب الأرض "كان يعطي مصداقية أكثر مؤخرا عندما القراصنة أسكتلندي شباب حسب الاسم غاري ماكينون مؤخرا اقتحمت أجهزة الكمبيوتر في وزارة الدفاع الأميركية والسمعة طرح،

  • مساحة أسماء بعض الولايات المتحدة "إيقاف العالم" لدينا أسطول (المحددة بموجب المختصر: يو إس إس إس)

  • سفينتا الفضاء محددة (ليماي يو إس إس إس وهيلينكويتير يو إس إس إس)

  • أسماء أطقم مختلف الرتب، ونقل المهام بين مختلف "إيقاف التشغيل" الأرض "السفن الفضائية

هذا خرق أمان الكمبيوتر حتى غضب النحاس في وزارة الدفاع الأميركية أن "حكومة الولايات المتحدة" تسعى حاليا إلى تسليم ماك كينون من المملكة المتحدة لمواجهة اتهامات للقرصنة الحاسوبية بعقوبة "سجن في الحياة"!

وهذا بالتأكيد وسيلة لإسكات مكتشف محرجة للمعلومات المحظورة بشكل دائم.

استنتاج
الآن أن نعرف خطط Illuminati، يمكن أن نستعد للخداع الأكبر في تاريخ البشرية بتحذير الآخرين، والبت في كيفية قد تعاملنا مع سيناريو غزو الأجنبي الفضاء هواكسيد.

كارول رازن و الدكتور فيرنر فون براون والتحذير بشأن تسليح الفضاء


المصدر

الدكتور كارول أرواح مدير الصناعات فيرتشايلد الشركات اﻷول امرأة وكان المتحدث باسم فيرنر فون براون في السنوات الأخيرة من حياته. تأسس معهد للأمن والتعاون في استخدام الفضاء الخارجي في واشنطن العاصمة، وقد أدلوا بشهاداتهم أمام الكونغرس في مناسبات عديدة حول الفضاء على أساس الأسلحة.

فون براون كشفت عن أرواح الدكتور خطة لتبرير أسلحة في الفضاء استناداً إلى هواكسينج تهديد خارج. قالت أنها أيضا حضور الجلسات في ´70s عندما كان مخططا سيناريو حرب الخليج ´90s.

 

الدكتور كارول أرواح (الصورة؛ تحدث)، و الدكتور ستيفن جرير (إلى اليمين)

الجمهورية التشيكية: الدكتور كارول أرواح الأمين العام: الدكتور ستيفن جرير

الجمهورية التشيكية: اﻹسﻻمي أرواح كارول. وإنني أشعر معلم الذي أصبح مدير شركة الطيران، الصناعات فيرتشايلد الشركات اﻷول امرأة. أنا الفضاء ومستشار الدفاع القذائف وقد استشارة عدد من الشركات والمنظمات والإدارات الحكومية، حتى دوائر الاستخبارات. وكنت خبيراً استشاريا مؤسسة "TRW" تعمل على القذائف MX، حيث كان جزء من هذه الاستراتيجية، التي تبين أن تكون نموذجا لكيفية بيع الأسلحة المستندة إلى الفضاء للجمهور. القذائف MX يتحدد نظام سلاح آخر ونحن لم تكن في حاجة.
أنا أسست معهد للأمن والتعاون في الفضاء الخارجي، وواشنطن العاصمة على أساس فكري. وأنا صاحب البلاغ، وقد أدلى بشهادته أمام الكونغرس والرئيس اللجنة المعنية بالفضاء.
عندما كنت "مدير الشركة" الصناعات فيرتشايلد من عام 1974 من خلال عام 1977، التقيت بالراحل الدكتور فيرنر فون براون. التقينا اﻷول مرة في أوائل عام 1974. في ذلك الوقت، فون براون كان يموت بسبب السرطان لكنه أكد لي أنه سوف يعيش بضع سنوات أخبرني عن اللعبة التي لعبت-أن اللعبة يجري بذل جهد تسليح الفضاء، و مراقبة الأرض من الفضاء و الفضاء نفسه.

وكان فون براون تاريخ العمل مع منظومات الأسلحة. هرب من ألمانيا التوصل إلى هذا البلد، وأصبح نائب رئيس الصناعات فيرتشايلد عندما كان التقاه. الغرض فون براون خلال السنوات الأخيرة من حياته، والسنوات التي قضاها هم على فراش الموت، إلى تثقيف الجمهور وصانعي القرار حول لماذا الأسلحة الفضائية البكم الخطرة المزعزعة للاستقرار، مكلفة للغاية، لا داعي لها، غير قابلة للتطبيق، وفكرة غير مرغوب فيها، وعن البدائل المتوفرة.
عمليا خطابا فراش الموت، هو تثقيف لي تلك المفاهيم وكانوا اللاعبين في هذه اللعبة. وقدم لي المسؤولية، حيث أنه كان الموت، على مواصلة هذا الجهد منع تسليح الفضاء الخارجي. عندما كان يموت فيرنر فون براون للسرطان، طلب مني أن يكون المتحدث باسمه، لتظهر في مناسبات عندما كان مريضا جداً التحدث. فعلت هذا.
الأكثر إثارة للاهتمام بالنسبة لي هو حكم متكررة وقال بالنسبة لي مرارا وتكرارا خلال ما يقرب من أربع سنوات أن أتيحت لي الفرصة للعمل معه. وقال أن الاستراتيجية التي استخدمت في تثقيف الجمهور وصانعي القرار باستخدام أساليب ترويع هذا كيف نحدد عدو.
الاستراتيجية التي علمتني فيرنر فون براون أنه اﻷول الروس سوف يمكن اعتبار العدو. وفي الواقع، وفي عام 1974، كانوا العدو، العدو المحددة. وقيل لنا أنه "السواتل القاتل". وقد قيل لنا أنهم قادمون للحصول على لنا والسيطرة علينا اليوم أن "كوميس."
ثم سيتم تحديد الإرهابيين، والتي سرعان ما متابعة. لقد سمعنا الكثير عن الإرهاب. ثم أننا ذاهبون إلى التعرف على بلدان العالم الثالث "المجانين." نسميها الآن الأمم الاهتمام. ولكنه قال أن العدو الثالث ضده أن نبني الأسلحة المستندة إلى الفضاء.
وكان العدو القادم الكويكبات. الآن، في هذه المرحلة أنه نوع من ضاحكا المرة الأولى قال ذلك. الكويكبات-ضد الكويكبات أننا نريد بناء الأسلحة المستندة إلى الفضاء.
وكان أحد أكثر تسلية من جميع ما أسماه الأجانب، خارج الأرض. أن تخيف النهائي. وأكثر وأكثر وأكثر خلال السنوات الأربع أن عرفوه، ويعطي الكلمات بالنسبة له، وقال أن طرح هذه البطاقة الأخيرة.

وتذكر كارول، البطاقة الأخيرة بطاقة الغريبة. أننا نريد أن بناء الأسلحة الفضائية ضد الأجانب، و ذلك كله كذب. "

أعتقد أنه كان ساذجا جداً في ذلك الوقت أن تعرف خطورة طبيعة الدوران الذي طرح على النظام. والآن، بدأت القطع إلى الوقوع. نقوم ببناء نظام الأسلحة المستندة إلى الفضاء على فرضية كذب، تدور. فيرنر فون براون تحاول التلميح بأن لي مرة أخرى في أوائل سبعينات وحتى هذه اللحظة عندما توفي في عام 1977.
وكان ما قاله لي أن هناك جهود حثيثة في المكان. أنه لم يشر إلى إطار زمني ولكنه قال أنه كان في تسريع وتيرة أسرع من أي شخص يمكن أن يتصور ربما. أن الجهود الرامية إلى وضع أسلحة في الفضاء ليس فقط استناداً إلى كذبة، بل سيعجل في الماضي نقطة الناس حتى فهم حتى كان بالفعل حتى هناك و متأخراً جداً.
عندما كان يموت فون براون أمامي، منذ اليوم الأول الذي التقيت به، وكان أنابيب تصب من جانبه. وأضاف كان التنصت على مكتب تقول لي،

"وسوف يأتي إلى فيرتشايلد." وكنت مدرس. وقال، "أنت سوف يأتي إلى فيرتشايلد وتكون مسؤولة عن الحفاظ على الأسلحة من الفضاء".

الطريق قال أن مع هذا إينتينسينيس في عينية، وأضاف أن اﻷول يوم، وأول مرة اجتمع له أن الأسلحة المستندة إلى الفضاء فكرة خطيرة، المزعزعة للاستقرار، ومكلفة للغاية، لا داعي لها، أونتيستابل، غير قابلة للتطبيق.
وكان البطاقة الأخيرة التي عقدت خارج بطاقة العدو. كثافة التي قال أنه جعلني أدرك أنه لا يعلم شيئا لأنه كان يخشى أيضا أن أذكر. وكان يخشى أيضا أن نتحدث عنه. وأضاف أن يقول لي التفاصيل. لست متأكداً من أن أنا قد استيعابها لهم إذا كان قال لي التفاصيل أو حتى ترى له في عام 1974. ولكن كان هناك شك في أنه رجل علم وكان حاجة إلى معرفة، وجدت في وقت لاحق.
ليس هناك شك في رأيي أن فيرنر فون براون على علم بهذه المسألة خارج. وأوضح لي أسباب لماذا تسير الأسلحة في الفضاء، وأعداء ضده نحن ذاهبون إلى بناء هذه الأسلحة، وأن كل ذلك كذب. وذكر أن خارج الأرض ذاهبون إلى اعتبار العدو النهائي ضده نحن ذاهبون إلى بناء الأسلحة المستندة إلى الفضاء مرة أخرى في عام 1974. طريقة قال بالنسبة لي، ليس هناك شك في رأيي أنه لا يعلم شيئا أن وكان يخشون التحدث.

فيرنر فون براون لم تحدث معي حول أي من التفاصيل التي يعلم المتصلة خارج الأرض إلا أن يوم واحد من خارج الأرض كانوا في طريقهم لتحديدها كعدو ضد الذين سنقوم ببناء نظام الأسلحة المستندة إلى الفضاء هائلة. فيرنر فون براون فعلا قال لي أنه زيادة ونقصان كذبة اليوم أن الفرضية للأسلحة المستندة إلى الفضاء، وبيان الأسباب التي كانوا في طريقهم لإعطاء الأعداء نحن ذاهبون إلى تحديد اليوم استندت كذبة.

وقد تتبع قضية الأسلحة المستندة إلى الفضاء لمدة حوالي 26 عاماً. وقد ناقش أنا العامين والكونغرس. وأنا قد أدلى بشهادته أمام الكونغرس و مجلس الشيوخ. وقد اجتمعت مع الناس في أكثر من 100 بلد. لكن لم قادراً على تحديد من هم الذين يبذلون منظومة الأسلحة المستندة إلى الفضاء هذا يحدث. وأنا أرى هذه الأنباء. وأنا أرى القرارات الإدارية التي تبذل. وأنا أعلم أن أنهم جميعا تقوم على الأكاذيب والطمع.
ولكن بعد أن تكون قادرة على تحديد هوية الذين هم الشعب. وهذا بعد تتبع هذه المسألة لمدة 26 عاماً. وأنا أعلم أن هناك أسرار كبيرة يتم الاحتفاظ وأنا أعرف أن الوقت قد حان الجمهور وصناع القرار الاهتمام بالناس الذين هي الآن على وشك أن الكشف عن الحقيقة. ثم أننا بحاجة إلى إجراء بعض تغييرات محددة وبناء نظام في الفضاء سوف يستفيد كل شخص واحد، وجميع الحيوانات والبيئة هذا الكوكب. التكنولوجيا هناك. وهناك حلول للمشاكل المحتملة العاجلة وطويلة الأجل للأرض. ولدى شعور أن حالما نبدأ بدراسة هذه المسألة خارج، تسير جميع الأسئلة التي يتعين الإجابة عليها وقد كان لمدة 26 عاماً.
ولكن قد خلصت إلى أن يستند إلى عدد قليل من الناس مما يجعل كثير من المال والوصول إلى السلطة. أنها في صدد غرور. ليس حول الجوهر والذين نحن فعلا على هذا الكوكب والمحبة لبعضها البعض وفي السلام والتعاون. أنها ليست حول استخدام التكنولوجيا لحل المشاكل وشفاء الناس في هذا الكوكب. أنها ليست حول ذلك. حول عدد قليل من الناس الذين حقا يلعبون لعبة قديمة، والخطرة، ومكلفة لأموال والصراع على السلطة. وهذا هو كل ما.
وأعتقد أن هذه اللعبة الأسلحة الفضائية كامل يتم البدء هنا في الولايات المتحدة الأمريكية. ويحدوني الأمل هو أن هذه المعلومات التي يتم الكشف عنها، الإدارة الجديدة في أن يفعل ما هو صحيح. وهذا هو تحويل لعبة الحرب لعبة الفضاء حيث أن نستخدم التكنولوجيات المتوفرة ليس فقط كالفوائد العرضية لتكنولوجيا الحرب، ولكن كالتطبيقات التكنولوجية مباشرة لبناء نظام الفضائية تعاونية سيفيد العالم بأسره، والتي تسمح لنا بالتواصل مع الثقافات خارج الموجودة خارج ومن الواضح أن هناك.
الذين سوف يستفيدون من هذه الأسلحة المستندة إلى الفضاء؟ وهم الأشخاص الذين يعملون في هذا المجال، الناس في العسكريين، في الصناعات، وفي الجامعات و، مختبرات في دوائر الاستخبارات. وهذا ليس فقط في الولايات المتحدة، لكن في جميع أنحاء العالم. وهذا نظام تعاوني في جميع أنحاء العالم. التعاونية الحروب. ومثلما سيكون السلام عند فواصل. ولكن الآن هناك كثير من الأشخاص المستفيدين. وهذا ما كان اقتصادنا القائم على في هذا البلد ونشر العالم-الحرب.

ويعاني الناس كنتيجة لذلك. فإنه ليس من الإنصاف. ذلك قط. وقد صرخت الناس: "السيوف لنا بناء مشاركات المحراث، دعونا ننعم بالسلام وعقد اليدين العالم"، لكنه لم يعمل لأن تستفيد الكثير من الناس. ليس فقط أنهم يستفيدون ماليا، ولكن من تجربتي هناك الناس الذين يعتقدون فعلا حدوث الكارثة حيث لدينا هذه الحروب.
لذلك سيكون من كتيب، إلى اليمين الديني: الواقع أن بعض الناس يعتقدون أنه يتعين علينا أن يكون الحروب ولهذه الأسباب الدينية. وهناك الناس الذين يحبون فقط الحرب. وقد اجتمعت المحاربين الذين يحبون فقط للذهاب إلى الحرب. ثم هناك الناس الطيبين، الجنود الذين يأخذون الأوامر فقط. لديهم لتغذية أطفالهن وإرسالها إلى الكلية حيث أنهم يريدون الاحتفاظ بعملهم. الناس في مختبرات قالوا لي أنهم لا يريدون للعمل على هذه التكنولوجيات للحرب ولكن إذا كان لا أنها لن تحصل على شيك أجر. الذين سوف تدفع لهم؟ ولكن ما يرى هو أنه لا توجد سوى المزدوج يستخدم لهذه التكنولوجيات ولكن هناك العديد من الاستخدامات لنفس التكنولوجيات.
يمكننا أن نبني المستشفيات الفضاء، المدارس، الفنادق والمختبرات، والمزارع والصناعات. قد يبدو بعيداً، لكن إذا لم نفعل أن أردنا بناء محطات المعركة والأسلحة وأشار أسفل كل منا الحلق وحيز. ويبدو أن نقوم به بعض من ذلك الفعل. لدينا خيار الآن يمكن أن يتم ذلك.

أننا يمكن أن يفيد الجميع-جميع الناس في المجمع الصناعي العسكري، في مجتمع الاستخبارات، في الجامعات و المختبرات، في الولايات المتحدة وفي جميع أنحاء العالم–أننا يمكن أن يفيد الجميع. يمكننا فقط تحويل هذه الصناعة بسهولة بمجرد قرار استناداً إلى لدينا وعي أعلى، لدينا القيم الروحية، وعلى حقيقة أن ليس لدينا خيار إلا إذا نريد جميعا أن يموت. وإننا لا. حتى يمكن أن تستفيد جميعها ماليا، روحيا واجتماعياً ونفسيا؛ أنه من الممكن تقنيا وسياسيا لتحويل هذه اللعبة الآن وسيفيد الجميع.
في عام 1977 تم في اجتماع عقد في الصناعات فيرتشايلد في قاعة المؤتمرات طلبت غرفة الحرب. وحدد أن الغرفة إلى كثير من الرسوم البيانية على الجدران مع أعداء أعداء. وكانت هناك أسماء أخرى أكثر غموضاً، أسماء مثل صدام حسين و القذافي. ولكن كنا نتحدث بعد ذلك عن الإرهابيين، الإرهابيين المحتملين. لا أحد قد تحدثت عن هذا من قبل أي وقت مضى ولكن كانت هذه هي المرحلة القادمة بعد الروس ضد نحن ذاهبون لبناء هذه الأسلحة المستندة إلى الفضاء.

وقفت في هذا الاجتماع وقلت،

"عفوا، لماذا نحن نتحدث عن هؤلاء الأعداء المحتملين ضده أننا نريد بناء الأسلحة الفضائية إذا كان، في الواقع، ونحن نعرف أنها ليست العدو في هذا الوقت؟"

حسنا، أنها واصلت الحديث عن كيف كانوا في طريقهم إلى استعداء هؤلاء الأعداء، وفي مرحلة ما، هناك ستكون حرب في الخليج، و حرب الخليج. الآن هذا هو عام 1977، 1977! وكانوا يتحدثون عن خلق حرب في "منطقة الخليج" عندما كان هناك 25 مليار دولار في برنامج الأسلحة المستندة إلى الفضاء التي لم يتم تحديدها. لم يكن يسمى مبادرة الدفاع الاستراتيجي، على الأقل. لم تصل حتى عام 1983. وهذا النظام الأسلحة، ثم، ومن الواضح أن كان يجري لبعض الوقت ولم أكن أعرف أي شيء عن.

حتى وقفت في هذا الاجتماع في عام 1977، وقال:

"أود أن أعرف لماذا نحن نتحدث عن الأسلحة الفضائية ضد هؤلاء الأعداء. أود أن أعرف المزيد عن هذا. أن أي شخص أرجوك أخبرني حول ما هذا؟ "

لا أحد الإجابة. فقط ذهبوا هذا الاجتماع كما لو لم يكن شيئا.
فجأة واقفاً في الغرفة، وقال:

"إذا كان لا أحد يمكن أن تقول لي لماذا أنت تخطيط حرب في منطقة الخليج عندما يكون هناك قدر معين من الأموال في ميزانية حتى أنه يمكنك إنشاء المجموعة التالية من منظومات الأسلحة التي سوف تكون بداية لبيعها للجمهور حول لماذا نحن بحاجة إلى أسلحة في الفضاء، ثم نعتبر هذا: استقالتي. وسوف لا تسمع مني مرة أخرى! "

وقال أحد كلمة، لأن أنهم يخططون لحرب في منطقة الخليج، وهو حدث تماما كما خططوا لها، في الوقت المناسب.
الأمين العام: منظمة الصحة العالمية وكان في هذا الاجتماع؟
الجمهورية التشيكية: الغرفة كانت مليئة بالناس في لعبة الباب الدوار. كان هناك شخص شهدت مرة واحدة في زي عسكري وفي أوقات أخرى في بدلة رمادية وجماعة صناعة. هؤلاء الناس لعبة باب الدوار. وهم يعملون كاستشاريين وصناعة الناس و/أو الشعب الجيش والمخابرات. أنهم يعملون في الصناعات وتدور أنفسهم من خلال هذه الأبواب، والحق في المناصب الحكومية.
واقفاً في هذا الاجتماع، وردا على سؤال إذا كان أنا أسمع بشكل صحيح. أن عندما كان هناك 25 مليار دولار تنفق في الميزانية الأسلحة الفضائية، أن هناك كان على وشك أن حرب في منطقة الخليج، حفزت، تم إنشاؤها، حتى أنه يمكن ثم يبيعونها في المرحلة التالية من الأسلحة للجمهور وصانعي القرار. هذه الحرب كان على وشك إنشاء كيما يمكن تفريغ الأسلحة القديمة وإنشاء مجموعة جديدة كاملة من الأسلحة. لذلك كان على الاستقالة من هذا الموقف. لم يعد يمكن أن أعمل في هذه الصناعة.
وفي حوالي عام 1990 كنت اجلس في غرفة المعيشة بلدي تبحث عن الأموال التي أنفقت على البحوث المتعلقة بالأسلحة المستندة إلى الفضاء، وبرامج التنمية، وأدرك أنه قد حان لعدد، وحوالي 25 مليار دولار، وقال أن لزوجي،

"أنا ذاهب الآن لوقف كل شيء. وأنا الآن ذاهب لوقف والجلوس ومشاهدة التلفزيون شبكة سي أن أن وأنا ذاهب إلى الانتظار للحرب أن يحدث ذلك ".

وقال زوجي، "حسنا، وأخيراً ذهبت على الحافة. كنت قد انقلبت بها. "

وقال أصدقاء "أنت حقا ذهب بعيداً جداً هذه المرة. هناك لن تكون حرب في منطقة الخليج، لا أحد يتحدث عن حرب في منطقة الخليج ".
قال "ستكون هناك حرب في الخليج. أنا ذاهب إلى الجلوس هنا وانتظر حتى الحرب في منطقة الخليج. "

وحدث الحق في الموعد المحدد.
كجزء من لعبة الحرب في منطقة الخليج، قيل لنا في العام أن الولايات المتحدة كانت ناجحة في إسقاط قذائف صواريخ سكود الروسية. ونحن تم ترشيد ميزانيات جديدة استناداً إلى هذا النجاح. وفي الواقع، وجدنا في وقت لاحق، بعد أن تمت الموافقة على الميزانيات للمرحلة القادمة من الأسلحة التي كان كذبة. لم يكن لدينا هبوطاً تبادل لإطلاق النار نجاح طريقة قيل لنا. أنها كذبة فقط للحصول على المزيد من الأموال في الميزانية لجعل المزيد من الأسلحة.
كنت واحداً من اﻷول الناس إلى الانتقال بشكل مستقل إلى روسيا عندما سمعت أن "السواتل القاتل."
[انظر شهادة الدكتور بول كزيسز. الأمين العام ]
عندما ذهبت إلى روسيا في وقت مبكر من 70، اكتشفت أن لم يكن لديها سواتل القاتل، أنها كذبة. وفي الواقع، القادة الروس والشعب يريد السلام. أنها تريد أن تتعاون مع الأمم المتحدة ومع شعوب العالم.
مرة أخرى اتصلت صدام حسين عندما قال أنه كانت الإضاءة حقوله النفطية على إطلاق النار. كان زوجي في المطبخ وفي حين تبذل هذه المكالمة الهاتفية. تلقيت مكالمة مرة أخرى من بلده الملحق الأول مع صدام حسين القريبة وسأل،

"هل أنت صحفي؟ هل أنت عميل؟ لماذا تريد أن تعرف؟ "
قلت، "رقم فقط المواطنين الذين ساعدوا في بدء التحرك من أجل منع تسليح الفضاء الخارجي وقد وجدت أن كثير من القصص وقد قيل عن منظومات الأسلحة، والأعداء غير صحيحة. أردت معرفة ما يرضي صدام حسين حيث أنه يتوقف عن جعل هذه الحقول النفطية القبض على إطلاق النار ووقف استعداء الشعب. "

وقال "حسنا، لا أحد قد أي وقت مضى طلب له هذا السؤال، ما يريد".

حتى عندما أسمع أن هناك إمكانية تهديد خارج الأرض-وننظر إلى التاريخ منذ آلاف السنين الممكنة والزيارات وتستمع إلى الكشف عن الصناعة العسكرية المخابرات الشرفاء الذين لديهم الخبرات مع جسم غامض في، مع تحطم والهبوط بالعيش وجثث القتلى من البشر خارج-وأنا أعلم أنها كذبة. وإذا قيل لي أي وقت مضى هذه هم أعداء ضد الذين يتعين علينا أن نبني منظومات الأسلحة المستندة إلى الفضاء، استناداً إلى تجربتي الشخصية من بعد أن عملت في المجمع الصناعي العسكري على منظومات الأسلحة الاستراتيجية العسكرية، أنا ذاهب إلى معرفة أنها كذبة. أنها كذبة.
وسوف لا أعتقد أنه، بل أنني على وشك الخروج صوت عال كما يمكن، وأقول للجميع أن نلقي نظرة. [و] لم يتخذوا لنا بعيداً حتى الآن. أننا ما زلنا هنا بعد آلاف السنين زيارات. إذا كان في الواقع بزيارة ما زال بيننا الآن وإننا لا تضررت ثم يتعين علينا أن ننظر إلى هذا كشيء ليس حدثاً معادية.
سيكون الأمل وإنني أعتزم القيام بكل ما يمكن للعمل مع الأشخاص الذين يعملون على الاتصال والتعاون مع هذه الكائنات خارج. ومن الواضح أنهم ليسوا من عدائية. نحن هنا. وهذا أدلة كافية بالنسبة لي.
لا يوجد حد لكيف يمكن أن يختار الناس للعيش على هذا الكوكب. ولدينا فرصة للقيام بذلك، وأعتقد أن يتم إغلاق الإطار سرعة. لا أعتقد أن لدينا الكثير من الوقت لجعل هذا القرار. ونحن قريبون جداً من نواح كثيرة جداً إلى وجود بعض الكوارث الرهيبة يحدث، نوعا من الحرب تجري، ما إذا كان من التكنولوجيا العالية أو الأسلحة غريبة النظام.
أننا بحاجة إلى قيادة ويجب أن يبدأ مع رئيس الولايات المتحدة، وهذا الذي يتعين علينا جميعا أن تصل إلى. إذا كنت الدولية، إذا كنت العالم، إذا كنت في الولايات المتحدة الأمريكية، ما إذا كنت من أي طرف أو أي نظام العقيدة أو الدين-الولايات المتحدة قائد عام، رئيس الولايات المتحدة هو الشخص الذي يحتاج إلى التوصل إلى.

علينا أن نقول أننا نريد النهائي، وشاملة، ويمكن التحقق منها بحظر جميع الأسلحة المستندة إلى الفضاء.

 

 

0 حزيران/يونيه 2004 فينتورا، كاليفورنيا-من الأسماء الأكثر شهرة من بداية برامج الصواريخ والقذائف الأمريكية بعد الحرب العالمية الثانية هو فيرنر فون براون. بهزيمة ألمانيا واليابان في عام 1945 بعد أن تخلت الولايات المتحدة القنبلة الذرية على هيروشيما وناغازاكي، الدكتور فون براون و 126 علماء الصواريخ الألمان آخرين نقلوا إلى الولايات المتحدة بموجب مشروع حكومي يسمى "مشبك الورق." أنها استندت في فورت النعيم، تكساس، وانصب عملها في وايت ساندس ميسايل رينج شمال النعيم قدم في جنوب نيو مكسيكو.
وأصبح الدكتور فون براون الشهيرة لخبرته وهدفه البصيرة لتوسيع نطاق المعرفة للرجل من خلال استكشاف الفضاء. عمله الرائد أدت إلى تطوير Explorer السواتل المشتري وصواريخ المشتري-سي، برشينغ، الصواريخ ردستون، صواريخ زحل، و سكاي لأب، محطة الفضاء الأولى في العالم. بالإضافة إلى ذلك، أدت عزمه المضي "أين ذهبت لا رجل قبل أن" اﻷول هبوط الولايات المتحدة على سطح القمر في عام 1969 خلال إدارة جون ف. كينيدي.
في عام 1970، و وكالة ناسا طلب الدكتور فون براون للانتقال إلى واشنطن العاصمة، على رأس جهود التخطيط الاستراتيجي لوكالة الفضاء الحكومة. ولكن في أقل من عامين، أنه قرر أن يستقيل من ناسا ووذهب إلى العمل من أجل الصناعات فيرتشايلد جرمانتاون بولاية ماريلاند، حيث التقى مدرس مدرسة الابتدائية السادسة والثلاثون 6 المسمى أرواح كارول. وقالت أنها مشهورة بإنتاج مشروع "دراسة الطلاب على الأرض سفينة الفضاء" لبلدها الفصول المدرسية. وطلب الدكتور فون براون كارول إلى الانضمام إليه في الصناعات فيرتشايلد لمساعدته في إنشاء حظرا على الأسلحة في الفضاء.
وقد حذر الرئيس أيزنهاور حول تهديد "المجمع العسكري-الصناعي" لمستقبل أميركا، حذر الدكتور فيرنر أن الفضاء ينبغي أن تظل خالية من اقتحام هذه السلطة العسكرية-الصناعية نفسها. كارول غادرت بلدها التدريس، وذهب إلى العمل للدكتور فون براون في عام 1974. وكان مرشد لها حتى توفي في الإسكندرية بولاية فيرجينيا في 16 حزيران/يونيه 1977.
وبعد ذلك، استمرت كارول أرواح ما يقرب من ثلاثين عاماً في محاولة للقيام بطلب الدكتور فون براون للحصول على الأسلحة المحظورة من الفضاء. وهي الآن رئيس المعهد للتعاون في مجال الفضاء و مؤسسة صندوق حماية الفضاء. في العام الماضي في 8 كانون الأول/ديسمبر 2003، وضع لها "قانون المحافظة على الفضاء في الولايات المتحدة" بواسطة الممثل دينيس كوسينيتش كمجلس النواب مشروع قانون 3657 في 108 ال المؤتمر. بيان الغرض:

"للحفاظ على التعاونية، الاستخدامات السلمية للفضاء لصالح البشرية كلها بحظر وضع أسلحة في الفضاء و (حظر) استخدام الأسلحة لتدمير أو إتلاف الأجسام في الفضاء في المدار، وأغراض أخرى."

الاستماع مقتطفات من بعض الإعلانات أرواح كارول د:

وعرض عضو الكونجرس دينيس كوسينيتش (دال-أوهايو) كارول أرواح قانون المحافظة على الفضاء الأمريكية ك 3657 مشروع قانون مجلس النواب يوم 8 كانون الأول/ديسمبر 2003. علاوة على ذلك، قالت أنها كتبت معاهدة المحافظة على الفضاء لعرض لدول العالم للتوقيع من خلال الأمم المتحدة بشكل دائم حظر وضع أسلحة في الفضاء.
على مدى 30 عاماً كما كارول عملت جاهدة للاضطلاع بالتحدي د فون براون لها، وقد كثيرا ما فكرت من تحذيراته بشأن إساءة استخدام الفضاء و "قائمة للعدو" أن الحكومة الأمريكية قد تستخدم للحفاظ على وسائط الإعلام والجمهور من أجل دعم ميزانيات وزارة الدفاع الأميركية.

-مقابلة-

أرواح كارول، رئيس المعهد للتعاون في مجال الفضاء و مؤسسة الاستئماني الحفاظ على الفضاء، فينتورا، كاليفورنيا:

"الرسالة (فيرنر فون براون) أنه يعطي لي باستمرار أننا يجب أن منع تسليح الفضاء من يحدث لأن خلاف ذلك الحقيقة أن ابدأ أن اعترف رسميا حول الذين كنا، نحن، كالجنس البشري في عوالم".

الجزء باء

سؤال: قلتم "عوالم، ‘ بلورال؟
‘عوالم،’ طريقة طرحه بالنسبة لي. لم يسمع هذا المصطلح قبل. وأعتقد أننا نعيش في (الوحيد) المجرة الشمسية الكون. ولكن دائماً أنه استخدم كلمة ‘عوالم.’

سؤال: كما لو كان HAD المعرفة من عوالم أخرى؟
بالضبط.

س: DID تتحدث مع أنت على وجه التحديد عن المعرفة من خارج ENTITIES البيولوجية؟
الدكتور فون براون سيكون الدموع في عينية كل مرة-وكرر هذا باستمرار بالنسبة لي عندما تحدث عن لنا في المجرة – أن يقول ‘ مع مائة مليار من النجوم في مجرتنا وحدها. ما أن تجعلنا نعتقد أننا الشكل الوحيد من أشكال الحياة؟ " وهذا اقتباس نمطية جداً، المتكررة.
الآخر أن يقول أنه لا يعلم أننا يجب أن يكون السلام في الفضاء لإبراز الحقيقة. المرة الوحيدة التي استخدمها كلمة ‘خارج‘ و "الأجنبي" – وقال أنه فعل ذلك مرارا وتكرارا، وكذلك-عندما تحدث لي عن صيغة للحرب. ويشمل ذلك حقيقة أنه عندما دخلت هذه الصناعة، كنا في حرب الباردة مفترض مع روسيا.
أن أقول، "فلتبدأ هنا المكان الذي تتواجد فيه." وهناك حروب مستمرة وأعداء التعرف على إدامة هذه الحروب دائماً مع الهدف النهائي المتمثل في الاستيلاء على أرض مرتفعة من الفضاء الخارجي الهيمنة والتحكم في عقول الناس على الأرض حيث أنهم لن يمنحوا الحقيقة، معلومات صادقة عن الذين نحن حقا في عوالم.

س: ما كان HIS تعريف من ما نحن حقا تعمل في عوالم؟
حسنا، هذا ما لم تصف أنه. أعتقد أن ما يحدث هو أنه كان تحت التهديد.

-الأمريكية "قائمة للعدو" استدامة وضع الحرب وميزانيات وزارة الدفاع الأميركية-

  • الاتحاد السوفياتي

  • الإرهابيين

  • الكويكبات

  • خارج الأرض

س: هذا ماذا قدم لك قائمة عدو لهذا أن يدوم؟
وهذا الحق. وكرر هذا بشكل مستمر. وسوف يقول أنه ابتداء من حيث دخلت صناعة يفترض أن التهديد الروسي، لكن ­ ابدأ موجودة فعلا وقدمت الروس أن يكون العدو. ثم يكون هناك الإرهابيين، تهديدات بلد بالعالم الثالث، يكون هناك أي تهديد الكويكب. يمكن حتى أن يقولوه لنا في محاولة للتأثير على الجمهور إلى الاعتقاد بأن هناك العديد من الأسباب للماذا ينبغي وضع أسلحة في الفضاء. قد يكون هناك سبب لحماية أصولنا في الفضاء.
ولكن من الحقيقي أنه كان دائماً إجراء وأقول مرة أخرى بالدموع ملء عينية كل مرة قال لي مرارا وتكرارا البطاقة الأخيرة أنهم يسيطرون على "بطاقة الغريبة،" بطاقة خارج وأن يوجد معادية. في أي شكل من الأشكال يمكن أن يقول هذه الكلمات ترنيمة كان دائماً، "لا شيء منها تكون معادية. أنها مجرد أكذوبة. ‘ وهكذا، وبعبارة أخرى، كل الأعداء التي قدمت لنا على طول الطريق ­ أنها كذبة بنية دائماً للاستيلاء على أرض مرتفعة للحفاظ على الحقيقة من لنا.

س: معنى ضمناً أن الولايات المتحدة الحكومة، وربما حتى في التعاون مع السلطات في روسيا، لعبت لعبة أعداء إدامة حفاظ الأموال تتدفق ماكينات الحرب؟
فعلا (فون براون) أنه يعني ابدأ أن روسيا كانت جزءا من هذا. أنه يعني بالنسبة لي أن نواة أنه في الولايات المتحدة، وهذا يجب أن يوقف، وأعرب عن اعتقاده بأن، كامرأة في تلك الأيام مع مجعد الشعر وتنورة قصيرة، يمكن الدخول في أي اجتماع حيث يمكن أن يقول ربما لم يكن رجل أن الأشياء التي يمكن أن.
وفي ذلك الوقت، قدم لي الإحالة منع تسليح الفضاء. وذكر أيضا أنه عندما العلماء الآخرين وأنه جاء إلى هنا ­ (مشروع ورقة قصاصة) الكثير من الشائعات انتشرت حولها، أنهم النازيين والشعب الرهيبة وأنه تقع على جميع.

سؤال: أن كان ألمانيا ومشروع يب ورقة.
نعم بالطبع. وألاحظ أن بعض الناس في حركة السلام تشير إلى فون براون والعلماء كالناس الذين بدأوا برنامج حرب النجوم (في إطار ريغان). وهذا ليس صحيح. أنها كذبة. كانت محض العلماء الذين جاءوا هنا إلى أن علماء الفضاء والصواريخ، ولكن أنها كانت دائماً السقوط هذا النظام تم الموجودة في نموذج إيرثبوند القديمة والعتيقة. على الأقل هذا هو قدر الاستخبارات كما تعطي السكان تبقينا في نموذج إيرثبوند. ولكن هؤلاء الرجال الآن قدما. وكانت هذه الشعب عصر الفضاء. "

س: DID تعطيك أي تفاصيل عن أن موقف منظمة الصحة العالمية في الولايات المتحدة أكثر من إدامة لعبة للحرب للمال والسلطة المستفيدين؟
نعم، أنه وصف ليس كاللوم على مجرد مجموعة معينة. وأضاف ووصفته بأنه مرتبط حتما العسكرية-الصناعية-مختبر-جامعة-ناسا وأخرى الفضاء وكالات الاستخبارات الحكومة المجتمع المعقدة ­ أن كانت متداخلة، لكن مجموعة التي تعرف كل ذلك. لم تتصرف كما لو كان يعلم أنه كان.

-والتهديد على إدامة مجمع العسكرية-الصناعية-الشركات-الأكاديمية-

سؤال: من منظور الخاص بك أن يكون سرية أكبر أن أن يكون مختبئاً ورنر فون براون FACT ذلك خارج ENTITY البيولوجية هو الحقيقة. ولكن كان HIS القلق أن INSTEAD للكائن اﻷمين عن دوافعه، أن الأمريكي في نهاية المطاف أن استخدام اتس كتهديد آخر بغية إدامة الميزانيات للبنتاجون؟
ليس فقط وزارة الدفاع، ولكن الصناعات الفضائية ومختبرات الجامعات وشخص الذين مهمة ويجعل ربح من إبقاء هذا سراً. على الرغم من أن معظم الناس في هذه الصناعة لا يعرفون حتى هناك هذا السر كبيرة لكل الوقت-ونعم، وقد ورد هذا جميل جداً. كنت لا على الإطلاق وضع الكلمات في فمي – هذا بالضبط ما أنا أقول.
إلا أنه ليس من تأثير الناس فقط في وزارة الدفاع الأميركية. وهذا هو بعض كيف، كما أنه سيطرح أنها مرتبطة حتما بجميع جوانب مدرة للربح، وما يسمى الأمن وآليات الدفاع، للناس الذين فقط حاجة مهمة للبقاء على قيد الحياة ودفع تكاليف التعليم الجامعي لأطفالهم، ولإبقاء الجمهور على الغباء.
وقد ورأى لأن هذا حدث منذ علمت من قلب فون براون، إبقاء هذه السرية ضخمة هو يجري ­ كان لها أن تفعل شيئا مع ‘الثقافة خارج كوكب الأرض‘، أن أعطى ­ ظاهرة مكتب اﻷمين المظالم أن في الواقع، فإنه حتى الحقيقية أن هذا الرجل يمكن أن يصعب الحديث عن هذا السر كبيرة وفعلوا لا بسبب التهديدات على حياته وعلى الأرجح إلى حياة الآخرين الذين عملوا معه الذين قد أو قد لا يكون على علم. لكنه قال أنه بالتأكيد.

سؤال: لماذا لا الصين تتحدث خرج عن اتس؟
لم اطرح هذا كله معا لسنوات عديدة. وكنت واحداً من الناس في حالة من الحرمان نفسي. تنفيذية امرأة دفعت عالية في شركة الفضاء الذين ضحوا إحالة من فيرنر فون براون، ولكن دائماً لنفسي مجرد مربياً، مدرس، للاحتفاظ بالأسلحة نفاد مساحة حتى أن كما أنه سيكرر باستمرار، ‘الحقيقة أن ليس فقط كشفت، الكشف عن’-حدث هذا الاعتراف الرسمي في أجزاء مختلفة من العالم، ولكن ليس في الولايات المتحدة.
وأنا مستشار رسمية الصين. لقد تحدثت مع كثير من الناس هناك وأشعر أنهم يعرفون السر، ولكن يجري ما يعتبرونه المملكة الأوسط، انتظار ­ البلدان الأخرى بما في ذلك الولايات المتحدة أن تأتي إلى الأمام. فهي لا ما يمكن أن اﻻسﻻمية المبادرين بشيء قوي جداً. ولكنهم كثيرا الباحثين عن الحقيقة والعمل بشأن هذه المسائل.

س: معنى أنهم هي انتظار للولايات المتحدة للانتظار أن مؤتمر الصحافة العالمي في كل القرون SAY ونحن ‘RE ليس وحدة في الكون، والآن سنقوم بتقديمك إلى خارج ENTITIES البيولوجية؟
أنا فعلا كان أحد العلماء (الصين) في جامعة يقول لي أن هذا ما كانوا ينتظرون منذ سنوات. وقلت، "حسنا، إذا كنت تعرف الحقيقة، لماذا لا تذهب العامة معها؟ ‘
وقالوا، ‘حسنا علينا الانتظار لأن نعتبر أنفسنا أن المملكة الأوسط ونريد أن تكون عدوانية في أي شكل من الأشكال’، حتى على الرغم من أن (الصين) قد حددت بوصفها واحدة من الأعداء المحتملين ضد الولايات المتحدة. ولكنها ليست. وليس روسيا أو أي بلد آخر واعرف ما عدا للأفراد أو أجزاء من الثقافات وإننا قد تزعج الكثير أن أنهم غاضبون حتى معنا في هذا الوقت.
لذا، فإنني أعتقد "فيرنر فون براون" وشهد هذا مرة أخرى في السبعينات. وتوفي في عام 1977. العودة إلى الأربعينات والخمسينات كان عندما بدأ يدرك ما الفوائد المحتملة للفضاء الخارجي للبشرية.

-يجب منع تسليح الفضاء-

وأضاف ما دائماً على المحادثات التي أجراها مع لي–لسنوات أنا لم أقل نظراً لعامل السخرية-أن هذه الرسالة التي يجب علينا أن نمنع تسليح الفضاء من الحدوث وكذبة كبيرة أن يوجد معادية، يتحدث عن هذا قائمة باعداء محتملين ضده علمنا بالخوف والكراهية حتى-أن يوجد معادية.
ونحن على جوهر جميع ويوجد معادية مسكون لي لمدة سنوات حتى أوائل 2000s بدأت في تعلم حول ارتفاع الاستخبارات العسكرية مستوى الشركات الذين سبق ذهب الجمهور بأشياء قائلا أن مثل هذا، ولكن أيضا بالتشديد على حقيقة يجب أن نبقى أسلحة الفضاء وغيرها من أشكال الحياة في الكون.
أنا وأنا فقط ضبط فيه نفسي وأنها تسبب لي للعمل مع الناس في جميع أنحاء العالم الذين يرغبون في الحصول على معاهدة حماية الفضاء الموقعة، وإننا قد رفيق مشروع قانون في الكونغرس الذي تم تقديمه حتى قبل المضي قدما المعاهدة من عضو الكونجرس دينيس كوسينيتش (10 إتش ذيم ال الكونغرس المحلية بولاية أوهايو) وغيرهم الذي شاركت في تقديمه للدعوة إلى فرض حظر على جميع أسلحة في الفضاء. ليس لدينا لدراسة أي منها. كما سيحول التدمير أو الأضرار بأي شيء في الفضاء في المدار.
وبعبارة أخرى، لدينا السواتل أننا بحاجة إلى التحقق من ما هو في الفضاء القادمة (نحو الأرض) وما هو على الأرض حتى يمكننا أن نرى الأرض للحد من والقضاء على الصواريخ والأسلحة النووية وغيرها من التكنولوجيات الخطرة والمسببة للتلوث على هذا الكوكب. يجب أن يتم هذا – يجب أن نحمي هذه السواتل وأنها ينبغي أن لا أن تستخدم ك "مضاعفات القوة" في ألعاب الحرب هو السيناريو القديم. ولكن أن يحدث.

س: لماذا تعتقد حتى تسمح الاستخبارية المتقدمة – واحد أو أكثر منهم-الولايات المتحدة أو أي بلد على هذا الكوكب وضع أسلحة في الفضاء؟ لماذا لن أنها تتعارض لأنه خطير جداً؟
من معلوماتي، لا تتداخل. ومع ذلك، أنها لن تسمح لنا باتخاذ الأسلحة والتكسينات في الفضاء. أنها ستسمح الجنس البشري يفعل ما يفعل بنفسه. هذه هي المعلومات لقد أعطيت، وهذا ما يراه يحدث. ليس لدى أي دليل على نفسي لهذا، ولكن قرأت أغلقت أوبكس (الثقافات خارج كوكب الأرض) أسفل محاولة لوضع أسلحة التشغيلية في الفضاء. قد أيضا وقد أعطيت معلومات أنهم لن يتدخل في ما نقوم به.
ومع ذلك، هناك إمكانية أن أنها ستغادر إذا حددنا النووية قنابل التكنولوجيا النووية، و/أو مواصلة برنامج الأسلحة المستندة إلى الفضاء. وأنا الانتقال إلى إكوادور الآن، ولكن لدينا مكتبا لا تزال في فانكوفر، تواصل باء جيم وكندا والشعب فإنني أعمل مع إرادة هنا في الولايات المتحدة. سأكون يفعل ذلك من إكوادور.
ولكن أنا 60 عاماً الآن، ولقد مرت هذه المسألة لمدة 30 عاماً الآن نهاراً وليلا، عقد فون براون قد فعلت هذا القطعة من المعلومات حول هذه كبيرة الكذبة التي يقال-مظلة هذه الأكاذيب ذلك ولا سيما في الولايات المتحدة، ولأن نضع هذه كبيرة سراً هنا–وقد أبقيت فوق رؤوسنا. أنها تشبه أننا نعيش وراء هذا ستار من السرية وذلك الكثيرين منا الذين يعرفون أجزاء منه-ما إذا كان بداهة أو تجربة أو عملية تعلم-نبقى الطريق تحت الرادار. أننا نتحدث عنه في عشاء من حالة عدم الاعتقاد إلى ضحك إلى ‘ يا إلهي! وهذا حقيقي! ‘

سؤال: لكن، كارول، إذا كان لها الفعل معسكرا الوﻻيات المتحدة اﻷمريكية المسافة لهذا الكوكب، كيف يمكن نحن ربما تحقيق معاهدة الآن القضاء على الأسلحة حسب المسافة؟
لأن علينا أن تسليح الفضاء. لا توجد أسلحة التشغيلية في الفضاء تقوم بدوريات لنا في هذا الوقت. لدينا فقط ما يكفي من الوقت-أن كيفية-للحصول على معاهدة حماية الفضاء وقعت في القانون. يمكنك أن ترى رفيق قانون المحافظة على الفضاء الآن في عام 2004 ­ العدد 3615 ر. ﻫ أن يدخل في المؤتمر (عن طريق النائب دينيس كوسينيتش).
الكونغرس في الولايات المتحدة وإدارة هذا لن تنتج فرض حظر على الأسلحة الفضائية. وفي الواقع، قد الإدارة القادمة أما لا، ما لم نحصل على زعماء العالم التوقيع على معاهدة حماية الفضاء. أن الحصول على توقيع معاهدة سيشكل ضغطاً اللازمة التي نحتاجها في كونغرس الولايات المتحدة والإدارة. حتى الآن الجواب المتاحة لنا، ولدينا مشروع قانون في الكونغرس، ومعاهدة حقيقية للتوقيع.

سؤال: وإذا لم يحدث هذا، كارول، ما هو أسوأ سيناريو في اعتبارها الخاص بك؟
في رأيي، محو لا مفر منه للجنس البشري. وأعتقد أن حقيقة ممكن جداً. وأعتقد أننا جداً يقرب إليها، نحن في خطر شديد من أي واحد من عدد من صنع الإنسان أو الكوارث الطبيعية التي يمكن أن تحدث.

سؤال: ولكن الصين، على سبيل المثال، سوف يذهب إلى القمر فترة قصيرة وفي الأمريكي المعني عن معيار الصين بقوة السياسية على الأرض. يتعذر على المساعدة ولكن أتساءل عما إذا كان نتجه نحو صراعات إقليمية فعلا في السنوات القادمة 5 أو 6 حول من هو على سطح القمر.
أننا نتجه نحو صراعات إقليمية في الفضاء وعلى سطح القمر. وهذا هو بيت القصيد من هذا في سياق إيرثبوند ونموذج. ولكن الصين تريد أسلحة في الفضاء. وقد أن قادتهم لعقود عديدة. وحتى روسيا أعلنت أن. وهذه القوتين سوبر الفضائية الرئيسية مع الولايات المتحدة.

Q: س هذا ماذا ورنر فون براون بيان أن الولايات المتحدة أن استخدام بقائمة خارج الأرض لعدو أهميته هنا، أن نبرر ثم حسب المسافة الأسلحة ضد خارج الأرض؟
أن أن نبرر الأسلحة الفضائية ضد أي بلد قادة السكان وحكومة الولايات المتحدة سوف تشتري ما دام يحمل هذا السيناريو.

بحال من الأحوال، كل شيء لقد قال أن مجرد لكم الفعل ثبت أن تتحقق. وفي عام 1977، الأول كان يتحدث عن حقيقة أن هناك كان على وشك أن حرب الخليج لأنني كنت في اجتماع عندما كان يجري التخطيط. وفي عام 1977! أنها واحدة من الأسباب التي استيقظت، واستقال من موقفي يسير في هذه الصناعة.
ولم أستطع أن على أصدق وكان هناك مخطط على الجدار أعداء محتملين على أساسها نحن ذاهبون إلى بناء الأسلحة الفضائية الأولى ومعظم الناس في هذه القاعة قد ابدأ حتى يسمع. هذا تخطيط هذه الحروب، وذهبت إلى الأمام مع أن القصة لسنوات. وبعد ذلك ثلاثة أشهر قبل بدء "حرب الخليج" الأولى، زوجي كما شاهد بلدي وسوف أقول لكم أن جلست في مشاهدة التلفزيون في انتظار الحرب مع حتى زوجي قائلا: "كارول، كنت لقد انقلبت بها." لقد ذهبت لك عبر الجزء العلوي. لا أحد يتحدث عن حرب في منطقة الخليج. "
لأن هناك مبلغ معين من المال في برنامج الأسلحة المستندة إلى الفضاء وقيل لي ستكون في أنه عندما كانوا على استعداد لسحب الأسلحة المستندة إلى الفضاء لاختبار المرحلة القادمة من الأسلحة. بحال من الأحوال، جزء من الصيغة التي لم أذكر في وقت سابق جزء من إنشاء سيناريو أعداء والحروب التي تؤدي إلى التهديد المحتمل من خارج أن لديهم أن هذه الحروب من تفريغ الأسلحة القديمة واختبار أسلحة جديدة، وترشيد الميزانيات للمجموعة التالية من الأسلحة.
وهذا ما أنها لتثقيف الجمهور والقادة حوالي بغية الحصول على ميزانياتها الهائلة المقبلة. لاحظ كيف في كل حرب، إذا كنت تتبع منظومات الأسلحة التي استخدمت في هذا الشأن، بأنهم يهدفون تجاه الأسلحة الأكثر تقدما، أسلحة أفظع أن الجنس البشري لم معظمهم تخيل. ولكن هذا ما يجري اختباره في كل حرب، تهدف إلى الاستيلاء على أرض مرتفعة دائماً وطرح هذه الأسلحة في الفضاء.
لأنه إذا قمت بوضع هذه الأسلحة في المدار المتزامن مع الأرض فقط الذين ميلا فوق الأرض في مجرد ثلاث نقاط في المدار المتزامن مع الأرض، يمكنك ضرب بصمة كامل الأرض برمتها. يمكنك التحكم في الأرض من هذا الموقع في مجرد ثلاث نقاط. تخيل ماذا يمكن أن تفعله مع أعلى أشكال تكنولوجيا الأسلحة.

2012؟ –

س: DID الدكتور فون براون أي وقت مضى يقول أي شيء للك عن عام 2012 بالكائن نوعا من السنة END؟ أنه يكون هناك خطر إذا ما لم يتحقق ذلك بتلك السنة؟
لا، أنه لم يشر أي وقت مضى إلى أنه بالنسبة لي، ولكن ما يقول حول التوقيت هو أن التوقيت بالغ الأهمية للحفاظ على الأسلحة من الفضاء. أن التوقيت كان مع شعور بالإلحاح،

"قبل أن يتم وضع قوة الدفع لتمويل أصحاب المصالح الخاصة والتكنولوجيا موضع أمر خطير، كما يتم نشر التنفيذية الأسلحة نفسها، يجب علينا أن نحقق حظرا على جميع